تجميل الوجهعمليات التجميل

عمليات تجميل الجبهة

عمليات تجميل الجبهة ونتائح هذه العملية و من هم المرشحون لها وكم تكلفتها ؟

عمليات تجميل الجبهة هي العملية التي يلجأ لها كل من يعاني من الجبهة الواسعة العريضة، حيث ان هذه العمليات الغرض الأساسي منها هو تصغير الجبهة وتقريب لخط بداية الشعر من الحاجبين، ويوجد العديد من الطرق لإصلاح النسبة بين ملامح الوجه، ومن بين هذه العمليات العلاج الجراحي، والعلاج عن طريق زراعة الشعر، او العلاج بالطريقتين معا.

العديد من الرجال يلجأ إلى عمليات تجميل الجبهة ، بهدف علاج الصلع الوراثي الذي يشمل تراجع خط الشعر من ناحية الجبهة، وقد تشمل عمليات تجميل الجبهة أيضا تصغير لحجم عظام الجبهة، فهذه العملية لها عدة طرق تتم من خلالها، من أهمها التصغير الجراحي، والتصغير عن طريق زراعة الشعر، والتصغير الجراحي يليه خطوة زراعة الشعر، ليتم إخفاء الندبة الجراحية والحفاظ على تناسق مظهر الجبهة.

من يلجأ إلى عمليات تجميل الجبهة :

عمليات تجميل الجبهة يلجأ لها كل شخص بالغ لديه مشكلة بالجبهة العريضة، او لديه مشكلة بتراجع خط الشعر وانحساره عن مقدمة الرأس.

وقد تتضمن هذه المشكلة زيادة في حجم عظام الجبهة أو لا، ويجب ان يتمتع الشخص بصحة سليمة، ولا يعاني من أي أمراض مزمنة كالضغط والسكري وأمراض سيولة الدم.

يجب ان يمتنع الشخص عن التدخين قبل العملية بفترة طويلة، هذا لأن عملية التدخين تصعب عملية التعافي وتزيد من طول فترة النقاهة للجسم.

نتائج عمليات تجميل الجبهة :

عمليات تجميل الجبهة تحتاج لفترة تعافي تختلف على حسب التقنية المستخدمة في العملية، حيث ان تعافي العظام قد يستغرق سنة كاملة ليتعافى في حالة تعديل عظام الجبهة، ولكن في حالة الاكتفاء بعمليات تنزيل خط الشعر مع تمديد الجلد يتعافى الجرح سريعا في خلال ستة أشهر تقريبا.

تعتبر عمليات تجميل الجبهة من الجراحات البسيطة، ولا يتوقف المريض عن ممارسة حياته الطبيعية بعدها ولا التوقف عن نشاطاته اليومية المعتادة، ويستطيع المريض السفر في اليوم الثاني للعملية مباشرة، ولكن يجب ان يأخذ بعض من الراحة الكافية بعد العملية، ويتجنب الاجهاد تماما، ويبعد عن ممارسة كافة الأنشطة البدنية العنيفة حتى يتعافى تماما.

عمليات تجميل الجبهة لا يصاحبها ألام او مشكلات ولا يضع المريض ضمادات بعدها، فقط يقوم بوضعه ضمادة بسيطة تزال بعد ساعات من العملية، وقد تبقي بعض الغرز في الجبهة لفترة أسبوع بعد العملية، وقد يستخدم الطبيب الخيط الجراحي من النوع ذاتي الإذابة ليتحلل تلقائيا بعد عدة أسابيع.

عمليات تجميل الجبهة
عمليات تجميل الجبهة

تكلفة عمليات تجميل الجبهة :

  • عملية تجميل الجبهة تكلفتها عالية إلي حد ما حيث قد تصل لحوالي 6500 دولار تقريبا، وتختلف من مكان لأخر على حسب شهرة الطبيب ومقدار خبرته، وتكلفة المستشفى وموقعها، وكذلك تكلفة المواد التي يتم بها التخدير وكافة التحاليل والتكاليف الإضافية الأخرى.
  • تكلفة عملية تجميل الجبهة تقل في بعض البلاد عن الأخرى، حيث يوجد هناك تنافس شديد بين الدول في مجال التجميل، حيث تعتبر مصر ورومانيا وإيران من أرخص الدول على مستوى العالم في تكلفة عملية تصغير الجبهة ويتراوح متوسط التكلفة فيها حوالي 5.000 دولار أمريكي. وتعتبر سويسرا أكثر الدول ارتفاعا في سعر عمليات تجميل الجبهة ، ويبلغ متوسط التكلفة فيها حوالي 20 ألف دولار أمريكي.
  • تعتبر عملية تجميل الجبهة من العمليات السهلة في إجرائها، وتتوقف نوع المخاطر والمضاعفات بها على حسب طريقة إجرائها، حيث ان عملية تمديد الجلد وزراعة الشعر مخاطرها بسيطة ولا تعدو بعض الكدمات والتورم أو النزيف وبعض الالتهابات
  • ولكن في عمليات تجميل الجبهة وعملية قص أجزاء من عظام الجبهة فتعتبر عملية خطيرة جدا، وقد يتعرض الشخص لإصابات شديدة كالجلطات او العدوي، ويجب ان يكون التخدير كليات، وقد يتعرض الشخص للحساسية من المواد المستخدمة في التخدير ومخاطر الإصابة بجلطات او خثرات.

