حياة | Haeat
مدونة طبية

تقشير الرئة

خراج الرئة، استئصال الظهارة و تقشير الرئة

874

مقدمة

تقشير الرئة – Decortication هو نوع من الإجراءات الجراحية التي يتم إجراؤها لإزالة الأنسجة الليفية التي تكونت بشكل غير طبيعي على سطح الرئة أو جدار الصدر أو الحجاب الحاجز؛ بشكل عام، هناك مساحة (تسمى الفراغ الجنبي) بين الرئتين وجدار الصدر، وهي مبطنة بطبقة سائلة رفيعة جدًا للتشحيم؛ هذه المنطقة رطبة للسماح للرئتين بالتمدد والتقلص بسلاسة عند التنفس؛ ومع ذلك، يمكن أن تؤدي بعض الأمراض أو الحالات إلى زيادة السوائل التي يمكن أن تملأ هذه الفجوة.

يُعرف تراكم السوائل الزائد بالانصباب الجنبي؛ وإذا لم يتم إصلاحه، يمكن أن يتحول تراكم السوائل الزائد في النهاية إلى الحالة الصلبة ويشكل كبسولة ليفية تقيد الرئة وتحبسها، مما يسبب مشاكل في التنفس.

ما هو إجراء تقشير الرئة؟

تقشير الرئة هو إجراء جراحي يزيل الطبقة المقيدة من الأنسجة الليفية التي تكسو العضو؛ ويتم إجراؤه في الغالب حتى يزيل الطبقة الليفية الموجودة فوق الرئة وجدار الصدر والحجاب الحاجز.

عندما تتأثر هذه المساحة بالاضطرابات المرضية، يمكن أن يؤدي ذلك إلى عواقب طبية؛ واحدة من المضاعفات هو التليف الصدري، الذي عبارة عن تجمع غير طبيعي للأنسجة الليفية (نسيج ندبي) أعلى غشاء الجنب الحشوي.

قد تكون رواسب الأنسجة الليفية على الرئة قوية لدرجة أن طبقات الفضاء الجنبي تندمج، وهذا بدوره يقاوم توسع الرئة بصورة كافية؛ مع الوقت، تصبح الرئة محاصرة ويصبح التنفس صعبًا.

تهدف جراحة تقشير الرئة إلى إزالة هذه الطبقة الليفية والسماح للرئة بالتمدد وتقليل مشاكل التنفس وأعراض الرئة الأخرى؛ عندما تتم إزالة القشرة، تعود مرونة جدار الصدر، ويمكن أن تتمدد الرئة وتنكمش.

أنواع تقشير الرئة

هناك نوعان للقيام بإجراء جراحة تقشير الرئة، هما:

  • إجراء جراحي مفتوح.
  • أو باستخدام تقنية الجراحة التنظيرية بمؤازرة الفيديو (VATS).

تشخيص تقشير الرئة

لتحديد ما إذا كنت بحاجة إلى هذا الإجراء، قد يجري الجراح مجموعة متنوعة من الفحوصات، بما في ذلك الاختبارات والإجراءات التشخيصية، وهي:

  • تحاليل الدم.
  • الموجات فوق الصوتية.
  • التصوير المقطعي.
  • الأشعة السينية.

يعد اختيار المريض قبل الجراحة والتخطيط الجراحي المناسب أمرًا ضروريًا لتحقيق أفضل النتائج بعد الجراحة؛ يجب إجراء تصوير شعاعي للصدر وصورة مقطعية محسّنة بالتباين (CECT) قبل الجراحة لتأكيد سمك القشرة الجنبية، وحبس الرئة، وحالة حمة الرئة، وتحول بنى المنصف، وما إلى ذلك.

في بعض المراكز، يتم إجراء تنظير القصبات أيضًا قبل الجراحة؛ من المهم إجراء جميع فحوصات الدم الروتينية قبل الجراحة؛ يجب أيضًا مراعاة أن تجريد القشرة من سطح الجنب وجدار الصدر قد يؤدي إلى نزيف كبير؛ لذلك، يجب ضمان إمدادات كافية من الدم ومشتقاته.

العلاج

بعد الإجراء، سيتم نقلك إلى وحدة التنحي لمدة 5 إلى 7 أيام؛ تشمل التوصيات الأخرى ما يلي:

  • يُزال أنبوب التنفس عندما تستيقظ من التخدير.
  • يبدأ المشي في اليوم الأول أو الثاني من الجراحة.
  • تُزال قثاطير البول وأنابيب الصرف (أنابيب الصدر) بعد 24 إلى 72 ساعة.
  • ربما يمكنك القيام بأنشطتك العادية بعد الجراحة؛ ولكن، قد تحتاج إلى أن تأخذ الأمر ببساطة في البداية؛ لا تقم بحمل أشياء ثقيلة أو تمارين شاقة حتى يتعافى جسمك.
  • الحصول على عدة أدوية مختلفة لتسكين الآلام؛ سيتم إعطاء المرضى مسكنات الألم عن طريق الفم طويلة المفعول، ومضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، ومسكنات الآلام الوريدية وكتل العصب الوربي متعدد المستويات.
  • سيقوم الطبيب أيضًا بإخبارك ببعض الارشادات التي يجب اتباعها خلال فترة تعافيك.

التقنيات

سيستغرق الإجراء عادةً ما بين ساعتين إلى ثلاث ساعات حتى يكتمل؛ يتم القيام هذا الإجراء عادةً في غرفة العمليات القلبية الصدرية (OR)؛ استشر طبيبك حول تفاصيل الإجراء الخاص بك.

يتم القيام بتقشير الرئة تحت التخدير العام؛ وهناك نوعان من التقشير يعتمدان على التقنية، حيث أنه اعتمادًا على مدى المرض، يقرر الجراح التقنية التي يختارها في وقت معين.

فتح شق الصدر

فتح شق الصدر هي تقنية جراحية يتعين فيها على الطبيب أن يقوم بقطع جراحي يقدر بحوالي 4 بوصة فوق الصدر.

حيث تتيح تلك التقنية للطبيب أن يشاهد ويحلل المنطقة الجراحية ومعدل توزع المرض بصورة مباشرة.

بعد ذلك يقوم الجراح بالكشف عن القشرة السميكة التي تكسو الرئتين ومن ثم التخلص منها.

هذا ويقوم الطبيب كذلك بنزح الدم المتبقي والحطام الموجود في التجويف الجنبي حتى تتثبط العدوى والتندب في المستقبل.

أخيرًا، يقوم الطبيب بفحص تمدد الرئتين على الطاولة ومن ثم يجري يتم حياكة الجلد والأنسجة الموجودة أسفله.

جراحة تنظير الصدر بمؤازرة الفيديو (VATS)

يقوم الجراح خلال جراحة التنظير بعمل شقوق ضئيلة فوق الجلد أعلى تجويف الصدر، ثم يقوم بتمرير منظار الصدر (كاميرا ذات مصدر ضوئي) ووسائل جراحية من خلال هذه الشقوق.

تتم إزالة القشرة بعناية قطعة قطعة لتجنب تسرب الهواء؛ يتم إزالة أي بقايا من الدم والحطام.

أخيرًا، يتم خياطة الجلد والأنسجة الكامنة.

تقشير الرئة

من هم المرشحون للخضوع لإجراء تقشير الرئة؟

تقشير الرئة هو إجراء جراحي للقلب يتم إجراؤه عادةً لحالات مثل الدبيلة الصدرية المزمنة أو تدمي الصدر المزمن حيث يتم إزالة غشاء الجنب المصاب، غالبًا ما يكون مصابًا بشكل مزمن، من الرئة المجاورة وإزالتها.

كما يتم إجراؤه أحيانًا في حالات مختارة من ورم المتوسطة الجنبي.

المؤشر الأساسي للخضوع لإجراء تقشير الرئة هو الليف الصدري الذي يؤدي إلى أعراض تقييد الرئة؛ يعاني مرضى التليف الصدري من صعوبة في التنفس والتي تتفاقم مع ما يلي:

  • النشاط.
  • انخفاض حركة جدار الصدر.
  • انخفاض أصوات التنفس.
  • عدم الراحة في الصدر.
  • ألم في الصدر، وخاصة أثناء التنفس العميق.
  • السعال.

الحالات التي تسبب التليف الصدري هي:

  • الالتهاب الرئوي (عدوى الرئة).
  • الدبيلة (عدوى الفضاء الجنبي).
  • عدوى وتندب علاجي المنشأ بعد الصنبور الجنبي (عدوى بعد الإزالة التشخيصية / العلاجية للسوائل أو الهواء من الحيز الجنبي).
  • تعفن الدم (عدوى في الدم).
  • تدمي الصدر (تراكم الدم في الجوف الجنبي).
  • التعرض الطويل الأمد للمواد الكيميائية (مثل الأسبستوس).

المخاطر والمضاعفات

معدل نجاح جراحة تقشير الرئة مرتفع، مع انخفاض معدلات المراضة والوفيات؛ لكن، مثل أي عملية جراحية كبرى، من الممكن أن يرتبط تقشير الرئة بمخاطر ومضاعفات محددة يمكن السيطرة عليها عادةً.

بعض المضاعفات الشائعة هي:

  • النزف: يمكن أن يؤدي فقدان الدم من أسطح الرئة الخام إلى نزيف كبير. يجب عمل ملف تعريف الدم بعد العملية الجراحية للتأكد من الحاجة إلى نقل الدم.
  • استمرار تسرب الهواء والناسور القصبي: يمكن أن تحدث تسربات هواء طفيفة أثناء التقشير؛ ومع ذلك، فإن هذه التسريبات تتحلل تلقائيًا بعد بضعة أيام؛ يجب إغلاق التسريبات الكبيرة بالخياطة الرسمية لتجنب تطور الناسور القصبي الجنبي.
  • انهيار الرئة المستمر: غالبًا ما يُلاحظ انهيار حمة الرئة وعدم تمددها في فترة ما بعد الجراحة بعد نزع القشرة؛ يلعب قياس التنفس التحفيزي والعلاج الطبيعي للصدر دورًا مهمًا في توسع الحمة الكامنة هناك؛ ومع ذلك، قد لا تظهر مجموعة فرعية من المرضى تمددًا مناسبًا للرئة بسبب الرئة المريضة / المدمرة.
  • إصابة الهياكل الحيوية: يجب إجراء عملية إزالة القشرة بعناية بواسطة جراحين ذوي خبرة؛ تعد إصابة الهياكل الحيوية، بما في ذلك الأوعية تحت الترقوة والحجاب الحاجز والمريء والتامور، أمرًا شائعًا إذا لم يتم اتباع حدود إزالة التقشير.
  • الاحتفاظ بالتركيز المعدي والإنتان: يجب إجراء إزالة القيح والمراحيض الجنبية بشكل كامل أثناء التقشير؛ القيح المحتبس هو نتوء من العدوى وقد يؤدي إلى تعفن الدم في فترة ما بعد الجراحة.
  • ألم شديد بعد العملية الجراحية: أي شق للصدر، خاصة مع استئصال الضلع، قد يؤدي إلى ألم شديد في فترة ما بعد الجراحة؛ التسكين الكافي بعد العملية الجراحية أمر لا بد منه وقد يتطلب مزيجًا من التسكين في الوريد وفوق الجافية.
  • تشوه جدار الصدر والجنف.
  • عدوى.
  • توقف التنفس.
  • مضاعفات القلب.
  • أضرار تلحق بالهياكل المحيطة.

الأسئلة المتكررة

ما هي موانع إجراء تقشير الرئة؟

بخلاف الصحة العامة للمرضى، لا توجد موانع مطلقة؛ في بعض مرضى الرئة، لن تتمدد الرئة بعد إزالة قشر الجنب، مما يجعل الجراحة غير مجدية.

الأشياء الأخرى التي تعوق من عمل عملية التقشير بجعلها عديمة الجدوى تضيق مجرى الهواء الكبير والعدوى الجنبية غير المنضبطة؛ حيث أنه بوجود مثل تلك هذه الظروف، لن يحدث تتمدد اللرئة لملء فراغ الصدر.

يمكن أن تكون الجراحة الكبرى المسماة استئصال الرئة الجنبية هي الخيار الوحيد المتاح، ولكن فقط إذا كان المريض قد خضع لعملية جراحية قبل الجراحة.

استئصال الرئة الجنبة هو عملية جراحية كبرى ذات معدل وفيات مرتفع للغاية وخطورة عالية.

من يقوم بإجراء تقشير الرئة؟

يجب أن تتم عملية التقشير من قبل جراحين صدريين مدربين؛ يتكون فريق العمليات من طبيب تخدير ومساعدين جراحيين ومساعد تقني وطاقم تمريض.

يجب أن يشارك اختصاصي أمراض الرئة والأشعة في رعاية هؤلاء المرضى لأنهم يلعبون دورًا حيويًا في الإدارة واتخاذ القرار قبل الجراحة وبعدها.

قد يحتاج المرضى الذين يخضعون لتقشير الدبيلة المزمنة أيضًا إلى مراقبة مكثفة في وحدة العناية المركزة (ICU) أثناء الفترة التي تلى الجراحة الأولية.

التحضير لموعدك

قبل الإجراء، سيقوم الجراح وفريق الرعاية بتوضيح ما يمكن توقعه قبل الإجراء وأثناءه وبعده والمخاطر المحتملة للإجراء.

تشمل التوصيات الأخرى ما يلي:

تحدث إلى طبيبك حول:

  • جميع الأدوية والمنتجات العشبية والمكملات الغذائية التي تتناولها حاليًا واطلب توصياتها بشأن كل منها.
  • التعرض للإشعاع، خاصةً للحوامل.
  • أي حساسية للأدوية واللاتكس والشريط اللاصق واليود وعوامل التخدير.
  • أي تاريخ لاضطرابات النزيف.
  • أيضًا أي ثقوب في الجسد في منطقة الصدر أو البطن.

اقتراحات أخرى:

تناول وجبة عادية في المساء الذي يسبق العملية؛ ومع ذلك، لا تأكل أو تشرب أو تمضغ أي شيء بعد منتصف الليل قبل الإجراء؛ إذا كان لا بد من تناول الأدوية، فتناولها مع رشفات من الماء فقط.

  • اترك كل المجوهرات في المنزل.
  • إزالة كل مستحضرات التجميل وطلاء الأظافر.
  • ارتدِ ملابس مريحة عندما تأتي إلى المستشفى.
  • عند ارتداء أطقم الأسنان أو النظارات أو أجهزة السمع في المنزل، ففكر في ارتدائها أثناء الإجراء.

الخاتمة

في نهاية المقالة تقشير الرئة – Decortication، نكون بذلك قد تعرفنا على إجراء تقشير الرئة تفصيليًا، بما في ذلك: سببه، التحضير للإجراء، التقنيات المستخدمة، ما هي المضاعفات والمخاطر، وغيرها من المعلومات التفصيلية.

100%
رائغ جدا

تقشير الرئة

  • ما رأيك بهذه المقالة؟ يرجى التقييم.
تواصل الان
1
هل تبحث عن استشارة مجانية؟
مرحبا ..
الاستشارة هنا مجانية 100% لذلك لا تتردد في الاتصال مع المستشار الطبي.