حياة | Haeat
مدونة طبية

تغيير صمام القلب التاجي

إصلاح واستبدال الصمام التاجي

32

المقدمة

تغيير صمام القلب التاجي هو عملية جراحية مفتوحة يقوم فيها الجراح بتبديل صمام القلب التاجي الذي يعمل بشكل سيئ بصمام اصطناعي عوضًا عنه.

حيث يضمن ذلك أن الدم يمكن أن يتدفق إلى البطين الأيسر ومن ثم يتدفق إلى الجسم بشكل طبيعي مع عدم زيادة الضغط على القلب.

يطلق على هذه الإجراء اسم “مفتوح” لأنه يشتمل على إحداث شقًا كبيرًا تقليديًا لكشف القلب؛ هذا الشق أكبر من الشق المستخدم في جراحة تغيير الصمام التاجي قليلة التوغل.

ما المقصود بتغيير صمام القلب التاجي؟

تغيير صمام القلب التاجي هي عملية جراحية يتم فيها تبديل الصمام التاجي بصمام صناعي، وذلك بعد أن أصبح ذلك الطبيعي يؤدي عمله بشكل سيئ.

يعد صمام القلب التاجي واحدًا من صمامات القلب الأربعة، وهو صمام يساعد في تدفق الدم عبر القلب وخارجه إلى الجسم.

يوجد صمام القلب التاجي في المنطقة بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر.

التقنيات

استشر طبيبك حول تفاصيل الإجراء الخاص بك؛ لكن بشكل عام، أثناء عملية تغيير صمام القلب التاجي المفتوح يحدث الآتي:

سيعطيك الطبيب تخديرًا قبل بدء الجراحة؛ هذا سيجعلك تنام بعمق ولن تشعر بأي ألم أثناء العملية، بعد ذلك لن تتذكره حتى.

  • ستستغرق العملية عدة ساعات؛ لذا، يجب على العائلة والأصدقاء البقاء في غرفة الانتظار، حتى يتمكن الجراح من إعطائهم آخر التحديثات بشأن حالتك.
  • سيقوم طبيبك بعمل شق أسفل منتصف صدرك؛ ومن أجل الوصول إلى القلب، سيقوم الطبيب بفصل عظام الصدر.
  • سيقوم فريق الجراحة بإرفاقك بجهاز القلب والرئة؛ حيث تعمل هذه الآلة كقلبك ورئتيك أثناء العملية.
  • يقوم الطبيب بعد ذلك بإزالة صمام القلب التاجي الحالي وتغييره بصمام جديد.
  • كذلك، سيقوم فريق الجراحة بإزالة آلة القلب والرئة.
  • سيقوم الفريق الطبي بربط عظم الصدر معًا.
  • سيقوم الفريق الطبي بعد ذلك بخياطة أو تدبيس الشق في جلدك معًا مرة أخرى.

من هم المرشحون؟

قد تكون في حاجة ضرورية إلى عملية تغيير صمام القلب التاجي في حالة ما إذا كان الصمام التاجي لا يقوم بعلمه.

في أغلب الأحوال، يكون الإصلاح الجراحي للصمام التاجي ممكنًا، ولكن في بعض الحالات يحتاج الصمام إلى التغيير.

يعد تضيق الصمام التاجي وقلس الصمام التاجي (والذي يسمى كذلك بالقصور التاجي) نوعين مختلفين من المشاكل التي قد تحتاج إلى تغيير الصمام.

  • في حالة تضيق الصمام التاجي، لا يتمكن الصمام من الانفتاح بشكل كامل، وفي هذه الحالة يكون هناك كمية قليلة فقط من الدم قادرة على الانتقال من الأذين الأيسر إلى البطين الأيسر.
  • في حالة ارتجاع الصمام التاجي، يكون الصمام متسربًا، حيث يتسرب كمية قليلة من الدم مرة أخرى إلى الأذين الأيسر بدلاً من التحرك للأمام إلى البطين الأيسر.

يمكن أن تؤدي مشاكل الصمامات هذه إلى أعراض مثل التعب وضيق التنفس، لذا، في حالة ما إذا أصبحت هذه الأعراض شديدة، فقد تكون الجراحة ضرورية.

يمكن أن ينتج كل من تضيق الصمام التاجي وقلسه عن الشيخوخة العامة للصمام؛ وتشمل العلل الأخرى لمرض الصمام التاجي ما يلي:

  • مرض القلب الإقفاري (مرض الشريان التاجي).
  • إصابة صمامات القلب.
  • السكتة القلبية.
  • الحمى الروماتيزمية.

المميزات

تتمثل بعض مزايا إصلاح الصمام التاجي في كلٍ من:

  • حياة أطول بإذن الله- عز وجل.
  • أسلوب حياة محسن.
  • المحافظة على وظائف القلب بشكل أفضل.
  • انخفاض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والعدوى (التهاب الشغاف).
  • منع تخثر الدم (لا حاجة لمخففات الدم).

المخاطر والمضاعفات

حقق معظم الأشخاص الذين خضعوا لعملية تغيير صمام القلب التاجي المفتوحة نتائج ناجحة، لكن  بالرغم من ذلك هناك مخاطر معينة.

ستختلف مخاطرك الخاصة بناءً على صحتك العامة وعمرك وعدة عوامل أخرى؛ لذا، يرجى التأكد من التحدث مع طبيبك حول أي مخاوف لديك؛ ومن الممكن أن تكون المخاطر المحتملة ما يلي:

  • عدوى.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • جلطات دموية ينجم عنها سكتة دماغية أو ربما نوبة قلبية.
  • استمرار تسريب الصمام.
  • تلف الأعضاء المجاورة.
  • مضاعفات التخدير.
  • فقدان الذاكرة أو مشاكل التركيز.
  • نزيف.

هناك عوامل معينة تزيد من خطر حدوث مضاعفات، بما في ذلك:

  • مرض مزمن.
  • أمراض القلب الأخرى.
  • مشاكل الرئة.
  • تقدم العمر.
  • السمنة.
  • أن تكون مدخنًا.
  • الالتهابات.

الأسئلة المتكررة

ما هي فرصة إصلاح صمام القلب التاجي المتسرب بأدنى حد من التدخل الجراحي؟

إن فرصة الإصلاح تقدر بحوالي 60-80٪؛ حيث أنه عندما يحتاج المريض إلى جراحة صمام تاجي معزولة من أجل صمام تنكسي، فإنه من الممكن إجراء العملية من خلال شق جلدي من 2 إلى 4 بوصات في معظم الحالات.

يتيح الاختبار قبل الجراحة اختيار النهج الأكثر أمانًا لكل مريض مع تقديم العديد من الأساليب المختلفة ذات الحد الأدنى من التدخل الجراحي، بما في ذلك: شق صغير في الصدر الأيمن، وشق صغير في خط الوسط، وإجراءات بمساعدة الروبوت.

تتيح الخبرة في العديد من الأساليب تحديد الإجراء الأفضل لكل مريض، وتحسين النتائج.

ماذا يحدث بعد إجراء العملية؟

بعد تغيير الصمام التاجي المفتوح:

  • ستبدأ فترة شفائك في وحدة العناية المركزة أو غرفة الإنعاش.
  • عندما تستيقظ، قد تشعر بالارتباك في البداية؛ كما أنك من الممكن أن تستيقظ بعد ساعتين من الجراحة، أو بعد ذلك بقليل.
  • يلاحظ معظم الأشخاص الذين خضعوا لتغيير صمام القلب التاجي راحة فورية من الأعراض بعد الجراحة.
  • سيقوم الفريق بمراقبة العلامات الحيوية الخاصة بك بعناية مثل معدل ضربات القلب؛ قد يقوم الفريق الطبي أيضًا بربطك بعدة آلات حتى تتمكن الممرضات من فحصها بسهولة أكبر.
  • قد يكون لديك أنبوب في حلقك لمساعدتك على التنفس؛ من الممكن أن يكون ذلك غير مريحًا بالنسبة إليك، كما أنك لن تكون قادرًا على التحدث؛ عادةً ما يقوم أحد أفراد الفريق الطبي بإزالة الأنبوب في غضون 24 ساعة.
  • قد يكون لديك كذلك أنبوب صدري من أجل تصريف السوائل الزائدة من صدرك.
  • ستغطي الضمادات الشق الذي أحدثه الطبيب في صدرك، ويمكن أن تأتي ثمار هذه الضمادات عادةً في غضون يومين.
  • ستشعر ببعض الألم، لكن لا يتعين أن يكون ألمًا شديدًا؛ في حالة ما إذا كنت في حاجة إلى مسكن للألم، فيمكنك طلبه.
  • في غضون يوم أو يومين، يجب أن تكون قادرًا على الجلوس على الكرسي والمشي بمساعدة أحد الأفراد.
  • يمكنك أداء إجراءات التنفس التي تساعد في عملية التخلص من السوائل التي تتجمع في الرئتين أثناء الجراحة.
  • قد تستطيع الشرب في اليوم التالي للعملية، كما يمكنك أيضًا تناول أطعمة منتظمة بمجرد أن تتحمل ذلك.
  • قد يتم إعطائك جوارب مرنة من أجل المساعدة في تدفق الدم خلال أوردة الساق.
  • في الغالب، ستكون في حاجة إلى البقاء في المستشفى لمدة خمسة أيام.

ماذا يجب أن أفعل بعد مغادرة المستشفى؟

  • تأكد من وجود شخص ما من عائلتك أو أي فرد آخر من أجل توصيلك إلى المنزل بعد السماح لك بالخروج من المستشفى؛ ستحتاج أيضًا إلى بعض المساعدة في المنزل لفترة من الوقت.
  • من الممكن أن تُزال الغرز خلال أحد مواعيد المتابعة (عادةً خلال سبعة إلى عشرة أيام)؛ يجب التأكد من الاحتفاظ بكافة مواعيد المتابعة.
  • من الممكن أن تشعر بالتعب سهولة (بمجرد بذل أي مجهود طفيف) بعد الجراحة، لكن لا تقلي، ستبدأ في استعادة قوتك تدريجيًا؛ قد يستغرق التعافي التام من الجراحة عدة أسابيع.
  • بعد العودة إلى المنزل، قم بقياس درجة حرارتك ووزنك كل يوم؛ يجب أيضًا إخبار الطبيب حول ما إذا كانت درجة حرارتك تزيد عن 100.4 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية)، أو إذا تغير وزنك.
  • تحدث مع الطبيب حول موعد الوقت الذي تستطيع فيه القيادة مرة أخرى.
  • حاول الإبعاد عن رفع أي شيء ثقيل لعدة أسابيع، واسأل طبيبك حول الوزن الآمن الذي يمكنك رفعه.
  • اتبع جميع الإرشادات والنصائح التي يوصيك بها مقدم الرعاية الصحية الخاص بك، بما في ذلك: الأدوية، والتمارين، والنظام الغذائي، والعناية بالجروح.
  • تأكد من إخبار جميع الأطباء بتاريخك الطبي؛ فمن الممكن أن تكون في حاجة إلى تناول المضادات الحيوية قبل بعض الإجراءات الطبية وإجراءات الأسنان لمنع حدوث عدوى في الصمام البديل.

ما الذي يجب معرفته أيضًا؟

قبل أن يوافق المريض على الخضوع إلى الاختبار أو الإجراء، يجب التأكد من أنه يعرف:

  • اسم ذلك الاختبار أو الإجراء.
  • ما هو سبب الخضوع لذلك الإجراء.
  • ما النتائج المتوقعة وما الذي تعنيه.
  • متى وأين سيخضع المريض للاختبار أو الإجراء.
  • ما هي مخاطر وفوائد الاختبار أو الإجراء.
  • ما هي الآثار الجانبية أو المضاعفات الممكنة.
  • من الذي سيقوم بإجراء ذلك وما هي مؤهلات ذلك الشخص.
  • ماذا سيحدث إذا لم يكن لدى المريض الاختبار أو الإجراء.
  • أي اختبارات أو إجراءات بديلة يمكن التفكير فيها.
  • متى وكيف سيحصل المريض على النتائج.
  • بمن يمكن للمريض الاتصال عقب الاختبار أو الإجراء إذا كانت لديه أي أسئلة أو مشاكل.
  • كم سيدفع المريض مقابل هذا الاختبار أو الإجراء.

التحضير لموعدك

أثناء التخطيط للخضوع لهذه الجراحة، سيمكنك أنت وطبيبك أن تقررا نوع الصمام الذي سيعمل بشكل أفضل بالنسبة لك؛ وبناءً على ذلك، سيقوم الجراح بتغيير صمامك بصمام بيولوجي أو صمام ميكانيكي.

  • تتكون الصمامات البيولوجية بشكل أساسي من أنسجة قلب البقر أو الإنسان، لكن هذه الصمامات البيولوجية لا تدوم كدوام الصمامات الميكانيكية.
  • الصمامات الميكانيكية من صنع الإنسان، لذلك، في حالة ما إذا تم تركيب صمامًا ميكانيكيًا، فإنك ستكون في حاجة إلى المداومة على دواء مضاد لتخثر الدم لبقية حياتك؛ الصمامات الميكانيكية لديها كذلك مخاطر متزايدة للإصابة بالعدوى.

يوصى بشدة أيضًا أن تتناقش مع الطبيب حول كيفية التحضير للجراحة القادمة؛ وتذكر دائمًا ما يلي:

  • حاول الابتعاد عن أكل أو شرب أي شيء عقب منتصف الليل قبل العملية.
  • حاول أيضًا التوقف عن التدخين قبل العملية؛ اسأل الطبيب حول بعض الطرق التي تساعدك.
  • قد تضطر إلى الامتناع عن تناول بعض الأدوية قبل العملية، كما يرجى اتباع إرشادات الطبيب إذا كنت تتناول أدوية مسيلة للدم مثل الوارفارين أو الأسبرين.

من الممكن أن تكون في حاجة إلى الذهاب إلى المستشفى بعد الظهر قبل الخضوع للعملية، حيث يعد ذلك الوقت هو المناسب لطرح أي أسئلة تمتلكها حول هذا الإجراء.

قبل العملية بحوالي ساعة، سيعطيك أحد أفراد الطاقم الطبي أدوية تعزز من مساعدتك على الاسترخاء؛ في معظم الحالات، ستستمر الجراحة كما هو مخطط لها، ولكن في بعض الأحيان قد تؤدي حالة طارئة أخرى إلى تأخير العملية.

الخاتمة

في نهاية المقالة تغيير صمام القلب التاجي – Mitral valve replacement، نكون بذلك قد وضحنا لكم معلومات تفصيلية حول هذا الإجراء الهام؛ فنرجو أن تكون مقالتنا اليوم قد حازت على إعجابكم وإفادتكم.

MAYO CLINIC

100%
رائغ جدا

تغيير صمام القلب التاجي

  • ما رأيك بهذه المقالة؟ يرجى التقييم.
تواصل الان
1
هل تبحث عن استشارة مجانية؟
مرحبا ..
الاستشارة هنا مجانية 100% لذلك لا تتردد في الاتصال مع المستشار الطبي.