خطوات إجراء عمليات تجميل الجبهة:

هذه العملية لها عدة طرق مختلفة حيث قد تتم بواسطة التصغير الجراحي، او التصغير عن طريق زراعة الشعر، او التصغير الجراحي مع زراعة الشعر، بهدف إخفاء الندبات الجراحية والحفاظ على تناسق مظهر الجبهة، وتختلف خطواتها على حسب الطريقة التي ستتم بها العملية.

زراعة الشعر على خط الجبهة:

حيث تتم هذه الطريقة في بعض الحالات، وتنجح في حالة إذا كان السبب وراء كبر حجم الجبهة هو الصلع الوراثي، ولكن لا تنجح مع كل الأشخاص، وذلك بسبب بعض المشاكل التي تؤدي لعودة تساقط الشعر مرة أخري.

عملية رفع الحواجب:

هذه الطريقة تصلح في حالة وجود تجاعيد في الجبهة مصاحبة لعرض معين، وتهدل للحاجبين، وتحتاج هذه الطريق لنسب معينة لملامح الوجه.

عملية تصغير الجبهة من خلال تمديد الجلد:

تعتبر هذه العملية من أشهر التقنيات التي تتم لتجميل الجبهة، فهي تتم على مرحلتين، وعتمد على زرع بالون من السيليكون تحت فروة الرأس، يملأ هذا البالون تدريجيا بمحلول ملحي حتي يتمدد الجلد الذي يحتوي علي بصيلات الشعر.

هذه العملية تتم تحت تأثير التخدير الموضعي، وبعدها يتم عمل عملية أخري لإزالة البالون، ويتم قص الجلد من على الجبهة، ويستعمل تقنية الخياطة التجميلية، لو لصق للجلد، وذلك ضمانا لعدم ظهور الندوب.

تتم التقنية بواسطة استخدام مزدوج لتصغير الجبهة، وايضا علاج صلع مقدمة الرأس، وفي العديد من الأوقات يستطيع الطبيب ان يجمعها مع عملية زراعة الشعر في مقدمة الرأس، ويقوم بزرع كمية قليلة من الشعر في مقدمة الرأس بعد التعافي من العملية، وذلك لتغطي أي إجزاء ظاهرة من ندوب العملية.

عملية تصغير الجبهة جراحيا:

هذه العملية تتم تحت تأثير التخدير الكلي، إذا كان بها تعديل لعظام الجبهة، وبعدها يبدأ الطبيب قي قص جزء من عظام الجبهة، يليه خياطة الجرح بصورة تجميلية، وهذه العملية يعتبر إجرائها نادرا جدا، ولا تتم سوي في بعض الحالات المرضية الشديدة او في حالات الأورام.

نادر ما تتم مثل هذه العملية بسبب كبر الجبهة الوراثي او الناتج من تساقط الشعر.

أضرار عمليات تجميل الجبهة :

مضاعفات العملية وأضرارها تتوقف على الطريقة التي تتم بها العملية، حيث لو تمت العملية  بواسطة تمديد الجلد او زراعة الشعر، فمخاطرها تكون بسيطة جدا وقد تكون معدومة، ولا تزيد عن بعض الكدمات و التورم والنزيف والالتهابات البسيطة.

ولكن في حالة قص أجزء من عظام الجبهة، فهذه العملية خطيرة جدا، وقد تعرض الشخص للإصابة بالجلطات او العدوي، او الحساسية من المواد المستخدمة في التخدير، ومخاطر الإصابة بجلطات او خثرات.

خاتمة عمليات تجميل الجبهة :

عمليات تجميل الجبهة هي عمليات يلجأ لها كل من يعاني من مشكلة في شكل الجبهة، ويمتلك جبهة واسعة وعريضة، وتهدف لتصغير الجبهة وتجميلها، ويلجأ بعض الرجال لها بهدف علاج الصلع الوراثي، وقد تشمل العملية ايضا تصغير حجم عظام الجبهة، كل هذا قد ذكرناه في مقالتنا عن عمليات تجميل الجبهة .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *