تجميل الأنفعمليات التجميل

تجميل الانف بالفيلر

تجميل الانف بالفيلر هي من التقنيات المتطورة التي ظهرت بعالم التجميل لحل العديد من المشاكل، فنجد ان هناك العديد ممن يعانون من مشاكل بالأنف ويحاولن التخلص منها، ولكنهم بنفس الوقت لا يرغبون في إجراء عملية جراحية كاملة للتخلص من هذه المشكلة، ومن هنا وجد الأطباء ان تقنية الفيلر لتجميل الأنف هي الحل المثالي لهذه المشاكل.

عمليات الفيلر للأنف:

الفيلر الذي يتم استخدامه الأن في عمليات التجميل، يتكون من مواد طبيعية أشهرها حمض الهيالويورينيك والكولاجين ومشتقاته، وكل هذه المكونات تتواجد في داخل جسم الإنسان بشكل طبيعي، ولا تعتبر ضارة مطلقا على صحته، حقن الفيلر يفيد الجسم بشكل كبير بل والمكان الذي يخضع للحقن/ وفي بعض أغراض حقن الفيلر التجميلي لا يتم أعادة الحقن مرة أخري رغم مرور سنين على أول حقن، وهذا يرجع لأن مكونات الفيلر حفزت الكولاجين الموجود في تلك المناطق وساعدتها على استعادة رونقها وجمالها بشكلٍ دائم.

يقوم الطبيب بتحديد خطوطً على الأنف توضح الأماكن التي يجب الحقن فيها وكمية الحقن، والاثنان يتوقفان على نوع الأنف والنتيجة التي يريد الشخص أن يصل إليها، فمثلًا يتم حقن قاعدة طرف الأنف في حالة الطرف الأفطس، أو حقن ما حول جسر الأنف البارز.

بعدها يقوم الطبيب بتدليك مكان الحقن لتوزيع الفيلر على حسب الشكل المطلوب، ولهذا يجب اللجوء لطبيب صاحب خبرة كبيرة بمجال التجميل، وبالنهاية لا تستمر عملية الحقن لأكثر من عشر دقائق فقط.

الحالات التي تلجأ لعمليات الفيلر بالأنف:

  • الحالات أصحاب مشاكل الأنف الجمالية البسيطة التي لا تحتاج لتغيير هيئة الأنف كاملة.
  • الحالات التي تحتاج لتعديلات بسيطة بعد عملية جراحية سابقة لم تنجح.
  • الأشخاص الذين تم التأكد من أنهم لا يعانون من حساسية من مكونات الفيلر بالأنف أو الوجه.
  • أصحاب الجلد السليم بدون حساسية او التهابات او عدوي.

قبل إجراء الفيلر لتجميل الأنف:

هناك بعض الخطوات التي يجب على المريض اتباعها قبل إجراء العملية كالاهتمام بعلاج أي عدوي او التهاب جلدي قبل الحقن، والتأكد تماما ان الوجه والأنف في صحة جيدة لا تتعرض للمشاكل والمضاعفات، ويجب الاهتمام بالبشرة وعنايتها تنظيفها قبل الخضوع للحقن.

وكذلك يجب على المريض ان يتجنب الأدوية المسيلة للدم قبل الحقن بفترة حتى لا تتعرض للمشاكل، وإن كان تناول بعضها لضرورةٍ طبية فأخبر طبيبك لتكونا على درايةٍ بالأمر والنتيجة، تناقش مع طبيبك في نوع الفيلر الذي ستستخدمه والنتائج التي تريد تحقيقها، واجعل توقعاتك واقعية فالفيلر لن يغير شكل أنفك تغييرًا جذريًا وإنما هو وسيلة تعديلٍ بسيطة تحاول أن تزيد من رضاك عن شكلك.

بعد عمليات تجميل الأنف بالفيلر:

البشرة نجدها بحاجة كبيرة للراحة بعد اتمام عملية الحقن لعدة ساعات متواصلة، علي الأقل أربع ساعات، لا يتم بهم تدليك الوجه او لمس الأنف، فهذا يؤدي لتوزيع الفيلر الذي تم حقنه تحت البشرة، فلا يتم إرهاق البشرة بأي من المواد الصناعية، او وضع كريمات غير طبية، او اثقالها بمستحضرات التجميل في الساعات الأولي بعد العملية، فيجب ان تكون معرضة للهواء الطبيعي تماما.

بعد إتمام العملية يجب عدم ارتداء اي نظارات شمسية، حيث انها تستند على الأنف بشكل رئيسي وهذا يؤثر على العملية بالتأكيد، ومن الأفضل عدم لبس او لمس الوجه بأي شئ قد يضغط على الأنف، وفي حالة الذهاب للنوم لا توضع الوسادة على الرأس او اي شئ أخر، ويجب ان لا يتم ضغط الوجه في الفراش او الوسادة.

ماعدا ذلك من التعليمات يستطيع الشخص ان يتابع روتين حياته اليومي بعيدا عن اي نصائح او تعليمات شاقة، ولا يحتاج الشخص لأجازة فترات طويلة بعد العملية، او قضاء فترة نقاهة بالمنزل، فالعملية من ضمن العمليات البسيطة السهلة التي ظهر اثر الفيلر بعد الحقن بمدة بسيطة، وقد يظهر فورا في بعض الحالات، ويبقي نتيجته لعدة أشهر وأحيانا لعام او اثنين بعد العملية، وهناك بعض الأنواع الجيدة التي يمتد تأثيرها لأكثر من ذلك، وهذا يتوقف على نوع الفيلر، وعلى استجابة بشرة الشخص، ومدي قابلية أنسجته للفيلر ولمكوناته.

أضرار تجميل الأنف بالفيلر:

هذه العملية تكاد تختفي أضرارها مطلقا، ولو ظهرت فهي شديدة الندرة، حيث قد يصاب البعض من حساسية الفيلر ولكن هذا أمر قلما يحدث فالفيلر مكوناته كلها طبيعية، ولذلك يجب التأكد من أن الشخص لا يعاني من هذه الحساسية قبل الحقن.

وقد يصاب الشخص ببعض الكدمات مكان الحقن أو تورم والتهاب الأنف قليلًا، وتلك ظاهرةٌ طبيعية نتجت من وجود شعيراتٍ دمويةٍ اخترقتها الابرة أثناء الحقن فتسرب منها بعض الدم وتختفي في غضون أيام، وذلك سببٌ من الأسباب التي تدفعنا لتجنب مسيلات الدم.

وهناك بعض الأضرار الأخرى التي يتسبب بها الطبيب، كحدوث العدوي بسبب الإهمال في التعقيم قبل الحقن، وعدم كفاءة الطبيب يتسبب في نتيجة سيئة وغير صحيحة، وأحيانا قد يقوم الطبيب بغرس الإبرة أكثر من اللازم، وهذا يتسبب في إصابة المريض وعاء دموي صغير وانسداده وموت الخلايا التي يغذيها.

حقن الفيلر أم تجميل الأنف جراحيا:

العديد من الفروق توضح الاختلاف الكبير بين عمليات حقن الفيلر وعمليات تجميل الأنف، منها انخفاض وقت الحقن بمقارنته بوقت العملية، وايضا بساطة الحقن وعدم الحاجة لفترة نقاهة بعد اتمام العملية، وسهولة تعافي المريض منها، ولكن العمليات الجراحية بحاجة لفترات تعافي طويلة، ولا يترك الحقن اي أثار ورائه، ولكن العملية تبقي ورائها بعد الندوب البسيطة.

تقل تكلفة عمليات حقن الفيلر عن العمليات الجراحية، حيث تبدأ تكلفة الحقن من حوالي 150 دولار، ولا تزيد عن 1500 دولار في أغلب الدول، ولكن العملية الجراحية تبدأ تكلفتها من حولي 2500 دولار، وفي بعض الحالات تصل ل8000 دولار تقريبا.
ولكن حقن الفيلر لا يستمر طول العمر، فبعد حقنه يستمر لفترة تطول على حسب مدي جودة نوع الفيلر، وبعدها يختفي أثره، ويتم تعديله مره ثانية وتغيير طريقة الحقن في حالة حدوث اي نتائج خاطئة في العملية، ولكن العمليات الجراحية أثرها يدوم دائما ولا تحتاج لإعادة تكرارها من جديد، ولكن لو حدث بها بعض الأخطاء يجب ان تتم عملية جراحية جديدة لإصلاحها.

خاتمة تجميل الأنف بالفيلر:

الفيلر له العديد من الأنواع المختلفة والعديد من الماركات، يوجد شركات عالمية كبيرة تضيف لمستها عليه اثناء تصنيعه، وهناك في بعض اغراض حقن الفيلر لا يتم اعادة حقنها برغم مرور السنين عليها، وذلك بسبب ان مادة الفيلر حفزت الكولاجين بمنطقة الحقن، وساعدته على القيام بعمله من جديد، واستعادة جماله واشراقته.

يقوم الفيلر بملئ الفراغات والتجاويف فغالبا ما يتم إجراء حقن الفيلر في ترهلات الوجه والرقبة عند التقدم في العمر، تختلف انواع الفيلر عن بعضها من خلال المرونة واللزوجة للفيلر، وهذه الخواص هي التي تؤثر على زيادة الفترة التي سيدوم فيها فيلر الأنف.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *