حياة | Haeat
مدونة طبية

علاجات الجهاز الهضمي

9

مقدمة

علاجات الجهاز الهضمي – Gastrointestinal treatments المعروفة للتخلص من أي نوع من الأمراض بالجهاز الهضمي والجهاز الهضمي يظهر كقناة متعرجة بدايتها الفم، وتنتهي مشتملة فتحة الشرج؛ الجهاز الهضمي مسؤول عن تحويل الطعام إلى طاقة، والتي من الممكن استفادة الجسم منها؛ إضافة إلى ذلك، فإن الجهاز الهضمي مسؤول عن تخليص جسمك من فضلات العمليات الحيوية.

أعراض المشاكل الهضمية

الشعور السيء الذي ينتج عن مشاكل الجهاز الهضمي قد يظهر على هيئة:

  • ألم.
  • ضيق.
  • انتفاخ.
  • الامساك، والإسهال.
  • الشعور بالشبع، والامتلاء حتى في حال تناول وجبة خفيفة.
  • التجشؤ.
  • الغثيان، والقيء.
  • الشعور بحرقة.

أسباب مشاكل الجهاز الهضمي

تتمثل أبرز الأسباب وأكثرها شيوعا المتعلقة بمشاكل الجهاز الهضمي فيما يلي:

  • اتباع نظام غذائي ضعيف، والذي ينتج عنه نقص التغذية.
  • كما ينصح بعدم ممارسة الرياضة.
  • الجفاف.
  • بالإضافة إلى الإجهاد، وعدم الحصول على ساعات نوم كافية.
  • بالإضافة إلى شرب كميات كبيرة من الكحول.
  • مع عمل فجوات طويلة بين الوجبات.
  • هذا بجانب تناول وجبات كبيرة في الليل، وتحديدا الوجبات الغنية بالدهون، والمقالي.
  • كما أن تناول وجبات حارة من الممكن أن تزيد من أمراض الجهاز الهضمي.

علاجات الجهاز الهضمي

هناك العديد من طرق علاجات الجهاز الهضمي والتي تختلف على حسب نوع الحالة المصابة؛ من خلال الطرق المختلفة للتشخيص.

كما يمكنك تحديد طرق العلاج التي تناسب الحالة، وتتنوع هذه الطرق ما بين:

  • من الممكن استخدام المضادات الحيوية، والتي تعمل على منع انتشار العدوى.
  • بالإضافة إلى القيام بعملية جراحية، ويحدث ذلك في حال أن هناك مشكلة بالجهاز الهضمي ويجب إجراء هذه لإزالتها.
  • كما أنه من الممكن القيام بزرع جهاز يساعد الجسم على التعامل مع المشكلة.
  • كما أنه بإمكانك إتباع النظام الغذائي الذي يناسب طبيعة كل حالة.
  • حيث تقوم بتناول الأطعمة التي تمنح جسمك المواد المغذية التي يكون بحاجة إليها لمكافحة المرض.

علاجات الجهاز الهضمي.

بعض النصائح لتسهيل عملية الهضم

  • بداية الهضم الجيد تكون في العقل: يجب أن تتأكد دوماً من تناول الطعام الخاص بك في مكان مريح، حيث يتدخل كلا من الإجهاد، والقلق في عملية الهضم.
  • كما يجب أن تقوم بمضغ الطعام بصورة جيدة وأكله ببطء: إن اللعاب عبارة عن انزيم هاضم حيوي، وفي حال أنك تمضغ الطعام بصورة صحيحة، فإن الوقت الذي يبلغ فيه الطعام معدتك، وكذلك النشا، والسليلوز تصبح عملية الهضم أسهل.
  • وعليك أن تكون على دراية بكل شيء تتناوله ولا يشعرك بالراحة: بحيث يمكنك في المرات القادمة تجنب اكله، أو تحرص من عدم الإكثار منه.
  • الحرص على تناول وجبات صحية: يجب أن تحرص على تناول وجبة الإفطار.
  • وكذلك تناول وجبات صحية خفيفة في منتصف الصباح، وأيضًا منتصف بعد الظهر.
  • بالإضافة إلى أنه عليك القيام بشرب الماء على مدار اليوم: لأن هذا يساعدك على الهضم، ويمنع حدوث الإمساك.
  • كما يجب عليك ممارسة الرياضة البدنية: لأن هذا بدوره يساعد الدورة الدموية، ويحفز عضلات الجهاز الهضمي، مما يسهل عملية الهضم.

أهم النصائح كي تحافظ على الجهاز الهضمي

  • اتبع نظام غذائي صحِّي يشتمل على نسبة كافية من الألياف.
  • بالإضافة إلى تجنب تناول الطعام المصنع، وكذلك احرص على شرب كميَات كافية من السوائل.
  • كن شديد الحرص على الأكل ببطء، وأن تقوم بمضغ الطعام بشكل جيِّد.
  • قم بتوزيع وجباتك الغذائيَّة إلى عدَّة وجبات صغيرة على مدار اليوم، كي تخفف من الضغط على الجهاز الهضمي.
  • احرص على ممارسة التمارين الرياضيَّة بشكل منتظم، حيث أنها تمثل دور مهم في تعزيز عضلات البطن.
  • حمية غنية بالألياف.
  • التقليل من الأطعمة التي تسبب البدانة.
  • تناول الألياف القابلة والغير قابلة للإمتصاص.
  • تناول اللحوم التي تخلو من الدهون.
  • يجب أن يشتمل النظام الغذائي الخاص بك على البروبيوتك.
  • قم بتحفيز عضلات الأمعاء لدفع الطعام عن طريق الجهاز الهضمي.
  • يجب أن تتجنب التعرض للتوتر النفسي، والسيطرة عليه.
  • امتنع عن التدخين.
  • كذلك، احرص على تجنب بعض عادات الطعام الغير صحيَّة، على سبيل المثال (عدم انتظام أوقات وعدد الوجبات الغذائيَّة خلال اليوم، والأكل بشكل سريع).

تشخيص ما قبل علاجات الجهاز الهضمي

يستطيع الكثير من مقدمي الرعاية الصحية المساعدة على تشخيص أمراض الجهاز الهضمي وعلاجها، وذلك من خلال القيام بعدة اختبارات والتي تتمثل في:-

  • منظار القولون.
  • وهناك ما يعرف بمنظار الجهاز الهضمي العلوي.
  • منظار الكبسولة.
  • تصوير القنوات الصفراوية.
  • البنكرياس بالمنظار (ERCP).
  • الموجات فوق الصوتية بالمنظار.

وكذلك يتم إجراء الكثير من العمليات الجراحية داخل الجهاز الهضمي، حيث تتمثل هذه الإجراءات في:-

  • استخدام المنظار الداخلي.
  • منظار البطن والجراحة المفتوحة.
  • بالإضافة إلى أنه من الممكن القيام بعمليات زرع الأعضاء لكل من (الكبد، والبنكرياس، والأمعاء الدقيقة).

أكثر مشاكل الجهاز الهضمي شيوعاً

هناك من الأمراض الشائعة والمتعلقة بالجهاز الهضمي، والتي تسبب خلل في الية عمله، وتتمثل أشهر هذه الأمراض فيما يلي:-

ولتجنب هذه الأمراض، يجب أن تتبع نمط حياة سليم وصحي، والقيام بفحوصات شاملة للجهاز الهضمي بشكل دوري.

أهم فحوصات الجهاز الهضمي

هناك العديد من الفحوصات والاختبارات التي تساعد في الكشف عن المشاكل الهضمية وتشخيصها، ومن أهمها:-

معرفة التاريخ الصحي للمريض، والقيام بالفحوصات الروتينية من قبل الطبيب في العيادة.

هناك العديد من الفحوصات الضرورية التي قد يطلبها الطبيب من المريض، ومن أهمها:-

  • فحص الدم.
  • فحص عينة البراز، أو البول.
  • التصوير بالأشعة والموجات فوق الصوتية.
  • صور الرنين المغناطيسي (MRI).

القيام بفحوصات لتنظير الجهاز الهضمي من الداخل، وهناك العديد من أنواع التنظير، منها:-

تنظير الجهاز الهضمي

يعرف هذا النوع من التنظير بأنه فحص يتم داخل القناة الهضمية عن طريق استخدام انبوب طويل يتميز بمرونته.

ونجد أنه يحوي ألياف بصرية تعمل على نقل فيديو حي من الكاميرا التي تم تثبيتها بنهاية المنظار، ويطلق على هذه الأداة اسم (منظار).

االقيام بإجراء كل هذه الفحوصات بصورة دورية، سيكشف لك عن وجود الأمراض والمشاكل المتعلقة بالجهاز الهضمي.

بالإضافة إلى منحك الاطمئنان على حالة وصحة الجهاز الهضمي.

جراحات الجهاز الهضمي

تعرف جراحة الجهاز الهضمي بأنه علاج جراحي للمشاكل الهضمية. تعمل الجراحة على إزالة الورم (سواء كان حميد، أو خبيث).

مع إزالة الجزء التالف من الجهاز، على سبيل المثال (الأمعاء).

بالإضافة إلى أنه يصلح بعض المشاكل الطبية الأخرى على سبيل المثال (الفتق).

  • عمليات الجهاز الهضمي.
  • فتق الحجاب الحاجز المجاور للمريء.
  • عملية تعذر ارتخاء المريء بالمنظار.
  • تحرير الالتصاقات.
  • استئصال الزائدة الدودية بالمنظار.
  • استئصال الأمعاء الغليظة.
  • إغلاق فتحة القولون.
  • عملية الارتداد المعدي (التفاف المعدة حول المريء.
  • استئصال الطحال.
  • استئصال الغدة الكظرية.
  • اصلاح الفتق الإربي.
  • اصلاح فتق جدار البطن الأمامي.
  • إزالة المريء.
  • استئصال المعدة.
  • عملية استئصال الكيس الكليبي.
  • استئصال المرارة بالمنظار.
  • استئصال البنكرياس القاصي.
  • عملية استئصال رأس البنكرياس، والاثنى عشر.

أي الاضطرابات الهضمية يجب أن يتم علاجها بالجراحة؟

من الممكن أن تعالج الاضطرابات المعدية المعوية الآتية من خلال العلاج الجراحي:-

١_التهاب الزائدة الدودية

يتم استئصال الزائدة الدودية بالمنظار في حال أصبح التهاب الزائدة الدودية مليئاً بالقيح.

٢_مرض الرتج

يعرف هذا المرض بأنه حالة مزمنة، يحدث فيها تطور لكيس أو جيب صغير في القولون، مما يؤدي إلى الشعور بالألم المستمر.
ويطلق عليه في هذه الحالة اسم (رتج).

في البداية، يميل الفريق الطبي إلى معالجة هذا المرض دون التعرض لعمليات جراحية.

ولكن في حال أصبح شديدًا أو ملتهبًا، فيجب على الفريق الطبي المعالج القيام بإجراء عملية جراحية لاستئصال الأمعاء حتى يتم التخلص من، وإزالة الجزء المتورم من الأمعاء.

٣_مرض الجزر المعدي المريئي (GERD) وفتق الحجاب الحاجز

يعد ارتجاع المريء واحداً من أعراض فتق الحجاب الحاجز.
يعرف ارتجاع المريء بأنه حالة مرضية يدفع فيها حمض المعدة إلى المريء (أنبوب الطعام).

في مثل هذه الحالات، يجب على الجراحين القيام بإجراء عملية (قاع العين) لإصلاح الفتق.

ومن ثم التفاف الجزء العلوي من المعدة حول قاع المريء حتى يبقى الحمض خارجًا.

٤_سرطان القولون والسرطانات الأخرى في الجهاز الهضمي

في حال أصبح الورم خبيثا، يتعين على الطبيب أن يلجأ للعلاج الجراحي، حتى يزيل الأورام السرطانية.

٥_أمراض المرارة

يوجد الكثير من الأمراض التي تصيب المرارة عل سبيل المثال:-

  • حصاة المرارة.
  • التهاب المرارة.
  • ركود صفراوي.
  • سرطان المرارة.

في مثل هذه الحالات، يكون اختيار الطبيب هو استئصال المرارة، حتى يزيل المرارة التالفة.

٦_فتق

انتفاخ عضو، على سبيل المثال (الأمعاء). قد لا يسبب أي ضرر أحيانا، وعلى النقيض من الممكن أن تكون مؤلمة أحياناً أخرى.

كما يستطيع الأطباء المتخصصون في أمراض الجهاز الهضمي معالجة هذه الحالة عن طريق إجراء عملية جراحية.

٧_هبوط المستقيم

من الحالات الشديدة، حيث يتم فيها جزء من الأمعاء من خلال فتحة الشرج.

كما يلجأ جراحو الجهاز الهضمي لعلاج مثل هذه الحالات الصحية إلى القيام بإجراء جراحي.

٨_مرض التهاب الأمعاء (IBD)

هذا المصطلح يصف الاضطرابات المرتبطة بالتهاب الجهاز الهضمي، على سبيل المثال (مرض كرون، أو التهاب القولون التقرحي).

كما نجد أنه في مرض (IBD)، يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة الأمعاء مما يؤدي إلى الالتهاب والشعور بالألم. وهذا يتسبب في تلف العضو.

وبالتالي يتعين الطبيب المعالم إجراء عملية جراحية تسمى (استئصال الأمعاء) لإزالة الأجزاء التالفة، وكذلك ربط الأجزاء السليمة.

٩_فقدان الوزن

على الرغم من أن هناك الكثير من الأسباب التي ينتج عنها فقدان الوزن.

إلا أنه في حال التعرض لفقدان الوزن نتيجة سبب في الجهاز الهضمي الملتهب.

فعلى سبيل المثال (أمراض الأمعاء، والتهاب المعدة والأمعاء)، فيجب أن يتم القيام بأنواع مختلفة من العمليات الجراحية.

كما أنه في علاج السمنة، يقوم جراح متخصص في جراحة السمنة بإجراء أنواع مختلفة من جراحة السمنة.

١٠_التنظير الداخلي

هذا الإجراء من الممكن أن يستخدم في كلا الاتجاهين (التشخيص، والعلاج)، حيث يتم في هذا الإجراء الكاميرا بأنبوب طويل ورقيق ومن ثم إدخالها في الجسم.

أيضا يساعد هذا في تشخيص ومعالجة نزيف الجهاز الهضمي الخفي.

ونجد أنه من المفيد أيضًا خلال الجراحة أن يتم تحديد مكان والتخلص من القروح في الجهاز الهضمي.

بالإضافة إلى أنه تعد الوحدة الخاصة بأمراض الجهاز الهضمي، والتنظير الهضمي في مستشفى (سان رافاييلي) إحدى أهم المراكز الخاصة بالبحث والتنظير العلاجي المتقدم في كافة أنحاء العالم.

وقد حظيت أوروبا بإجراء أكبر عدد من عمليات تثنية القاع عن طريق الفم (transoral fundoplication) لمرض الإرتجاع المعدي المريئي فيها.

كما يعرف هذا المركز لانه مركز امتياز، إلى جانب أنه يعد أكبر سلسلة حالات في إيطاليا تتميز بالتشخيص والعلاج المبكر ل (أمراض وأورام البنكرياس).

بالإضافة إلى أنه مركز مرجعي إقليمي لكل من:-

  • داء الزلاقي (celiac disease).
  • بالإضافة إلى التهاب الأقنية الصفراوية (primary sclerosing cholangitis).

وقد حصدت الوحدة أيضًا أكبر عدد من الاجراءت التنظيرية التشخيصية والجراحية في إيطاليا.

إضافة إلى ذلك، تتخصص وحدة الطب الدقيق في دراسة وتأسيس مسار وقائي، وشخصي محدد لأقارب الدرجة الأولى للأفراد الذين يعانون من سرطان (الأمعاء، والمعدة، والبنكرياس).

كما يهدف هذا البرنامج إلى تقييم خطر الإصابة بالورم، ومن ثم اقتراح مسار تشخيصي للوقاية.

الخاتمة

في نهاية المقالة علاجات الجهاز الهضمي – Gastrointestinal treatments، نكون قد تعرفنا تفصيليًا على أمراض الجهاز الهضمي وكيفية معالجتها، فضلاً عن بعض النصائح الهامة لتسهيل عملية الهضم والمحافظة على الجهاز الهضمي؛ فنرجو أن تكون مقالتنا قد أفادتكم.

 

تواصل الان
1
هل تبحث عن استشارة مجانية؟
مرحبا ..
الاستشارة هنا مجانية 100% لذلك لا تتردد في الاتصال مع المستشار الطبي.