حياة | Haeat
مدونة طبية

النتيجة النهائية لجراحة تجميل الأنف

هل نتائج عملية تجميل الأنف دائمة؟

176

النتيجة النهائية لجراحة تجميل الأنف

ان حالة الجلد لها تأثيرها على النتيجة النهائية لجراحة تجميل الأنف حيث يتم تعريف الجلد الصحي، بأنه استعادة الجلد من حالة تالفة أو مرضية إلى “حالة صحية”.

لا يحتاج المرء أن يكون طبيب أمراض جلدية، للتعامل مع الجلد. إن فهم تعريف صحة الجلد هو أمر مهم للغاية، لأنه يساعد الطبيب على إجراء تشخيص شامل، وتنظيم خطة علاج ومراقبة التقدم، والحكم على النتيجة النهائية.

المرض المزمن للجلد وتأثيره على النتيجة النهائية لتجميل الأنف

اولا وظائف الجلد الاساسية هناك وظيفتان رئيسيتان:

  1.  وظيفة الحاجز والحامي من المؤثرات الخارجية.
  2.  وظيفة التجديد المستمر.

ويتكون الجلد من عدة طبقات تشمل:

  • الطبقة القرنية.
  • الطبقة الحبيبية.
  • الطبقة القاعدية.
  • الغشاء القاعدي.

تحتوي الطبقات مجتمعة على توازن بين الدهون والماء والبروتينات، ويساعد هذا التوازن على ترطيب البشرة. ويخلق تلاؤما مع العوامل الخارجية، بما في ذلك اشعة الشمس والزيت وما إلى ذلك، ويخدم البشرة أيضًا.

وظيفة التقشير الطبيعي للجلد:

  • يحدث هذا التقشير بشكل كيميائي أو ميكانيكي.
  • و يمكن أيضًا تقليل الترطيب بشكل مصطنع.
  • وهو يقل بشكل طبيعي مع التقدم بالعمر. مما يعطي مظهر خشن وجاف للجلد.
  • وفي أعماق البشرة، يوجد تقاطع البشرة، حيث الغشاء القاعدي للبشرة يتاخم الأدمة الحليمية.
  • يحتوي هذا الوصل على ألياف مثبتة. وتحتوي الصفيحة القاعدية للبشرة على الكولاجين في الأدمة.
  • هذه الألياف هي التي تعطي شباب البشرة بجعلها مشدودة.

ويتكون الجلد من البشرة والغشاء القاعدي والأدمة. وللغشاء القاعدي، وللأدمة الشبكية وظيفة فورية، هي تجديد الجلد والحفاظ على حيويته. بينما الأدمة الشبكية العلوية والسفلية توفر الدعم الهيكلي.

أخيرًا، الأدمة هي أعمق طبقة من الجلد وتحتوي على:

  • الأدمة الحليمية.
  • الأدمة الشبكية الوسيطة.
  • الأدمة الشبكية العليا​​.
  • الأدمة الشبكية السفلية.
  • الغشاء القاعدي للبشرة.

ان الغدد الدهنية الموجودة في الأدمة، هي أكبر الغدد الدهنية. وبالتالي، كلما كانت البشرة أكثر دهنية، زادت سماكة الجلد.

الامراض المزمنة التي تؤثر على نتيجة تجميل الانف

المرض المزمن للجلد يؤثر على النتيجة النهائية لعمليات الأنف الجراحية التجميلية. وهناك أربع فئات من المشكلات، هي الأكثر شيوعًا التي من المحتمل أن يصادفها الجراح التجميلي وهي:

حب الشباب وتأثيره على النتيجة النهائية لجراحة تجميل الأنف

حب الشباب، هو من أكثر الاضطرابات شيوعًا التي من المحتمل أن يواجهها الجراح. والتي من الممكن أن تؤثر على النتيجة النهائية. وهي التهاب جلدي مزمن يصيب الوجه، وغالبًا ما يتم التغاضي عن هذا المرض.  والفهم الجيد لهذا المرض، ضروري لإيقاف تطور المرض حتى يتم تعزيز نتائجنا الجراحية.

توضح صورة هذا الرجل البالغ من العمر 60 عامًا، العديد من أعراض الإصابة بحب الشباب وضعف الجلد قبل الجراحة.

هذا المرض هو عملية التهابية ومع ذلك، تلعب العوامل الوراثية والهرمونية والبيئية دوراً محفزا.

ومن المحفزات الأكثر شيوعًا، هي الشمس والطعام الحار والعواطف والحمامات الساخنة وغرف البخار والكحول.

ظهور حب الشباب يكون نتيجة لنمو الغدد الدهنية بسرعة. ويتسبب ذلك بزيادة الإفرازات الدهنية وفي حدوث التهاب، ويتحول الأنف بشكل خاص إلى جرح مزمن. هذا الالتهاب يضعف الجلد الأنفي، ويدمر الملمس، ويزيد من خطر التصبغ، ويسد المسام، ويؤدي إلى زيادة كميات الدم في الوجه، ويوقف التقشير الطبيعي.

لذا يجب أن يكون الجراح قادرًا على تشخيص هذا المرض أثناء الفحص البدني وفهم أنه بدون التحكم به، يمكن أن يكون للجراحة تأثير محدود.

والعلاج ينطوي على خلق بشرة صحية عن طريق التطهير بشكل مناسب، والسماح للتقشير الطبيعي أن يحدث، والسيطرة على زيادة دهنية البشرة، وتقوية الجلد.

الأمراض الناتجة عن أشعة الشمس

يعتمد هذا إلى حد كبير على نوع البشرة. ومع ذلك، تؤثر الشمس على بعض أنواع البشرة (الأحمر، الأبيض، الاسمر) بشكل أكبر من الأنواع الأخرى.

ويجب التنبه إلى هذا في وقت مبكر (منتصف سن المراهقة).

وبمرور الوقت، يكون هؤلاء المرضى عرضة للأمراض الجلدية التي تسببها اشعة الشمس. ومنها الشيخوخة المبكرة للجلد ومن المهم التعرف على هؤلاء المرضى في وقت مبكر، وتثقيفهم حول أهمية الوقاية من أشعة الشمس القوية.

تقييم الجلد الكلي على المريض قبل الجراحة. هذه المرأة البالغة من العمر 57 عامًا هي بيضاء طبيعية مع أضرار أشعة الشمس الواسعة.

لديها بشرة طبيعية (غير دهنية) ليست هشة، مع تراخي معتدل وسمك طبيعي.

إنها خالية من المرض ولكن جلدها ضعيف وحساس.

اضطرابات التصبغ

إن فرط تصبغ ما بعد الالتهاب، والكلف هما أكثر اضطرابات التصبغ شيوعًا، التي يحتمل أن يواجهها الجراحون التجميليون.

يحدث التصبغ عندما يكون جلد المريض عرضة للإصطباغ بعد الإصابة.

وغالبًا ما تتم ملاحظتها بعد التقشير، وأشعة الليزر، والجراحة، إلخ.

ويجب تحديد هؤلاء المرضى قبل إجراء أي علاجات على الجلد حتى يمكن علاجها بشكل صحيح.

هذه المرأة البالغة من العمر 38 عامًا مصابة بالكلف الجلدي. يتم إجراء “اختبار التمدد” لتشخيص عمق الكلف. إذا تمدد الجلد ولم يخف لون التصبغ، فإن التصبغ يقع في عمق الغشاء القاعدي.

اضطرابات الحساسية

إن حساسية الجلد شيء سيواجه كل جراح تجميل.

حساسية الجلد هي اضطراب مكتسب بشكل أساسي، بسبب عوامل خارجية تلحق الضرر بوظيفة حاجز الجلد.

الأسباب الرئيسية هي أضرار أشعة الشمس والالتهابات.

ومع ذلك، غالباً ما يتم التغاضي عن إساءة استخدام المرطب من قبل مرضانا الذين يرطبون بشرتهم باستمرار من الخارج بمنتجات غير ملائمة لنوع بشرتهم.

بمرور الوقت، يؤدي سوء الاستخدام إلى ترقق البشرة. وتراكم الخلايا الكيراتينية الميتة، وتوقف وظيفة الحاجز، وتقليل نشاط الخلايا الليفية.

ويجب تصحيح حساسية الجلد قبل أي علاج أو عملية، لأنه يضعف الجلد ويعطل وظائف البشرة والجلد الطبيعية.

تقييم حالة الجلد في جراحة تجميل الانف

لمعالجة الجلد بشكل صحيح، يجب أن نجري تقييماً شاملاً لتحديد نوع جلد مريضنا.

ولتحديد المكونات الفسيولوجية غير الصحية، ولتحديد ما إذا كانت الأمراض الجلدية موجودة، فإن وجدت.

فهذا سيواجه بعلاج شامل للأعراض أثناء عملية إنشاء بشرة صحية.

يوجد أدناه نظام تصنيف عملي، يسمح لنا بتصنيف البشرة وعلاجها.

استنادًا إلى 5 معايير عن طريق طرح الأسئلة التالية:

ما هو نوع جلد المريض؟

يصنف الى أبيض، اسمر، مختلط، آسيوي، أسود. يتفاعل الأسود والأبيض دائمًا مع العمليات والإصابات دون تصبغ.

بينما الطبقات الاخرى لديها مشكلة أكبر مع التصبغ.

هل جلد المريض دهني؟

إن زيادة الإفراز الدهني على الجلد سيجعل أي علاج أقل فعالية.

هل الجلد هش؟

الجلد الهش يشفى بشكل سيء ويشبه الجلد عندما يقرص بين الإبهام والسبابة.

ما هو سمك الجلد؟

يتم قياس ذلك عن طريق اختبار قرصة الجلد. حيث يعتبر أكثر من 2 سم سميكًا، وبين 1-2 سم طبيعيًا، و1 سم رقيقا.

سيؤثر هذا على خطة العلاج عندما يتعلق الأمر بالعمليات.

على سبيل المثال، سيتمتع المرضى ذوو الجلد الرفيع بأكبر فائدة من عمليات الشد، ولكن سيكون لديهم أيضًا أقل هامش خطأ أثناء العملية.

ما هي نسبة تراخي الجلد؟

يعد مخطط تصنيف البشرة مفيدًا لأنه لا يوفر فقط معلومات مفيدة فيما يتعلق بتحمل الشمس، ولكن أيضًا كيف يمكن أن يتفاعل الجلد مع الإصابة (سواء ميكانيكية، كيميائية).

 رقة الجلد وتأثيره على النتيجة النهائية لجراحة تجميل الأنف

يتمتع الجلد الرقيق بميزة، أن جراح تجميل الأنف لديه الفرصة لتحقيق أقصى تحديد للأنف.

ومع ذلك، يمكن للمرضى ذوي البشرة الرقيقة أيضًا أن يواجهوا مشكلة معاكسة.

حيث تكون الأخطاء الدقيقة واضحة وملموسة.

المرضى الذين يعانون من الجلد الرقيق غالباً ما يكون لديهم أدمة رقيقة أو أنسجة رقيقة تحت الجلد أو كليهما.

ولسوء الحظ، لا يمكن معالجة غلاف الأنسجة الرخوة إلا أثناء العملية (باستثناء الحالات القصوى التي تتطلب تطعيم الدهون).

حتى أدنى خطأ يمكن أن يكون واضح بعد الجراحة.وبالتالي فإن الحفاظ على الغضروف أمر أساسي لتحقيق نتيجة جيدة. 

سماكة الجلد وتأثيره على النتيجة النهائية

يمكن تقسيم المرضى الذين يعانون من الجلد السميك، إلى مرضى الأدمة السميكة أو الأنسجة الرخوة السميكة أو كليهما.

تشكل البشرة السميكة مشكلة في عملية تجميل الأنف التجميلي.

والتي يبدو أنه لا يمكن التغلب عليها بالنسبة للعديد من الجراحين.

على عكس المريض ذي البشرة الرقيقة، فإن المشكلة الأكثر صعوبة هي في المرضى ذوي البشرة السميكة.

الأدمة السميكة وتأثيرها على النتيجة النهائية لجراحة تجميل الأنف

  • في عمليات جراحة تجميل الأنف، حالة الجلد لها تأثيرها على النتيجة النهائية لجراحة تجميل الأنف.
  • المرضى الذين يعانون من الأدمة السميكة غالبا ما يكون لديهم جلد زيتي أيضًا.
  • هذا هو الحال في 45 ٪ من المرضى الذين تم قياسهم.
  • وتجدر الإشارة إلى أن المرضى من خلفيات إثنية معينة لديهم بشرة دهنية.
  • يمكن تحسين الجلد عن طريق التحكم في إفرازات الجلد الدهنية.
  • سيؤدي ذلك إلى تقليص الغدد الدهنية وتقليل التهاب الجلد وتحسين الشفاء وتقليل التورم.
100%
رائغ جدا

النتيجة النهائية لجراحة تجميل الأنف

  • ما رأيك بهذه المقالة؟ يرجى التقييم.
تواصل الان
1
هل تبحث عن استشارة مجانية؟
مرحبا ..
الاستشارة هنا مجانية 100% لذلك لا تتردد في الاتصال مع المستشار الطبي.