حياة | Haeat
مدونة طبية

جراحة تقليل حجم الرئة

27

مقدمة

جراحة تقليل حجم الرئة – Lung volume reduction surgery، هي إجراء جراحي يتم إجراؤه لإزالة أنسجة الرئة المنتفخة والمريضة؛ لقد ثبت أن الجراحة تساعد في تعزيز القدرة على التنفس وسعة الرئة وكفاءة الشاملة للحياة لدى مرضى مختارين.

ما هي جراحة تقليل حجم الرئة؟

جراحة تقليل حجم الرئة (LVRS) هي إجراء جراحي لإزالة أنسجة الرئة المنتفخة والمريضة؛ يقلل هذا الإجراء من حجم الرئة المنتفخة بشكل مفرط ويسمح بتوسيع (نمو) الرئة المتبقية، والتي غالبًا ما تكون أكثر فاعلية.

تُستخدم جراحة تقليل حجم الرئة لبعض المرضى الذين لديهم انتفاخ الرئة الشديد، وهو نوع شائع من مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، وصعوبة التنفس، ودليل على حبس الهواء الشديد (الهواء “محاصر” في الرئة ولا يمكن الخروج منها بسبب انتفاخ الرئة أو أمراض الرئة الأخرى).

يُعد انتفاخ الرئة مرضًا مستمرًا ومستمرًا ينتج عن تدخين السجائر إلى حد كبير؛ يتلف المرض الرئتين ويجعل التنفس صعبًا.

تشخيص ما قبل جراحة تقليل حجم الرئة

عند خضوعك للتشخيص على يد الجراح المتخصص، سيكون لديه القدرة على معرفة ما إذا كانت حالتك تستدعي الخضوع لجراحة تقليل حجم الرئة (LVRS)، وهل هي أفضل علاج لك أم لا، وذلك من خلال إجراء الاختبارات الآتية:

  • أشعة سينية على الصدر.
  • اختبارات وظائف الرئة.
  • غاز الدم الشرياني (لقياس مستويات ثاني أكسيد الكربون والأكسجين في الدم).
  • مخطط كهربية القلب (EKG).
  • مسح التصوير المقطعي عالي الدقة.
  • معايرة الأكسجين.
  • ست دقائق سيرًا على الأقدام.
  • اختبار التمرين القلبي الرئوي.
  • قسطرة القلب الأيمن (فقط إذا كانت هناك حاجة لاختبارات إضافية).
  • اختبار إجهاد القلب.
  • استشارة أخصائي أمراض الرئة.

العلاج

على المريض الذي سيخضع لجراحة تقليل حجم الرئة معرفة أنه سيبقى في المستشفى لمدة خمسة إلى عشرة أيام عقب إتمام الجراحة؛ بالإضافة إلى ذلك، سيبدأ الطبيب في إعادة تأهيلك الرئوي عادةً في خلال أربعة إلى ستة أسابيع عقب الجراحة، وهي جانب مهم جدًا من تعافيك.

تقنيات جراحة تقليل حجم الرئة

إن الرغبة الأساسية خلف إجراء الجراحة (LVRS) هو التخلص من أقل من ثلث كلا الرئتين (30 في المائة)، وهذا بدوره يقلل من حجم الرئتين ويعزز من عملهما بصورة أمثل.

يوجد هناك تقنيتان يتم استعمال أحدهما من أجل إجراء جراحة تقليل حجم الرئة (LVRS)، وهي إما من خلال تقنية “بضع القص” أو من خلال تقنية قليلة التوغل تعرف باسم “تنظير الصدر”.

سيعمل الطبيب على تقييمك بعناية شديدة من أجل معرفة وتعيين النهج الجراحي الذي يكون أكثر أمانًا لعلاج حالتك الطبية.

بضع القص

تشتمل هذه التقنية على ​​قص عظم القص من أجل التمكن من فتح الصدر؛ سيقوم الجراح أيضًا بتصغير حجم كلًّ من الرئتين في الوقت نفسه فيما يعرف باسم الـ”نهج الثنائي.

تنظير الصدر

تقنية تنظير الصدري قليلة التوغل، وتتطلب من 3 إلى 5 شقوق صغيرة على جانبي الصدر، بين الضلوع.

يتم إدخال منظار فيديو من خلال أحد الشقوق للسماح للجراح برؤية الرئتين؛ يتم إدخال دباسة ومقبض في الشقوق الأخرى وتستخدم لإزالة المناطق الأكثر تضررًا من الرئة؛ يتم استخدام الدباسة لإعادة إحكام إغلاق الرئة المتبقية.

يمكن استخدام تنظير الصدر لإجراء عملية على إحدى الرئتين (أحادية الجانب) أو كلا الرئتين (ثنائية) ويسمح للجراح بتقييم واستئصال (قطع) أي جزء من الرئتين.

جراحة تقليل حجم الرئة

من هم المرشحون لجراحة تقليل حجم الرئة؟

لقد ثبت أن هذه الجراحة تساعد في تعزيز القدرة على التنفس وسعة الرئة ونوعية الحياة بشكل عام في مرضى مختارين؛ تعتمد فعالية هذه الجراحة على موقع أو مدى الأنسجة المريضة، بالإضافة إلى تحمل المريض لممارسة الرياضة وقدرته على تحمل الجراحة.

قد تكون هذه الجراحة علاجًا مناسبًا للمرضى المختارين الذين يستوفون المعايير المحددة؛ حددت نتائج الدراسة الوطنية لتجربة علاج انتفاخ الرئة (NETT)، التي نُشرت لأول مرة في عام 2003م، أربع مجموعات فرعية من المرضى الذين لديهم مخاطر وفوائد مختلفة من جراحة تقليل حجم الرئة (LVRS):

المجموعة الأولى:

في الغالب انتفاخ الرئة في الفص العلوي وانخفاض القدرة على ممارسة الرياضة.

من المرجح أن يعيش هؤلاء المرضى لفترة أطول ومن المرجح أن يعملوا بشكل أفضل بعد جراحة تقليل حجم الرئة (LVRS) أكثر من العلاج الطبي.

قد تحصل هذه المجموعة من المرضى على أكبر فائدة من هذه الجراحة، مقارنةً بمجموعات المرضى الأخرى.

المجموعة الثانية:

في الغالب انتفاخ الرئة في الفص العلوي والقدرة العالية على ممارسة الرياضة.

من المرجح أن يعمل هؤلاء المرضى بشكل أفضل بعد جراحة تقليل حجم الرئة (LVRS) أكثر من العلاج الطبي.

المجموعة الثالثة:

انتفاخ الرئة وانخفاض القدرة على ممارسة الرياضة.

هؤلاء المرضى لديهم معدلات بقاء ووظيفة مماثلة بعد إجراء جراحة تقليل حجم الرئة (LVRS) كما هو الحال بعد العلاج الطبي.

المجموعة الرابعة:

انتفاخ الرئة والقدرة العالية على ممارسة الرياضة.

هؤلاء المرضى لديهم معدلات بقاء أسوأ بعد إجراء جراحة تقليل حجم الرئة (LVRS) مقارنةً بالعلاج الطبي، ولا يبدو أنهم يستفيدون من الجراحة.

المرضى الذين يقعون في المجموعة الأولى هم أفضل المرشحين لجراحة تقليل حجم الرئة (LVRS)؛ سيناقش جراح الصدر وأخصائي أمراض الرئة خيارات العلاج لتحديد أفضل علاج لك.

الميزات

تؤكد نتائج التجربة الوطنية لعلاج انتفاخ الرئة (NETT) أن جراحة تقليل حجم الرئة (LVRS) مفيد للمرضى الذين يعانون من مرض الفص العلوي السائد والذين يعانون من ضعف القدرة على ممارسة الرياضة، مقارنةً بالعلاج الطبي.

المخاطر والمضاعفات

يمثل التخدير دائمًا خطرًا على مرضى الانسداد الرئوي المزمن الذين يخضعون لعملية جراحية لتقليل حجم الرئة؛ تختلف كل نتيجة جراحية.

بسبب ضعف التئام الأنسجة وخطر حدوث تمزق في الرئتين الرقيقة المنتفخة، هناك خطر كبير لحدوث تسرب مستمر للهواء من الرئة المقطوعة التي تتطلب تصريفًا طويلًا للأنبوب الصدري وربما التفريغ مع وجود أنابيب الصدر في مكانها.

بالإضافة إلى ذلك، كما هو الحال مع أي مريض يعاني من انتفاخ الرئة، يمكن أن يكون الالتهاب الرئوي من المضاعفات الشديدة التي تؤدي أحيانًا إلى الوفاة.

ويمكن تلخيص المخاطر والمضاعفات في النقاط التالية:

  • تسرب الهواء (الذي ينجم عن تسرب الهواء من أنسجة الرئة، قادمًا من خط الخياطة إلى تجويف الصدر).
  • الالتهاب الرئوي أو العدوى.
  • السكتة الدماغية.
  • نزيف.
  • نوبة قلبية.
  • الوفاة (بسبب تفاقم أحد المضاعفات).

الأسئلة المتكررة

هل هناك بدائل للجراحة لتقليل حجم الرئة؟

يتم حاليًا التحقيق في الأساليب التي تستخدم الصمامات داخل القصبة لإجراء تقليل حجم الرئة دون الحاجة إلى الشقوق.

يتم وضع هذه الصمامات في داخل الرئة من خلال تنظير القصبات؛ عند تنظير القصبات، يقوم الطبيب بإدخال أنبوب طويل ورفيع، يعرف باسم “منظار القصبات”، في أنفك أو فمك وأسفل مجرى الهواء بقدر الضرورة؛ ترسل كاميرا صغيرة الصور إلى شاشة التلفزيون.

هل يخضع جميع المرضى الذين يعانون من انتفاخ الرئة لجراحة تقليل حجم الرئة؟

لا، سيراجع طبيبك معايير معينة قبل التوصية بالجراحة:

كيف تعمل جراحة تصغير حجم الرئة على تحسين ضيق التنفس؟

تتم إزالة أنسجة الرئة الأكثر إصابة، مما يسمح للأنسجة الأقل إصابة بزيادة قدرتها على التنفس، وهذا يمكن العضلات المستخدمة في التنفس من استعادة وظيفتها.

يستطيع القفص الصدري والحجاب الحاجز العودة إلى شكلهما الطبيعي لأن الرئتين تقلان في الحجم وتكونان أكثر قدرة على الانقباض والتوسع أثناء التنفس.

متى يتحسن تنفسي، وهل سأكون قادرًا على التوقف عن استخدام الأكسجين؟

لوحظ تحسن في التنفس بشكل عام في غضون ستة إلى ثمانية أسابيع بعد العملية؛ يستمر هذا التحسن مع استمرار برنامج التمرين.

التمرين مهم جدًا في المساعدة على استعادة قوتك البدنية وإعادة تدريب عضلات جدار صدرك على العمل؛ من المهم أن نفهم أنه ليس كل المرضى قد تحسنوا التنفس بعد الجراحة.

الهدف من الجراحة ليس التخلص من الحاجة للأكسجين الإضافي؛ في الواقع، من غير المرجح أن تسمح جراحة تصغير حجم الرئة للمريض بالابتعاد عن الأكسجين الإضافي بعد الجراحة.

التحضير لموعدك

يجب توثيق شدة مرضك عن طريق فحص وظائف الرئة الكامل، والأشعة السينية للصدر والأفلام المقطعية (التصوير المقطعي المحوسب)؛ سيُطلب منك الإقلاع عن التدخين قبل ستة أشهر على الأقل من الجراحة.

يجب أن يخضع جميع المرضى الذين يفكرون في تقليل حجم الرئة للفحوصات المذكورة أعلاه، ومعرفة التاريخ الطبي الكامل والفحص البدني.

وإذا تم الانتهاء من فحوصات الفحص المذكورة أعلاه وكان المريض مرشحًا محتملًا لجراحة تقليل حجم الرئة، سيصف الطبيب بعض الأشياء الأخرى التي يجب فعلها قبل موعد الجراحة.

بالإضافة إلى ذلك، سيقوم طبيبك بمناقشتك حول المخاطر الأخرى المرتبطة بالتخدير والعملية الجراحية نفسها.

برنامج إعادة التأهيل قبل الجراحة

  • التقييم لتحديد ما إذا كان المريض مرشحًا للتدخل الجراحي.
  • التواصل بين أعضاء الفريق متعدد التخصصات المشاركين في رعاية المرضى.
  • صياغة برنامج تدريبي مناسب للإدارة / التمرين قبل الجراحة.
  • التدريب على التمرين قبل الجراحة لتقليل المضاعفات المحتملة بعد الجراحة.
  • تثقيف المريض بكلٍّ من:
    • المخاطر / المضاعفات المحتملة وكيفية تجنبها.
    • إدارة الألم بعد الجراحة.
    • التعبئة بعد الجراحة.
    • تقنيات توسيع الرئة.
    • تقنيات الحفاظ على الطاقة.
  • الدعم النفسي.
  • الدعم الغذائي.

الخاتمة

في نهاية المقالة جراحة تقليل حجم الرئة – Lung volume reduction surgery،  نكون قد تعرفنا على هذا الإجراء بصورة تفصيلية، وذلك من خلال التعرف على التقنيات المستخدمة، وطرق العلاج والتعافي، والمرشحون لهذا الإجراء، فضلاً عن عوامل الخطر والمضاعفات، وكيفية التحضير للموعد، بالإضافة إلى المعلومات الأخرى.

تواصل الان
1
هل تبحث عن استشارة مجانية؟
مرحبا ..
الاستشارة هنا مجانية 100% لذلك لا تتردد في الاتصال مع المستشار الطبي.