حياة | Haeat
مدونة طبية

بزل التامور

بزل التامور (غشاء القلب)

53

المقدمة

بزل التامور المعروف أيضًا باسم الصنبور التأموري، هو فحص يُستعمل لتشخيص المشاكل المتعلقة بغشاء التامور.

فقلب الإنسان يحاط بغشاء ثنائي الطبقة يعرف باسم التامور أو كيس التامور؛ يعمل هذا الغشاء على المحافظة على هذا الغشاء على القلب في موقعه داخل تجويف الصدر، ويقلل من فرص تمدد القلب عند زيادة حجم الدم، فضلاً عن المساعدة على حماية القلب؛ هذا وتتصل الطبقة الداخلية من التامور بعضلة القلب.

يوجد كمية ضئيلة للغاية من السوائل داخل كيس التامور تعرف باسم سائل التامور؛ يعزز هذا السائل من تقليل الاحتكاك بين طبقات التامور، كما أنه يتيح الحركة السلسة للقلب عند انقباضه.

وبزل التامور هو عملية تتم فيها سحب محتويات جوف التامور بهدف العلاج أو التشخيص وقد يكون سحب محتويات جوف التامور أمله الأخير بالحياة ومنقذه في سطام القلب، ويلجأ اليه أيضاً في تحديد سبب التهاب التامور أو الانصباب التاموري.

ما هو التامور؟

التأمور هو عباره عن نسيج ليفي قوي، كيسي الشكل ملتصق بالشرايين الكبيرة، وهو أيضاً القسم القريب من الأوردة الرئوية والاوردة الجوفاء.

يتألف التامور من وريقتين:

  • الوريقة الجدرية 

تتألف من طبقه كثيفه من الكولاجين والالياف المرنة ومبطنه بغشاء مصلي مؤلف من طبقة واحده من الخلايا البطانية المتوسطة.

  • الوريقة الحشوية

الورقة الحشوية تغطي سطح القلب، وتتألف من طبقه ضعيفة من النسيج الليفي تغطيها الخلايا الظاهرية المتوسطية.

تتصل الوريقتان الجدارية والحشوية في مناطق خروج الأوعية الكبيرة من القلب. 

يحتوي كيس التاموري في الاحوال الطبيعية علي ما يقارب من 50 مل من السائل الرائق، تنتجه الوريقة الحشويه، وقد يبلغ تركيز البروتين فيه ثلث تركيزه في البلازما.

التاريخ

يمثل بزل التامور طيفًا من المرض مع تباين واسع في العرض السريري.

في حين أن جميع حالات بزل التامور التامور ذات أهمية إكلينيكية، إلا أن الصرف الطارئ ضروري فقط للمرضى الذين يعانون من حل وسط في الدورة الدموية.

يعتبر الدك القلبي المصحوب بانهيار الدورة الدموية مؤشرًا مطلقًا لتصريف التامور الطارئ عن طريق بزل التامور أو بضع التامور الجراحي.

تم التعرف على بزل التامور منذ عدة قرون، حيث اقترح ريولانوس إجراء عملية جراحية للقص لإطلاق سائل التامور في عام 1653م.

وصف الطبيب الإسباني روميرو التصريف الجراحي الوربي في أوائل القرن التاسع عشر.

أجرى الجراح الصدري في فيينا فرانز شوه أول شفط تام لتامور أعمى ناجحًا في عام 1840م من خلال نهج القص الأيسر.

وصف مارفان فيما بعد تقنية subxiphoid في عام 1911م.

على الرغم من المضاعفات الكبيرة والمخاوف المتعلقة بالسلامة، ظل هذا هو النهج القياسي لبزل التامور الأعمى خلال أواخر القرن العشرين.

تجربة بزل التامور الموجه بتخطيط صدى القلب توازي التطورات التقنية في الموجات فوق الصوتية خلال السبعينيات، وتطورت كإجراء مفضل نظرًا لتحسن سلامتها وفعاليتها.

ومع ذلك، يظل بزل التامور الأعمى تحت الضلع أو القصي إجراءً معياريًا لتصريف التامور الطارئ عندما لا يتوفر التوجيه بالموجات فوق الصوتية.

وظائف التأمور 

  • يخفف من الاحتكاك بين كل من القلب والاعضاء المجاورة.
  • يثبت القلب تشريحية في موضعه.
  • يساعد في حماية القلب من انتقال الخمج والأنتان من الاعضاء المجاورة.

أسباب بزل التمور

هناك الكثير من الأسباب لتراكم السوائل في التامور، مثل:

  • فشل كلوي.
  • خمول الغدة الدرقية أو قصورها.
  • العلاج الإشعاعي للسرطانات.
  • فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز.
  • أدوية ارتفاع ضغط الدم، وأدوية مرض السل، وأدوية النوبات.
  • صدمة خارقة أو حادة بالقرب من القلب.
  • سرطان القلب أو التامور أو السرطان النقيلي من الأعضاء الأخرى.
  • أمراض المناعة الذاتية والتهاب المفاصل الروماتويدي.
  • التأججات الفيروسية أو البكتيرية أو الفطرية أو الطفيلية.
  • فشل القلب الاحتقاني.
  • تمزق الأوعية الدموية البطينية.

عملية بزل التامور 

عملية بزل التامور عملية جراحية تجري لإزالة السائل الموجود في الغشاء المحيط بالقلب، حيث يتم استخدام إبرة وأنبوب قسطرة،

ترسل عينة من السائل المأخوذ الي المختبر لفحصها للتأكد من وجود علامات  قد تشير للعدوي او السرطان.

تعرف ايضا حالات تجمع السوائل حول القلب باسم الانصباب التاموري والذي يأتي بأعراض مثل: الشعور بضغط مزعج علي القلب والصدر وضيق التنفس والسعال.

التامور يمكن الدخول له من موقعين:

  • الورب الرابع أو الخامس أيسر الفص.
  • من تحت الذيل الخنجري تحت التخدير الموضعي حيث توجه الابرة اتجاه المسافة بين اللوحين وبزاوية 45-30 درجة من مستوي البطن مع فرط انبساط للصدر والعنق.

يفضل البعض من اطباء الجراحة اجرء البزل المباشر لغشاء التامور من خلال فتح صدر امامي صغير خلال شق تحت الذيل الخنجري.

يتوجب فحص عينة من سائل التامور جرثومية وخلوية ، بالإضافة الي محتوي البروتين لا تخثر الفيبرين جراء الحركة القلبية.

يمكن أن يلجأ أيضاً إلي تركيب قنطار من البولي ايثيلين في  جوف التامور وهذا يتم في الحلات التي تستدعي التفجير الدائم لهذا الحيز. 

تحديد المواقع / إعداد الغرفة

إذا أمكن، يجب وضع رأس السرير بدرجة تقدر بحوالي 30-45 درجة لتسهيل القرب من القلب وجدار الصدر.

يجب فرك نصف الصدر الأمامي وأعلى البطن بحرية بالكلورهيكسيدين.

يجب ارتداء معدات الحماية الشخصية، ويجب أن يتم لف المريض، مع ترك المنطقة المحيطة بعملية الخنجري فقط (أو مكان الثقب المرغوب البديل) مكشوفة.

إذا كان المريض واعيًا، فيجب تخدير الجلد ودورة الإبرة المرغوبة.

استطبابات بزل التامور

إن عملية بزل التامور تتم في عدة امراض وقد يجري أيضاً كإجراء تشخيصي؛ ومن أهم استطبابات بزل التامور:

  • انصباب التامور.
  • السطام القلبي.
  • الخزعة من غشاء التامور.

اختلاطات بزل التامور 

وهذه الاختلاطات تحدث عند 5% من المرضي تقريبا: 

  • تهتك أو تمزق القلب أو الاوعية الإكليلية ، الشريان الثديي الباطن أو الرئة.
  • رشق الدم من اجواف من بعد اختراق جدار القلب بإبرة.
  • تلوث جوف التامور والجوف الرئوي.
  • حالة شبيهة بالصدمة نتيجة ثقب جدار التامور.

فتح التامور والخزعة منه

وذلك هو الإجراء الذي يتم في حالات فشل عملية بزل التامور. 

استطبابات التفجير المفتوح للتامور

  • الانصباب التاموري المزمن.
  • التهاب التامور القيحي.

أخذ خزعة من التامور وهذا يتم لتحديد سبب الداء التاموري.

خطوات عملية بزل التامور 

يتم اجراء بزل التامور في غرفة القسطرة وذلك تحت ظروف معقمه ،يتم توصيل المريض بجهاز تخطيط القلب الكهربائي ( ECG) وجهاز لقياس ضغط الدم، وهذا يتم من خلال هذه الاجراءات:

  1. يتم استلقاء المريض مع الحرص على ارتفاع الجزء العلوي من جسده وذلك بغرض تجميع السائب في تجويف التامور.
  2. يحقن المريض بمواد مخدرة بشكل موضعي في أنسجة الجلد وتحت الجلد ايضا.
  3. يتم إدخال إبرة تحت الاضلع في البطن العلوية حيث تكون هذه الابرة متصلة بجهاز شفط باتجاه القلب والكتف الايسر ويمكن للمريض أن يشعر بدخول الابرة للتامور.
  4. بعد امتلاء الحقنة بالسائل يتم إزالة الحقنة مع التأكد بعد وجود أي سوائل أخري، وفي حالة وجود سوائب يتم إعادة سحبها.

ويذكر أن عملية التامور تتم في مدة تتراوح بين تلت ساعة إلى ساعة.

مدخل العمل الجراحي 

تعد أفضل طريقة لأخذ الخزعة من التامور من خلال شق فتحه من الذيل الخنجري إلى ما تحت الحافة الضلعية.

حيث يتم الوصول الي التامور من خلال فتح الجلد والعضلة المستقيمة البطنية اليسرى وصولا الي المعترضة البطنية.

وبفتح الأنسجة، يتم الوصول الي السطح السفلي من التامور بدون تدخل البريتوان او جوف الجنب، ويتم اللجوء إليها في بعض حلات:

  • تفجير الانصباب التاموري الكبير وبالأخص عند وجود التهاب.
  • إبقاء مفجر جوف التامور وذلك من اجل الغسيل أيضا.
  • اخذ الخزعة من غشاء التامور.
  • المقاربة البديلة وفيه يتم فتح الصدر الامامي في الورب الرابع أيسر القص،  وما يميزه عن السابق:
    • الافضل في أخذ خزعة كافية للدراسة الخلوية والجرثومية.
    • إمكانية عمل إجراء فتح للتامور علي جوف الجنب الايسر وهذا في حالة الانصبابات التامورية المزمنة لتأمين سطح امتصاص أوسع واكبر.
    • من الممكن أن يلجأ الي استئصال الغضاريف الضلعية الخامس والسادس وذلك لكشف أوسع للتامور وللوقاية أيضاً من التهاب العظم والغضروف فيها.

اختبار السائل

إذا كان السائل الذي تم تصريفه يحتاج إلى اختبار للعدوى أو السرطان، فسيرسله طبيبك إلى المختبر.

إذا أظهر السائل علامات العدوى، فقد تكون العدوى بسبب:

  • اضطراب المناعة الذاتية.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • الحمى الروماتيزمية.
  • مثبطات المناعة.
  • إشعاع الصدر.
  • السرطان.
  • الفشل الكلوي.

في بعض الأحيان يكون مصدر العدوى غير معروف، ويكون التأمور ملتهبًا بدون حقيقة واضحة، وهذا ما يسمى بالتهاب التامور مجهول المصدر.

في بعض الأشخاص، وخاصة المصابين بسرطان متقدم، قد يستمر تراكم السوائل في التامور.

يمكن وضع قسطرة لضمان استمرار الصرف ومنع تكرار بزل التامور؛ وفي بعض الأحيان، يكون إجراء جراحي يسمى التصلب التأموري ضروريًا لإغلاق الحيز المحيط بقلبك حتى لا يتراكم السائل في الكيس المحيط بقلبك.

ماذا تعني النتائج غير الطبيعية؟

إذا تم العثور على نتائج غير طبيعية في السائل، فقد يتمكن الطبيب من تحديد سبب تراكم السوائل.

تحدث مع الطبيب حول ما تعنيه نتائجك وما إذا كانت هناك فرصة لعودة السائل؛ يمكن للأطباء مناقشة خيارات العلاج معك.

مخاطر عملية بزل التامور 

لا تحمل عملية بزل التامور أي خطورة وخاصة اذا استخدم التصوير لتوجيه القسطرة، ولكن هذا لا يعني منع حدوث بعض المشاكل ومنها:  

  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • توقف القلب عن النبض.
  • النوبة القلبية.
  • حدوث ثقب ف القلب.
  • حدوث ثقب في الكبد.
  • الاصابة بنزيف شديد. 
  • دخول هواء الي تجويف الصدر.
  • والاصابة ايضا بعدوي في مكان اجراء العملية.

تشخيص بزل التامور 

  1. بعض الصور الطبية كالتصوير بالأشعة السينية، ومخطط  صدي القلب وأيضاً مخطط كهربية القلب.
  2. فحوصات الدم وتحري أية التهابات أو مشكلة صحية أو ربما كانت بسبب اصابة ما. 
  3. تصريف السوائل المتراكمة حول القلب لتحليلها بالمخبر.

الاستعدادات لإجراء عملية بزل التامور 

قبل اجراء العملية يجيب عليك القيام بالآتي: 

  • يجب ان تخبر الطبيب بجميع الادوية التي تستخدمها في العلاج، ويجب اتباع التعليمات والارشادات حول استخدام الادوية أو ايقافها قبل إجراء العملية.
  • وأيضاً اخبار الطبيب المعالج بجميع حالتك الصحية بدقة وايضا جميع الفحوصات التي تم إجراؤها مسبقا.
  •  إخبار الطبيب  في حالة وجود تحسس من اي دواء أو غذاء محدد.
  • يجب اتباع إرشادات الطبيب حول تناول الطعام والشراب قبل اجرء العملية.
  • يخضع المريض لتخطيط صدي القلب.

فترة التعافي 

يظل المريض تحت الرعاية عدة ساعات، وفي حالة عدم نجاح العملية فسوف يتم اجراؤها مره اخري. 

ويتوجب علي المريض عمل الفحوصات الدورية اللازمة التي يطلبها منه الطبيب.

وبذلك نكون قد وضحنا أهم النقاط الخاصة بعملية بزل التامور وكل ما يحيط بها من معلومات سواء كانت تخص طريقة العملية وما يجب عليك فعله أثناء وبعد إجراء العملية.

الخاتمة

وفي الختام، نكون قد قدمنا لمتابعي موقعنا كل ما يخص عملية (بزل التامور) وأوضحنا لكم أن لكل داء دواء وأن الصحة نعمة من نعم الله علينا ف الحمد لله حمدًا كثيرًا مباركًا علي هذه النعمة.

Johns Hopkins Medicine

100%
رائغ جدا

بزل التامور

  • ما رأيك بهذه المقالة؟ يرجى التقييم.
تواصل الان
1
هل تبحث عن استشارة مجانية؟
مرحبا ..
الاستشارة هنا مجانية 100% لذلك لا تتردد في الاتصال مع المستشار الطبي.