حياة | Haeat
مدونة طبية

استئصال المعي اللفائفي

مُتَلاَزِمَةُ الأمعاءِ القَصيرَة

447

مقدمة

عقب إتمام جراحة استئصال القولون والمستقيم يقوم الطبيب بعمل ما يعرف ب استئصال المعي اللفائفي – Ileoanal Anastomosis حيث يقوم الطبيب بربط الأمعاء الدقيقة بفتحة الشرج (مفاغرة اللفائفي)، وهذا بدوره يمكن المريض من التخلص من الفضلات طبيعيًا، وقد نجد أن المريض يعاني من حركات أمعاء مائية مختلفة بشكل يومي.

ما هي جراحة استئصال المعي اللفائفي

 استئصال المعي اللفائفي هي العملية الجراحية التي تعرف أيضًا باسم “جراحة J-pouch”، وهي التي بواسطتها يستطيع المريض أن يتخلص من فضلاته بشكل طبيعي.

وهذا بالتأكيد عقب خضوعه لجراحة استئصال الأمعاء الغليظة كليَّاً (القولون والمستقيم).

تُعرف هذه الجراحة أيضًا باسم “مفاغرة الجيب الشرجي (IPAA)”؛ ومن الجدير بالذكر أن هذا الإجراء يتجنب الافتقار إلى توفر شق مستديم (فغرة) في منطقة البطن من أجل تمرير حركات الأمعاء.

هل تعد جراحة استئصال المعي اللفائفي  الخيار الأفضل

  • تمامًا مثل معظم الإجراءات الجراحية، لا تعد جراحة التفاغرة اللفائفي عادةً خيار العلاج الأساسي للمرضى الذين يعانون من حالات معينة في الجهاز الهضمي.
  • في كثير من الحالات، ينصح الأطباء المرضى باستخدام علاجات أكثر تحفظًا وأقل تدخلاً أولاً، مثل الأدوية وتغييرات في نمط الحياة والأنظمة الغذائية حتى نقلل من أي مخاطر  أو مضاعفات.
  • تستخدم جراحة الجيب J فقط كعلاج احتياطي أو الملاذ الأخير إذا فشلت حالة المريض في التحسن على الرغم من خضوعه لعلاجات غير جراحية.

أنواع استئصال المعي اللفائفي

هناك عدة أنواع لإجراء استئصال المعي اللفائفي:

  1. عملية استئصال كلي.
  2. جراحة استئصال جزئي، ويسمى أيضًا استئصال شبه الكلي.
  3. ما يعرف بالاستئصال النصفي (وفيه يتم العمل على التخلص من الجزء الأيمن أو الأيسر فقط وليس الكل).
  4. استئصال القولون والمستقيم.

التقنيات المستخدمة في عملية استئصال المعي اللفائفي

  • استئصال المعي اللفائفي – Ileoanal Anastomosis، عندما يكون ذلك ممكنًا، يقوم الأطباء بإجراء هذه العملية عن طريق استعمال أساليب يسيرة التوغل (تنظير البطن).
  • بدلاً من فتح البطن بشق كبير نسبيًا (جراحة مفتوحة).
  • عادةً ما يتم عمل أكثر من شق صغير في البطن يمكن من خلاله إدخال أدوات جراحية وأنبوب طويل ضيق مع كاميرا في طرفه (منظار البطن).

أثناء الجراحة، سيقوم الطبيب بما يلي:

  1. يتم العمل على إزالة القولون والمستقيم بالكامل 
  2.  الحفاظ على العضلات التي تساعد في تحريك الفضلات للأمام كالعادة العاصرة.
  3.  الحفاظ على الفتحة  الخاصة بالإخراج (فتحة الشرج) في نهاية المستقيم
  4. سيقوم الطبيب بعد ذلك بإنشاء جيب J في آخر الأمعاء الدقيقة، ومن ثم سيقوم بتثبيته وربطه بفتحة الشرج.
  5. بعد ذلك سيقوم الطبيب بإنشاء فتحة وقتية في جدار البطن (فغر اللفائفي) حتى تسمح للمريض بالتخلص من الفضلات عبرها.
  6. بعد مرور ما يقارب من ثلاثة شهور من الشفاء، سيكون الطبيب في حاجة إلى إجراء آخر من أجل غلق فغر اللفائفي الذي قام بإنشائه، مما يمكن المريض من التخلص من البراز بصورة طبيعية مرة أخرى.

استئصال المعي اللفائفي

من هم المرشحون لعملية استئصال المعي اللفائفي؟

  • استئصال المعي اللفائفي – Ileoanal Anastomosis، غالبًا ما يتم الخضوع لهذه الجراحة من أجل معالجة التهاب القولون التقرحي المزمن والحالات الوراثية.
  • مثل داء البوليبات الغدي العائلي (FAP)، التي تنطوي على مخاطر عالية للإصابة بسرطان القولون والمستقيم.
  • في بعض الأحيان، يتم هذا الإجراء عندما لا تستطيع الأدوية المستخدمة لعلاج التهاب القولون التقرحي في السيطرة على الحالة.
  • يمكن القيام بذلك أيضًا في حالة ما إذا رأى الطبيب تغيرات ممكنة التسرطن أو سرطان القولون.
  • بالإضافة إلى ذلك، يتم خضوع المرضى لإزالة المعي اللفائفي أحيانًا أيضًا من أجل معالجة سرطان القولون وسرطان المستقيم.

وبالنسبة لمن هم مرشحون للخضوع لهذه الجراحة هم من يعانون من هذه الأمراض:

  1. مرض التهاب الأمعاء (التهاب القولون التقرحي أو في حالات نادرة مرض كرون).
  2. بعض أنواع السرطان التي تصيب الأمعاء الغليظة.
  3. اضطرابات الأورام الحميدة القولونية المفرطة (بمعني رؤية نمو بعض الأنسجة في الأمعاء الغليظة بشكل غير طبيعي).
  4. تضخم القولون السام (وهو من المضاعفات التي قد تهدد الحياة لمرض التهاب الأمعاء أو التهاب القولون المعدي والذي يعبر عن التوسع الغير طبيعي للقولون).

ومع ذلك، يجب تجنب الجراحة عندما تشارك الأمعاء الدقيقة في عملية المرض، كما نرى في بعض الحالات المرضية كمرض كرون.

الميزات

  • بالنسبة لمعظم الناس – الأطفال والكبار على حد سواء – تتحسن نوعية الحياة بشكل عام بشكل ملحوظ بعد إتمام هذه الجراحة.
  • ومع ذلك، يميل الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 45 عامًا إلى زيادة سلس البول ويضطرون إلى الذهاب إلى الحمام بشكل متكرر في الليل.
  • في المتوسط، يكون لدى معظم الأفراد ما يقارب 6 حركات أمعاء بشكل يومي وواحدة في الليل بعد جراحة الجيب J.
  • أفاد معظمهم بنوعية حياة جيدة، وحوالي 90 في المائة من الناس راضون عن النتائج.
  • لا تؤثر هذه الجراحة على المرأة من ناحية الحمل والولادة بصورة طبيعية، ولكنها في العموم من الممكن أن تؤثر على الخصوبة.
  • إذا كان الحمل يمثل مصدر قلق الآن أو في المستقبل، فتحدثي مع طبيبك حول أفضل طريقة لإجراء الجراحة.
  • تُفضل جراحة الجيب J بشكل عام على فغر اللفائفي؛ ناقش مع طبيبك ما هي العملية الأفضل لك.

المخاطر والمضاعفات

استئصال المعي اللفائفي – Ileoanal Anastomosis، مثل أي عملية جراحية، ينطوي هذا الإجراء على بعض المخاطر والمضاعفات، مثل: 

  1. انسداد فغر اللفائفي.
  2. الإصابة بالجفاف.
  3. الإصابة بالإسهال.
  4. حدوث ضيق في الجزء بين الجيب وفتحة الشرج.
  5. فشل الجيب.
  6. إصابة الجيب الداخلي للمريض بالعدوى.

مضاعفات أقل خطورة

  • تعد عدوى الجيب الداخلي هي واحدة من أكثر المضاعفات انتشارًا.
  • حيث أنها تعزز من خطر الإصابة بالتهاب الجيوب بزيادة المدة التي يبقى فيها الجيب J في مكانه
  • يمكن أن يسبب التهاب الجيوب أعراضًا مشابهة لأعراض التهاب القولون التقرحي بما في ذلك: الإسهال وآلام البطن والمفاصل والحمى والجفاف؛ لذا، يجب عليك أن تتواصل مع طبيبك في حالة ما إذا واجهت أيًا من هذه الأعراض.
  • في معظم الأحيان، يمكن للأطباء علاج التهاب الجيوب بالمضادات الحيوية يحتاج عدد قليل من الأشخاص إلى الأدوية بشكل يومي لعلاج التهاب الجيوب أو الوقاية منه.
  • في أحيانٍ نادرة، لا يتوافق التهاب الجيوب مع العلاج اليومي؛ ومن الممكن للأطباء أن يكونوا في حاجة للتخلص من الجيب وإنشاء فغر اللفائفي.
  • يقتصر معدل إزالة الجيب على عدد صغير من الأفراد الذين يمتلكون جيب J.
  • في كثيرٍ من الأحيان كجانب من الجراحة، يقوم الأطباء بحياكة الجيب في قسم ضئيل من المستقيم يعرف باسم الكفة.
  • وبالنسبة للأفراد الذين لديهم التهاب القولون التقرحي، من الممكن أن تحدث إصابة للمستقيم المتبقي بالتهاب القولون وهذا ما يعرف بالتهاب الكفة.
  • بالنسبة لمعظم الناس، عادةً ما يتم علاج التهاب الكفة بنجاح بالأدوية.

مضاعفات أكثر خطورة

بعض المرضى أيضًا عرضة للمخاطر الغير معتادة وتحتاج إلى الخضوع لعملية جراحية، وهي:

  1. نزيف شديد.
  2. عدوى.
  3. ردود الفعل التحسسية تجاه مواد التخدير المستخدمة أثناء العملية.
  4. قد يعاني المرضى الذين تم وضع فغر اللفائفي المؤقت أيضًا من تدلي المعدة، أو عندما يبرز اللفائفي من خلال الفتحة.

توصيات هامة للمريض قبل الجراحة

  1. الدعم النفسي هم ويمكن أن يكون لذلك آثار عاطفية ونفسية على المرضى، وبالتالي، خلال فترة الانتظار من شهرين إلى ثلاثة أشهر قبل المرحلة الثانية من الإجراء.
  2. يتم تشجيع المرضى على طلب العلاج المعوي أو الانضمام إلى مجموعة دعم لمساعدتهم على التعامل مع حالتهم المؤقتة.
  3. لزيادة فرص نجاح الجراحة، ينصح المرضى بشدة باتباع تعليمات الجراح بعد الجراحة؛ يتم تعليمهم كيفية العناية بالجيب J وكيفية تقليل بعض الأعراض البسيطة الشائعة بعد الجراحة، مثل الإسهال والغازات.
  4. يُنصح أيضًا في بعض الأحيان بطلب المساعدة من اختصاصي تغذية يمكنه وضع خطة نظام غذائي مناسبة للأشخاص الذين يعيشون مع جيب J.
  5. سيكون إلزاميا تغير بعض العادات المختلفة التي تؤدي إلى مشكلات صحية للأمعاء.

الأسئلة المتكررة

ماذا بعد إجراء استئصال المعي اللفائفي؟

ستقضي وقتًا قصيرًا في المستشفى للتعافي وتعلم كيفية العناية بالفغر المؤقت؛ قد يتم إعطاؤك مسكنات للألم أو مضادات حيوية.

من المرجح أن يوصي طبيبك بشرب الكثير من السوائل، مثل الماء أو مشروبات استبدال الكهارل، لتجنب الجفاف وفقدان الشوارد. 

لمدة ستة إلى ثمانية أسابيع تقريبًا، يجب تجنب بعض الأطعمة، مثل تلك التي تحتوي على نخالة، بما في ذلك الفواكه والخضروات النيئة والبذور والمكسرات والفشار؛ هذه الأطعمة يمكن أن تهيج منطقة الشرج. 

إذا كان البراز مائيًا، فقد يكون من المفيد تناول أطعمة معينة، على سبيل المثال: عصير التفاح أو الموز أو الأرز أو زبدة الفول السوداني.

لمدة أربعة إلى ستة أسابيع تقريبًا عقب الجراحة، يتعين على المريض أن يبتعد عن رفع الأشياء وكذلك النشاطات الشاقة؛ بعد هذه المدة، فإن أي نشاط يختاره سيعزز من عملية الشفاء بشكل سريع؛ قد يعتمد مستوى ونوع التمرين الذي تختاره على التمارين التي كنت مرتاحًا لها قبل الجراحة.

ما الذي يمكنك توقعه في العملية؟

تتم هذه الجراحة أحيانًا على مرحلتين؛ في المرحلة الأولى، يقوم الطبيب بإزالة الأمعاء الغليظة، وعمل شق في البطن، وربط الدقاق بالشق، وهذا ما يسمى فغر اللفائفي؛ في المرحلة الثانية، يتم تشكيل الجيب من الدقاق ثم يتم ربطه بفتحة الشرج. 

قد يستغرق التعافي من كل عملية جراحية بضعة أيام أو أكثر في المستشفى وحتى 3 أسابيع أو أكثر في المنزل.

لماذا يتم إجراء هذه الجراحة؟

يمكن إجراء هذه الجراحة لمعظم المرضى الذين يعانون من التهاب القولون التقرحي؛ قد تتطلب عدة حالات جراحة لالتهاب القولون التقرحي؛ وتتم هذه الجراحة للفئات التالية:

  1. الأشخاص الذين لا تعمل عضلاتهم الشرجية بشكل طبيعي.
  2. بعض الأفراد الذي يعانون من سرطان القولون أو المستقيم.

كيف تعمل الجراحة بشكل جيد؟

عادةً ما تكون هذه الجراحة ناجحة، حيث أنه حوالي 7 أو 8 من كل 10 أشخاص لا يعانون من مشاكل بعد الجراحة؛ ويقول معظم الناس إن نوعية حياتهم تتحسن بعد الجراحة.

التحضير لموعدك

استئصال المعي اللفائفي – Ileoanal Anastomosis، سوف يراك الممرض قبل الجراحة لتحديد موقع فغر اللفائفي؛ هناك عدة مؤثرات بناءً عليها يتم اختيار موقع فغر اللفائفي، بما في ذلك:

  1. طيات الجلد الطبيعية.
  2. عضلات البطن.
  3. الندوب.
  4. السرة.
  5. محيط الخصر.
  6. عظم الورك.
  7. إمكانية رؤية الموقع عند الجلوس. 

يوفر اختيار الموقع الملائم سهولة الاعتناء بالفغر اللفائفي عقب إتمام العملية.

الغذاء والأدوية

قبل الجراحة، يتعين على المريض أن يتحدث مع طبيبه ويناقشه حول استخدامه للكافيين أو التبغ أو غيره من العقاقير؛ قد يؤثر استعمال أي من هذه المنتجات قبل الجراحة أو بعدها على التعافي والشفاء.

الخاتمة

في نهاية موضوع استئصال المعي اللفائفي – Ileoanal Anastomosis، نكون  قد تعرفنا سويًا على عملية استئصال المعي اللفائفي، بما في ذلك: كيفية إجرائها، ميزاتها، مضاعفتها ومخاطرها، كيفية التحضير لها، المرشحون للخضوع إليها، وغير ذلك

NHS

100%
رائغ جدا

استئصال المعي اللفائفي

  • ما رأيك بهذه المقالة؟ يرجى التقييم.
تواصل الان
1
هل تبحث عن استشارة مجانية؟
مرحبا ..
الاستشارة هنا مجانية 100% لذلك لا تتردد في الاتصال مع المستشار الطبي.