حياة | Haeat
مدونة طبية

النقرس

النِّقرِس - اضطراباتُ العظام والمَفاصِل والعضلات

177

النقرس

النقرس – Gout هو نوع شائع من التهاب المفاصل الذي يسبب ألمًا شديدًا وتورمًا وتصلبًا في المفصل. وعادة ما يؤثر على المفصل في إصبع القدم الكبير.

ويمكن أن تحدث نوبات النقرس بسرعة وتستمر في العودة مع مرور الوقت، وتؤذي الأنسجة ببطء في منطقة الالتهاب، ويمكن أن تكون مؤلمة للغاية. وارتفاع ضغط الدم، والقلب والأوعية الدموية، والسمنة هي عوامل خطر لمرض النقرس.

وهو الشكل الأكثر شيوعًا لالتهاب المفاصل لدى الرجال، وعلى الرغم من أنه من المرجح أن يؤثر على الرجال، إلا أن النساء يصبحون أكثر عرضة له بعد انقطاع الطمث.

وذكرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أن 8.3 مليون أمريكي تأثروا بالنقرس بين عامي 2007 و2008.

حقائق سريعة عن Gout

  • هو شكل من أشكال التهاب المفاصل الناجم عن زيادة حمض اليوريك في مجرى الدم.
  • تعود أعراضه إلى تكوين بلورات حمض اليوريك في المفاصل واستجابة الجسم لها.
  • Gout يؤثر بشكل كبير على المفصل في قاعدة إصبع القدم الكبير
  • الطريقة الأكثر موثوقية لتشخيص Gout هي إزالة السائل من مفصل ملتهب وفحصه تحت المجهر بحثًا عن بلورات اليورات.
  • يتم علاج النوع المزمن باستخدام الأدوية التي تخفض مستوى حمض اليوريك في الجسم.
  • إذا ترك بدون علاج، فإنه يمكن أن يتسبب في تلف لا رجعة فيه، ومشاكل في الكلى ويمكن ان يؤدي للوفاة.
  • الكرز قد تساعد في منع هجماته.
  • تحدث نوباته غالبًا دون سابق إنذار في منتصف الليل.
  • يتم علاج معظم حالات النقرس بأدوية محددة.
  •  أعراضه الشائعة تشمل:
    • العقيدات تحت الجلد.
    • احمرار المفاصل.
    • تورم المفاصل.
    • آلام المفاصل.
    • دفء المفصل.

ما هو النقرس؟

Gout هو نوع من التهاب المفاصل الذي يسبب التهاب المفصل ولكن بشكل مفاجئ، وعادة في مفصل واحد. والنقرس الشديد يمكن أن يؤثر في بعض الأحيان على العديد من المفاصل في وقت واحد. وهذا هو المعروف باسم النقرس متعدد الحلقات.

هل النقرس مؤلم؟

نعم، يمكن أن يكون Gout مؤلم. وفي الحقيقة، يعد الألم في إصبع القدم الكبير أحد الأعراض الأولى التي يبلغ عنها الأشخاص.  حيث يصاحب الألم أعراض التهاب المفاصل الأكثر شيوعا، مثل التورم والدفء في المفاصل.

وألام النقرس يمكن أن تختلف في شدتها. فيمكن أن يكون الألم في إصبع القدم الكبير شديدًا في بداية الهجوم الحاد، ثم تهدأ وتشعر بعد ذلك بألم خفيف.

والألم الناتج، وكذلك التورم والأعراض الأخرى، هي نتيجة إطلاق الجسم للدفاع (بواسطة الجهاز المناعي) ضد بلورات حمض اليوريك في المفاصل. ويؤدي هذا الهجوم إلى إطلاق مواد كيميائية تسمى السيتوكينات، والتي تعزز الالتهاب المؤلم.

أسباب النقرس

السبب الاساسي للنقرس هو تراكم حمض اليوريك في دمك الناتج من انهيار البيورينات  وبعض الحالات، مثل اضطرابات الدم والتمثيل الغذائي أو الجفاف، تجعل جسمك ينتج الكثير من حمض اليوريك.

ويمكن أن تؤدي مشكلة الكلى أو الغدة الدرقية، أو الاضطراب الموروثه ، إلى صعوبة تخلص جسمك من حمض اليوريك الزائد.

ومن المرجح أن تصاب بالنقرس إذا كنت:

  • رجل في منتصف العمر أو امرأة بعد سن اليأس.
  • لديك والدين أو أشقاء، أو أفراد الأسرة الآخرين مصابوا به.
  • تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالبورين، مثل اللحوم الحمراء واللحوم العضوية وبعض الأسماك.
  • تشرب الكحول.
  • تتناول الأدوية مثل مدرات البول و السيكلوسبورين.
  • لديك حالة مرضية مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض الكلى أو مرض الغدة الدرقية أو مرض السكري أو توقف التنفس أثناء النوم

وفي بعض الناس الذين يعانون منه، يكون النظام الغذائي هو السبب وسوف نتحدث عن تلك النقطة بالتفصيل فتابع القراءة.

ما هي أعراض النقرس؟

الأعراض المميزة وعلاماته هي:

  • ظهور مفاجئ لآلام المفاصل.
  • تورم المفاصل.
  • الحرارة في المنطقة المصابة.
  • احمرار المفاصل.

وهذه الأعراض والعلامات عادة ما تؤثر على مفصل واحد. والألم يكون شديد عادة، مما يعكس شدة الالتهاب في المفصل. وغالبًا ما يكون المفصل المصاب حساسًا جدًا لدرجة أن بعض المصابين بنوبات النقرس يعانون من ألم بسيط مثل سحب القماش فوق المفصل الملتهب.

والمفصل المصاب يصبح منتفخ. والمصطلح الطبي للسائل المفرط في المفصل هو “انصباب المفاصل”.

وكثيرا ما ينطوي على المفاصل في الأطراف السفلية. والموقع التقليدي لحدوث النقرس هو إصبع القدم الكبير (المفصل البلعومي الأول). ويمكن أن يؤثر Gout أيضًا على القدم أو الركبة أو الكاحل أو الكوع أو الرسغ أو اليدين أو أي مفصل في الجسم تقريبًا.

وعندما يكون النقرس أشد فقد تتأثر المفاصل المتعددة في نفس الوقت. وهذا يسبب الألم وتصلب المفاصل في مفاصل متعددة.

وعلامة أخرى من Gout هو وجود توفيس. والتوفوس هو عقيده صلبة من حمض اليوريك تتراكم تحت الجلد. ويمكن العثور على التوفيس في مواقع مختلفة في الجسم، وعادة في المرفقين، وغضروف الأذن العلوي، وعلى سطح المفاصل الأخرى.

وعند وجود التوفيس، فإنه يشير إلى أن الجسم مليء بحمض اليوريك. وإن مستوى حمض اليوريك في مجرى الدم عادة ما يكون مرتفعا ومن سنوات. يشير وجود مادة التوفى إلى النوع العصبي والعلاج بالأدوية ضروري في هذه الحالة.

يمكن أن يؤدي Gout غير المعالج لفترة طويلة إلى تلف المفاصل وتشوه جسماني.

وقد تكون حصى الكلى علامة على النقرس حيث أن بلورات حمض اليوريك يمكن أن ترسب في الكلى وتسبب حصى الكلى.

ما هي أنواع الأطباء المخصصين لعلاج النقرس؟

يمتلك أطباء الروماتيزك عادةً خبرة في تشخيص النقرس وعلاجه، خاصةً الحالات المعقدة. ويمكن لأخصائيين آخرين مثل الباطنة والممارسين العامين وأطباء طب الأسرة وأطباء العظام معالجة الحالات الصريحة من النقرس.

وقد يعالج أخصائيو الكلى المرضى الذين يعانون من أدوية خفض حمض اليوريك مثل الوبيورينول من أجل منع تلف الكلى، والتي يمكن أن تحدث مع ارتفاع مستويات حمض اليوريك.

متى يجب أن يسعى المرضى لعلاج النقرس؟

يجب أن تبدأ التغييرات في نمط الحياة، مثل الحد من الأطعمة المرتبطة بالنقرس في أي شخص تعرض لهجمات النقرس.

ويعد علاج النقرس بالأدوية ضروريًا عند حدوث نوبات النقرس المتكررة، أو عند وجود حصوات الكلى الناجمة عن حمض اليوريك، أو عندما يكون هناك دليل على تلف المفاصل من النقرس والتي تظهرها الأشعة السينية، أو عند وجود توف في المفاصل. ويجب أن يكون العلاج مخصص للمريض حيث يختلف العلاج من شخص الي اخر حسب سوء الحالة.

ما هي علاجات مرض النقرس؟

النقرس

عندما يكون النقرس خفيفًا ومتكررًا وغير معقدًا، يمكن علاجه بتغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة. ومع ذلك، فقد أظهرت الدراسات أنه حتى النظام الغذائي الأكثر صرامة لا يقلل من حمض اليوريك في الدم بما يكفي للسيطرة على النقرس الشديد، وبالتالي فإن الأدوية ضرورية بشكل عام.

وعندما تتكرر الهجمات، وتتكون حصوات الكلى بسبب حمض اليوريك الموجود، أو توجد توفي، أو يوجد دليل على تلف المفاصل بسبب نوبات النقرس، تبدأ في استخدام الأدوية لخفض مستوى الدم في حمض اليوريك.

تنقسم الأدوية المستخدمة لعلاج النقرس بشكل عام إلى واحدة من ثلاث فئات:

  • الأدوية التي تخفض حمض اليوريك.
  • الأدوية الوقائية (الأدوية المستخدمة بالاقتران مع أدوية خفض حمض اليوريك لمنع حدوث نوبة النقرس)
  • الأدوية لتوفير الإغاثة الفورية من ألم النقرس.

والأدوية التي تنخفض البول هي العلاج الأساسي لمرض النقرس. وهذه الأدوية تقلل من إجمالي كمية حمض اليوريك في الجسم وتخفض مستوى حمض اليوريك في المصل.

وبالنسبة لمعظم المرضى، فإن هدف تخفيض حمض اليوريك هو تحقيق مستوى حمض اليوريك في الدم أقل من 6 ملغ / ديسيلتر.

وهذه الأدوية هي أيضا علاجات فعالة لتقليل حجم التيفى حتى تصل الي الهدف النهائي المتمثل في القضاء عليها. وتشمل أدوية خفض حمض اليوريك الوبيورينول (زيلوبريم، ألوبريم)، فيبوكسوستات ( أولوريك )، بروبينسيد.

وتُستخدم الأدوية الوقائية خلال الأشهر الستة الأولى تقريبًا من العلاج مع دواء لخفض مستويات عالية من حمض اليوريك إما لمنع نوبات النقرس أو تقليل عدد وشدة التوهجات. وذلك لأن أي دواء أو تدخل يزيد أو يقلل من مستوى حمض اليوريك في مجرى الدم يمكن أن يؤدي إلى نوبة النقرس.

والفئة الثالثة من الأدوية هي تلك المستخدمة خلال نوبات النقرس الحاد لتخفيف الألم والالتهابات. ويمكن استخدام كل من كولشيسين (كولكريز) ومضادات الالتهاب غير الستيروئيدية خلال نوبة النقرس الحادة لتقليل الالتهاب والألم.

العلاجات المنزلية للنقرس

تشمل العلاجات المنزلية لهجوم النقرس الحاد شرب الكثير من الماء. ويمكن استخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية (مثل العقاقير المضادة للالتهابات)، مثل الإيبوبروفين (أدفيل ، موترين) ونابروكسين الصوديوم وذلك عندما لا توجد مؤشرات مضادة، مثل انخفاض وظائف الكلى أو قرحة المعدة.

والعلاجات المنزلية قد تكون مفيدة للغاية لإدارة النقرس المزمن، وكذلك. التعديلات الغذائية يمكن أن تكون فعالة للغاية في بعض المرضى. وقد يكون شرب الكثير من الماء مفيدًا في منع نوبات النقرس.

هل أدوية النقرس لها أي آثار جانبية؟

  • أدوية النقرس لا تسبب اثار كبيرة من قبل معظم الناس. ومع ذلك، مثلها مثل الأدوية الأخرى، لديهم آثار جانبية محتملة.
  • الألوبورينول جيد التحمل من قبل معظم الناس، ولكن في بعض الناس، يمكن أن يسبب طفح حساسية. ونادراً ما تحدث طفح جلدي شديد بعد تناول الوبيورينول ، وأي طفح جلدي من النوع الذي يتطور أثناء تناول المريض للوبيورينول يجب ان يؤخذ على محمل الجد.
  • الكولشيسين (Colcrys) يمكن أن تسبب علامات وأعراض مثل الغثيان، والإسهال، ونادرا ما يسبب ضعف في العضلات.
  • البروبينسيد جيد التحمل بشكل عام ولكن لا ينبغي أن يستخدم في المرضى الذين يعانون من حصوات الكلى الناتجة من حمض اليوريك، لأنه يمكن أن يؤدي إلى تفاقم حصوات الكلى ويحتمل أن يضر الكلى بهؤلاء المرضى.
  • الفيبوكسوستات (Uloric) يمكن أن يسبب شذوذ الكبد والغثيان، والطفح الجلدي.
  • مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية يمكن أن تسبب تهيج في المعدة والقرحة في بعض الحالات. ويتم مراقبة الكبد والكلى بشكل دوري في المرضى الذين يتناولون مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية على المدى الطويل.

ما هي الأطعمة التي يجب على مرضى النقرس التخلص منها من نظامهم الغذائي؟

يتشكل حمض اليوريك عندما يتم تكسير البروتينات الموجودة في الطعام الذي نأكله، والتي تسمى البيورينات. لذلك، كان هناك قدر كبير من الاهتمام بالإدارة الغذائية لمرض Gout عن طريق تجنب الأطعمة عالية البيورين (الغنية بالبورين). ومع ذلك، من الصعب للغاية اتباع نظام غذائي منخفض للغاية في البيورينات ، لأن البيورينات جزء طبيعي من العديد من الأطعمة الصحية.

وحتى عندما يتم اتباع نظام غذائي منخفض للغاية في البيورينات بدقة، فإن مستوى حمض اليوريك في مجرى الدم ينخفض ​​قليلاً فقط.

المبادئ الغذائية التالية مهمة في إدارته:

  • يرتبط Gout بالسمنة، ويمكن لفقدان الوزن بشكل كبير أن يحسن بشكل كبير من إدارة النقرس. واتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية مفيد في فقدان الوزن.
  • يجب اتباع نظام غذائي منخفض الدهون المشبعة، مع زيادة البروتين واستبدال الكربوهيدرات المكررة (على سبيل المثال، السكر والخبز الأبيض والبطاطا) مع الكربوهيدرات المعقدة (مثل الخضروات والحبوب الكاملة) يقلل من حمض اليوريك في الدم.
  • تقليل استهلاك المأكولات البحرية واللحوم الحمراء.
  • استهلاك منتجات الألبان قليلة الدسم يقلل من خطر النقرس.
  • شرب البيرة والمشروبات الكحولية يزيد من خطر النقرس.
  • في إحدى الدراسات، ارتبط استهلاك الكرز الطازج بنسبة 35٪ من خطر الإصابة بالنقرس. ويعتقد بعض الناس أن عصير الكرز الأسود أو الكرز المجفف لهما نفس التأثير، لكن هذا لم يثبت.
  • شرب المشروبات المحلاة بالسكر أو شراب الذرة عالي الفركتوز يزيد من خطر النقرس.

ما المضاعفات المرتبطة بالنقرس؟

Gout غير المعالج يمكن أن يسبب أضرار لا رجعة فيها وذلك يكون بعد فترة طويلة. حيث يمكن أن يودع حمض اليوريك في الكلى ويسبب حصى الكلى وانخفاض وظائف الكلى.

ويمكن أن يوضع حمض اليوريك في الأنسجة الرخوة، وخاصة حول المفاصل، ويسبب عقيدات تعرف باسم توفي، والتي يمكن أن تكون كبيرة وقبيحة.

تشخيص Gout

يمكن لطبيبك تشخيص النقرس استنادًا إلى مراجعة تاريخك الطبي والفحص البدني وأعراضك. ومن المرجح أن يبني طبيبك تشخيصك على:

  • وصفك لآلام المفاصل الخاصة بك.
  • كم مرة عانيت من ألم شديد في مفصلك.
  • مدي أحمر أو تورم المنطقة.

وقد يطلب الطبيب أيضًا إجراء اختبار للتحقق من تراكم حمض اليوريك في المفصل. ويمكن أن تظهر عينة من السوائل المأخوذة من المفصل ما إذا كان يحتوي على حمض اليوريك. وقد يرغب الطبيب أيضًا في أخذ أشعة إكس لمفصلك.

وإذا كنت تعاني من أعراض Gout، فيمكنك البدء بزيارة طبيب الرعاية الأولية. وإذا كانت النقرس لديك شديدة، فقد تحتاج إلى زيارة أخصائي في أمراض المفاصل.

استخدام الزيوت الأساسية

الزيوت الأساسية هي المواد النباتية المستخدمة في الروائح. ويُعتقد أن بعض الزيوت لها تأثيرات مضادة للالتهابات وتخفيف الآلام ومضادة للجراثيم.

بعض الزيوت الأساسية المستخدمة لعلاج النقرس تشمل:

  • زيت الليمون.
  • زيت بذور الكرفس.
  • مستخلص زيت اليارو.
  • مستخلص نبات الزيتون.
  • القرفة الصينية.

ويمكنك إما التنفس في هذه الزيوت، أو فرك الزيت المخفف على جلدك، أو صنع الشاي من الأوراق الجافة للنبات. ولكن لا تضع الزيوت في فمك مباشرا فهي ليست آمنة بالكامل.

ومن الجيد دائمًا مراجعة طبيبك قبل استخدام أي دواء بديل، حتى الدواء الذي يعتبر آمنًا بشكل عام، مثل الزيوت الأساسية. وإذا كنت تستخدم هذه الزيوت، فاتبع احتياطات السلامة للتأكد من عدم وجود رد فعل.

هل النقرس وراثي؟

Gout يرجع جزئيا إلى الوراثة. حيث ان الباحثون وجدوا العشرات من الجينات التي تزيد من تعرض الناس لمرض Gout، بما في ذلك SLC2A9 وABCG2.

والجينات المرتبطة بالنقرس تؤثر على كمية حمض اليوريك التي يحتفظ بها الجسم ويطلقها.

ولذلك بسبب العوامل الوراثية، يمكن لمرض Gout ان ينتقل عبر الأسر. والأشخاص الذين لديهم والد أو شقيق أو قريب مقرب ممن لديهم النقرس هم أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض بأنفسهم.

ومن المحتمل أن الجينات هي من تمهد الطريق لمرض Gout. والعوامل البيئية، مثل النظام الغذائي، تسبب المرض بالفعل.

علاقة النقرس بالكحول

النقرس

يحتوي الكحول، مثل اللحوم الحمراء والمأكولات البحرية، على نسبة عالية من البيورينات. وعندما يهضم جسمك البيورينات، يطلق حمض اليوريك.

ويزيد حمض اليوريك من خطر الاصابة بالنقرس. ويمكن أن يقلل الكحول أيضًا من معدل إزالة جسمك لحمض اليوريك.

وليس كل من يشرب سوف يصاب بالنقرس. لكن زيادة استهلاك الكحول (أكثر من 12 مشروبًا في الأسبوع) يمكن أن تزيد من المخاطر خاصة عند الرجال. والبيرة أكثر عرضة من الخمور للتأثير على المخاطر.

وفي الدراسات الاستقصائية، أفاد الناس أن شرب الكحول يسبب هجمات Gout الحادة.

منع Gout

إليك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها للمساعدة في منع Gout:

  • الحد من كمية الكحول التي تشربها.
  • قلل من كمية الطعام الغني بالبورين، مثل المحار ولحم الضأن ولحم البقر ولحم الخنزير ولحوم الأعضاء التي تتناولها.
  • تناولي حمية قليلة الدسم غير غنية بالخضروات.
  • فقدان الوزن.
  • كف عن التدخين.
  • ممارسه الرياضة.
  • حافظ على رطوبتك بشكل دائم.

وإذا كانت لديك حالات طبية أو تتناول أدوية تزيد من خطر الإصابة بالنقرس، اسأل طبيبك كيف يمكنك تقليل خطر الإصابة بنوبات Gout.

الخاتمة عن النقرس

النقرس هو مصطلح عام لمجموعة متنوعة من الحالات الناجمة عن تراكم حمض اليوريك. هذا التراكم يؤثر عادة على قدميك. فإذا كنت مصابًا بمرض النقرس، فربما تشعر بالتورم والألم في مفاصل قدمك، وخاصة إصبع القدم الكبير لذلك يجب عليك علاج الحالة بشكل فوري لان تركها ايضاً سوف يسبب لك مشاكل في الكلي وقد يؤدي الي الوفاة.

ويجب العلم ان الموقع غير مسؤول على أي استخدام خاطئ للأدوية او الوصفات الطبية ويجب التأكد جيدا ان ليس لديك أي حساسية من تلك الأدوية قبل تناولتها ويجب عليك استشارة طبيبك الخاص قبل البدء في اي علاج.

100%
رائغ جدا

النقرس

  • ما رأيك بهذه المقالة؟ يرجى التقييم.