تجميل الأنفعمليات التجميل

عملية تجميل الانف للأطفال

عملية تجميل الانف للأطفال | ماهي اسباب لجوء الاطفال لاجراء عملية تجميل الخشم

عملية تجميل الانف للأطفال فهناك أطفال يولدون بتشوهات وعيوب بالوجه، وهذا الأمر يجعل أباءهم مصابين بحالات نفسية، ويزيد من الحزن والاكتئاب لديهم، والاحساس بالذنب والمسؤولية تجاههم، والعديد من الأباء يحاولون إجراء عمليات تجميلية لأطفالهم في الصغر، ومن ضمن هذه العمليات عمليات لتجميل الأنف.

عملية تجميل الانف للأطفال :

عمليات التجميل التي تتم للأطفال غالبا ما تكون ترميمية، الهدف منها إصلاح عيوب او تشوهات تصيب الأطفال، ويكون غالبيتها لإزالة حروق وتشوهات خلقية أو ناتجة عن تعرض الطفل لحادث. عمليات الصغار مختلفة عن عمليات الكبار حيث ان العمليات التجميلية البحتة لا يجب ان تجرى قبل سن الثامنة عشرة، أي الى ان يكتمل النمو تماما، حيث ان جسم الطفل في عرضة للتغيير دائما، ولا يثبت على حالته إلا بعد البلوغ.
وجود حالة التشوه والعيوب عند الأطفال تختلف عن الكبار، وذلك لأنها لا تؤثر على الطفل فقط بل على والديه أكثر منه، والعديد من الأباء يشعرون بالذنب تجاه أطفالهم، وقد يتولد لديهم إحساس بالخوف من التعرض للإنجاب مرة أخري، والطفل نفسه حالته لنفسية قد تتدهور بسرعة عندما يختلط مع الأطفال الآخرين ويبدأ في اللعب معهم ويحس بوجود فرق بينه وبينهم.

موقع حياة | HAEAT.com | هو موقع طبي متخصص يقدم معلومات عن عمليات التجميل و زراعة الشعر و علاج السمنة و تجميل الاسنان والوقاية والعلاج من الامراض .

ولكن الأن أصبح إجراء عمليات تجميلية للأطفال من الأمور السهلة، حيث تقدم العلم كثيرا، وأصبح هناك العديد من الحلول لكافة المشاكل التي يتعرض لها المجتمع، وأصبح الأن هناك عمليات تجميل الأنف والشفة الأرنبية تعطي نتائج ممتازة للجميع، وتتم العملية كاملة في سهولة وبساطة شديدة.

إجراء عملية تجميل الانف للأطفال:

هذه العملية من ضمن العمليات التجميلية التي تتميز بالسهولة في إجرائها، وعلى عكس باقي عمليات التجميل فهي من الممكن إجراءها في سن 16 عاما ولا حاجة للانتظار أكثر من ذلك، وتعتبر هي إحدى العمليات التجميلية التي تشغل بال العديد من المراهقين، ونجد ان أكثر 50% من العمليات التجميلية التي يخضع لها الشباب هي عمليات تجميل الأنف، فحوالي 12% من المراهقين كانوا سيشعرون بفرح لو استطاعوا تغيير أنوفهم.

عملية تجميل الانف للأطفال
عملية تجميل الانف للأطفال

العديد من المراهقين يخضعون للعمليات التجميلية بسبب تعرضهم للضغوط من الأهل والأصدقاء والمجتمع المحيط بهم. ولكن نجد أن منهم من يختار الخضوع لعملية تجميلية في الأنف أو في أي عضو اخر من الجسم تقليدا لأفراد من العائلة أو لأبطال ونجوم في مجالات مختلفة، أحيانا تكون العملية محاولة لكسب اهتمام الأهل أو المجتمع، هذه الأسباب تؤدي إلى دخول شبان كثيرين إلى غرف العمليات والخضوع لعمليات تجميلية في الأنف أو في اي مكان اخر في الجسم.

سبب اللجوء لـ عملية تجميل الانف للأطفال:

  • هذه العملية من العمليات البسيطة التي من الممكن إجرائها في سن 16 عاما ولا حاجة إلى الانتظار حتى بلوغ سن 18 عاما. وهذا لأن الأنف يكتمل تطوره في هذه السن.
  • وأيضا من أهم أسبابها ان الأنف هو العضو البارز في الوجه، وكل تغيير في حجمه يغير مظهر الوجه والتناسب فيه.
  • ونجد أيضا ان من أسبابها هو أن العملية سهلة وبسيطة، ولا تحتاج لفترة طويلة للتماثل للشفاء، ولذا يمكن إجراؤها في عطلة منتصف السنة أو العطلة الصيفية، بدون خسارة أيام تعليمية أو تضييع أيام العطلة للشفاء من العملية.

قبل إجراء عملية تجميل الانف للأطفال:

  • قبل التعرض لإجراء العملية يجب ان يتم عرض الطفل على جراح متخصص، ويقوم الطبيب بفحص بعض الأمور قبل الموافقة على إجراء العملية، وقبل بداية الإجراء الطبي بكثير، وبالنهاية هذه العملية هي بالنهاية عملية جراحية يجب على الأهل دراسة الأمر جيدا قبل تعرض طفلهم لها.
  • هذه العملية تعبتبر أكثر عمليات التجميل شعبية بين الأطفال، وبشكل عام تعتبر أكثر العمليات قبولا في المجتمع، حيث لاقت العملية نجاحا كبيرا في المجتمع، ووجد أن أكثر من 50% من العمليات التجميلية التي يلجأ لها الشباب هي عمليات تجميل الأنف.
  • وجدت بعض الإحصائيات التي تؤكد ارتفاع كمية عمليات تجميل الأنف عند المراهقين، في الولايات المتحدة الأمريكية ب10 اضعاف في السنوات من 1994_2003 علي حسب معطيات الجمعية الأمريكية لعمليات التجميل.
  • العديد من الأطفال يلجئون لعمليات تجميل الأنف بسبب ضعوطات الأهل، والمجتمع المحيط بهم، ولتغيير مظهرهم الخارجي، وهناك من يختار العملية بسبب تقليد أفراد من العائلة.
  • يعتبر الأنف من الأعضاء البارزة في الوجه، وكل تغيير يتم به هو تغيير في مظهر الوجه عموما والتناسب فيه، وهذه العمليات تعتبر سهلة وبسيطة ولا تحتاج لفترة طويلة للتماثل للشفاء، ومن الممكن إجرائها بأي وقت في منتصف السنة او بالعطلة الصيفية.

أضرار عملية تجميل الانف للأطفال:

هذه العملية من العمليات البسيطة التي لا تترك ورائها أضرار كبيرة، ولا تترك ندوب او لها أثار سلبية على حياة الطفل، ولكنها بالنهاية عملية جراحية قد يكون لها بعض المضاعفات البسيطة، التي تزول سريعا بعد مرور مدة معينة على العملية، وبتناول المسكنات والمضادات الحيوية التي وصفها الطبيب تزول كل هذه المضاعفات تماما، من بين هذه المضاعفات:

  1. قد يحدث بعض النزيف في الأنف بعد العملية، وهذا يكون بسبب سوء التحضير والتجهيزات للعملية.
  2. حدوث بعض المشاكل البسيطة في أعصاب الأنف، التي تساعد في فقدان حاسة الشم لفترة بسيطة جدا.
  3. حدوث بعض التورمات البسيطة، التي لا تقتصر على الأنف فقط، ولكنها قد تشمل الخدود والفم وتحت العينين ومن الممكن الا تزول هذه التورمات إلا بعد عام تقريبا.
  4. قد يصاب الشخص بخروج بعض الأصوات البسيطة من الأنف والصدر، أثناء عملية التنفس/ وهذا بسبب التهاب بالقصبة الهوائية، ويزول بعد فترة قليلة.
  5. قد تترك العمليو بعض الندبات الظاهرة على الأنف بعد العملية.
  6. قد يكون هناك بعض الأكتئاب وسوء في الحالة النفسية.

خاتمة عملية تجميل الانف للأطفال:

الأنف هو العضو المسؤول عن عملية الشم في جسم الإنسان، وهو مسؤول عن دخول الهواء النقي للرئتين، مع ذلك فهو له دور كبير في جمال الوجه، فهو العضو الوحيد البارز بالوجه.

قد يكون بالأنف بعض المشاكل التي تؤثر على وظيفته او شكله بشكل عام، او قد يصاب الشخص بالتشوه الخلقي عند الولادة، او قد يصاب ببعض الأمراض السرطانية، او قد يتعرض للكسور والكدمات، وقد يكون حجمه صغيرا او كبيرا إلي حد ما، ولكل هذه الأسباب يلجأ العديد من الأهالي ليقومون بإجراء عملية تجميل الانف للأطفال.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *