حياة | Haeat
مدونة طبية

سرطان المعدة

سرطانُ المعدة والاضطرابات الهضميَّة

524

سرطان المعدة

سرطان المعدة – Stomach Cancer هو تراكم للخلايا غير الطبيعية التي تشكل كتلة في جزء من المعدة. ووفقا لمنظمة الصحة العالمية WHO 723000 حالة وفاة مرتبطة بالسرطان ناتجة عن سرطان المعدة في كل عام في جميع أنحاء العالم. وهذا هو خامس أكثر أنواع السرطان شيوعًا في جميع أنحاء العالم، ولكنه السبب الرئيسي الثالث للوفيات المرتبطة بالسرطان.

وفي الولايات المتحدة، هناك ما يقرب من 25500 حالة جديدة من سرطان المعدة كل عام. ويمثل 2 في المئة من جميع أنواع السرطان الجديدة التي تم تشخيصها في البلاد.

وغالبية الناس المصابين بسرطان المعدة إما لديهم ورم خبيث او تم تطويره. ويحدث الانبثاث عندما ينتشر السرطان من المنطقة التي تطورت فيه لأول مرة.

وحوالي 90 إلى 95 في المئة من جميع سرطانات المعدة هي نوع يشار إليه باسم غدية في المعدة. وفي هذا النوع، ينشأ السرطان من الخلايا التي تشكل الغشاء المخاطي، وهو أكثر بطانة سطحية للمعدة التي تنتج المخاط.

حقائق سريعة عن سرطان المعدة

هنا بعض النقاط الرئيسية حول سرطان المعدة. ومزيد من التفاصيل والمعلومات الداعمة في المقال بالتفصيل.

  • المعدة هي عضو مجوف للطعام وهو جزء من الجهاز الهضمي.
  • السرطان هو نمو خلايا الجسم الخبيثة وتنتشر خلايا سرطان المعدة عن طريق الانفصال عن الخلايا السرطانية الأخرى والدخول إلى مجرى الدم أو اللمفاويات بينما تخترق غيرها أعضاء أخرى بالقرب من المعدة.
  • على الرغم من أن سبب تطور سرطان المعدة غير معروف، إلا أن عوامل الخطر تشمل التهاب المعدة، عدوى بكتيريا هيليكوباكتر بيلوري، والتدخين، وسوء التغذية، والسمنة، ونقص النشاط البدني، وتاريخ الإصابة بسرطان المعدة في الأسرة.
  • ويمكن أن تشمل أعراض سرطان المعدة الانزعاج وأو ألم في المعدة، والغثيان و القيء، وفقدان الوزن، صعوبة في البلع، تقيؤ الدم، دم في البراز، والشعور الكامل أو منتفخة بعد وجبة صغيرة.
  • يتم تشخيص سرطان المعدة عن طريق الفحص البدني، التاريخ الطبي، التنظير، وخزعة الأنسجة.
  • يتم إجراء سرطان المعدة وفقًا لمكان وجود السرطانات ومدى غزوها لأنسجة المعدة، أو إذا كان قد انتشر إلى ما بعد المعدة وإلى الأعضاء الأخرى (المراحل من صفر إلى الرابع).
  • يعتمد علاج سرطان المعدة على حجم وموقع الورم، ومرحلة المرض والصحة العامة للمريض.
  • تتم الجراحة لإزالة أنسجة السرطان. وبشكل عام، هناك إجراءان شائعان: استئصال المعدة الجزئي (المجموع الفرعي) واستئصال المعدة الكلي.
  • العلاج الكيميائي هو استخدام العقاقير لقتل الخلايا السرطانية: ويمكن استخدامه قبل الجراحة أو بعدها.
  • يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة عالية الطاقة لقتل الخلايا السرطانية: ويستخدم بشكل متكرر مع العلاج الكيميائي.
  • يوصي العديد من الأطباء بالحصول على رأي ثانٍ قبل بدء العلاج
  • تعتبر الجراحة، ووضع الدعامات، والعلاج الإشعاعي، والعلاج بالليزر من خيارات العلاج للسرطانات التي تعوق الجهاز الهضمي.
  • هناك مجموعات دعم لمرضى السرطان يجب ان تحضرها لمساعدتك على تقبل حالتك.

ما هو سرطان المعدة

سرطان المعدة
سرطان المعدة

المعدة هي عضو على شكل J في الجزء العلوي من البطن. وهو جزء من الجهاز الهضمي، الذي يعالج المواد الغذائية (الفيتامينات والمعادن والكربوهيدرات والدهون والبروتينات والمياه) في الأطعمة التي يتم تناولها ويساعد على نقل النفايات إلى خارج الجسم.

وينتقل الطعام من الحلق إلى المعدة من خلال أنبوب عضلي أجوف يسمى المريء. بعد مغادرة المعدة، يمر الطعام المهضوم جزئيًا إلى الأمعاء الدقيقة ثم إلى الأمعاء الغليظة.

ويتكون جدار المعدة من 3 طبقات من الأنسجة: الطبقة المخاطية (الأعمق)، الطبقة العضلية (الوسطى)، والطبقة المصلية (الخارجية). ويبدأ سرطان المعدة في الخلايا المبطنة للطبقة المخاطية وينتشر عبر الطبقات الخارجية أثناء نموها.

وتبدأ الأورام اللحمية في المعدة في دعم النسيج الضام وتعالج بشكل مختلف عن سرطان المعدة.

عوامل الخطر للإصابة بسرطان المعدة

يسمى أي شيء يزيد من خطر الإصابة بمرض عامل خطر. وجود عامل خطر لا يعني أنك ستصاب بالسرطان؛ عدم وجود عوامل خطر لا يعني أنك لن تصاب بالسرطان. تحدث مع طبيبك إذا كنت تعتقد أنك قد تكون في خطر. تشمل عوامل الخطر لسرطان المعدة ما يلي:

  • وجود أي من الحالات الطبية التالية:
    • عدوى في المعدة..
    • التهاب المعدة المزمن
    • فقر الدم الخبيث.
    • الحؤول المعوي (حالة يتم فيها استبدال بطانة المعدة الطبيعية بالخلايا التي تبطن الأمعاء).
    • داء البوليبات الغدية العائلي (FAP) أو الاورام الحميدة في المعدة.
  • تناول نظام غذائي غني بالأطعمة المملحة والمدخنة وقليل من الفواكه والخضروات.
  • تناول الأطعمة التي لم يتم تحضيرها أو تخزينها بشكل صحيح.
  • كبار السن أو الذكور.
  • تدخين السجائر.
  • إنجاب أم أو أخت أو أخ مصاب بسرطان المعدة.
سرطان المعدة
سرطان المعدة

أعراض سرطان المعدة

في المراحل المبكرة من سرطان المعدة، قد تحدث الأعراض التالية:

  • عسر الهضم وعدم الراحة في المعدة.
  • شعور منتفخ بعد الأكل.
  • غثيان خفيف.
  • فقدان الشهية.
  • حرقة في المعدة.

في المراحل الأكثر تقدما من سرطان المعدة، قد تحدث العلامات والأعراض التالية:

  • دم في البراز.
  • القيء.
  • فقدان الوزن دون سبب معروف.
  • آلام في المعدة.
  • اليرقان (اصفرار العينين والجلد).
  • استسقاء (تراكم السوائل في البطن).
  • مشكلة في البلع.

فاستشر طبيبك إذا كان لديك أي من هذه المشاكل.

اختبارات تشخيص سرطان المعدة

يمكن استخدام الاختبارات والإجراءات التالية:

  • الفحص البدني والتاريخ: فحص للجسم للتحقق من علامات الصحة العامة، بما في ذلك التحقق من علامات المرض، مثل الكتل أو أي شيء آخر يبدو غير عادي. كما سيتم تناول تاريخ من العادات الصحية للمريض والأمراض والعلاجات السابقة.
  • دراسات كيمياء الدم: إجراء يتم فيه فحص عينة دم لقياس كميات بعض المواد التي تطلق في الدم بواسطة الأعضاء والأنسجة في الجسم. وكمية غير عادية (أعلى أو أقل من المعتاد) من مادة يمكن أن تكون علامة على المرض.
  • تعداد دم كامل (CBC): إجراء يتم فيه سحب عينة من الدم والتحقق مما يلي:
    • عدد خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية.
    • كمية الهيموغلوبين (البروتين الذي يحمل الأكسجين) في خلايا الدم الحمراء.
    • الجزء من العينة يتكون من خلايا الدم الحمراء.
  • التنظير العلوي: إجراء للنظر داخل المريء والمعدة والاثني عشر (الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة) للتحقق من وجود مناطق غير طبيعية. يوتم تمرير المنظار (أنبوب رقيق مضاء) عبر الفم وأسفل الحلق إلى المريء.
  • ابتلاع الباريوم: سلسلة من الأشعة السينية للمريء والمعدة. يشرب المريض سائلًا يحتوي على الباريوم (مركب معدني فضي اللون).
  • فحص بالأشعة المقطعية: إجراء يصنع سلسلة من الصور التفصيلية للمناطق داخل الجسم، مأخوذة من زوايا مختلفة. ويتم إجراء الصور بواسطة جهاز كمبيوتر مرتبط بجهاز الأشعة السينية. ويمكن حقن صبغة في الوريد أو ابتلاعها لمساعدة الأعضاء أو الأنسجة على الظهور بشكل أكثر وضوحًا. ويُسمى هذا الإجراء أيضًا التصوير المقطعي أو التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير المقطعي المحوري.
  • الخزعة: إزالة الخلايا أو الأنسجة بحيث يمكن عرضها تحت المجهر للتحقق من وجود علامات السرطان. يتم إجراء خزعة من المعدة عادة أثناء التنظير.

العوامل التي تؤثر على التشخيص وخيارات العلاج

يعتمد التشخيص (فرصة الشفاء) وخيارات العلاج على ما يلي:

  • مرحلة السرطان (سواء كانت في المعدة فقط أو انتشرت إلى الغدد الليمفاوية أو أماكن أخرى في الجسم).
  • صحة المريض العامة.

وعندما يتم العثور على سرطان المعدة في وقت مبكر جدا، هناك فرصة أفضل للشفاء. غالبًا ما يكون سرطان المعدة في مرحلة متقدمة عند تشخيصه. وفي المراحل اللاحقة، يمكن علاج سرطان المعدة ولكن نادراً ما يمكن علاجه. ويجب النظر في المشاركة في واحدة من التجارب السريرية التي يجري القيام بها لتحسين العلاج.

اختبارات انتشار سرطان المعدة

تسمى العملية المستخدمة لمعرفة ما إذا كان السرطان قد انتشر داخل المعدة أو إلى أجزاء أخرى من الجسم بالتدريج. والمعلومات التي تم جمعها من عملية التدريج تحدد مرحلة المرض. من المهم معرفة المرحلة من أجل التخطيط للعلاج.

يمكن استخدام الاختبارات والإجراءات التالية في عملية التدريج:

  • اختبار CEA: الاختبارات التي تقيس مستوى CEA في الدم. حيث يتم إطلاق هذه المادة في مجرى الدم من كل من الخلايا السرطانية والخلايا الطبيعية. عندما توجد بكميات أعلى من المعتاد، يمكن أن يكون علامة على سرطان المعدة أو الحالات الأخرى.
  • الموجات فوق الصوتية بالمنظار (EUS): إجراء يتم فيه إدخال منظار داخلي في الجسم، عادةً عن طريق الفم أو المستقيم. فالمنظار أداة رفيعة تشبه الأنبوب مع ضوء وعدسة للعرض. يستخدم مسبار في نهاية المنظار لترتد الأمواج الصوتية عالية الطاقة قبالة الأنسجة الداخلية أو الأعضاء فتشكل الأصداء صورة لأنسجة الجسم تسمى بالموجات الصوتية. ويسمى هذا الإجراء أيضًا endosonography.
  • فحص بالأشعة المقطعية: إجراء يصنع سلسلة من الصور التفصيلية للمناطق داخل الجسم، مأخوذة من زوايا مختلفة. يتم إجراء الصور بواسطة جهاز كمبيوتر مرتبط بجهاز الأشعة السينية. ويمكن حقن صبغة في الوريد أو ابتلاعها لمساعدة الأعضاء أو الأنسجة على الظهور بشكل أكثر وضوحًا. يُسمى هذا الإجراء أيضًا التصوير المقطعي أو التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير المقطعي المحوري.
  • فحص PET (فحص التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني): إجراء للعثور على خلايا الورم الخبيثة في الجسم. ويتم حقن كمية صغيرة من الجلوكوز المشع (السكر) في الوريد. وتدور ماسحة PET حول الجسم وتقوم بتصوير مكان استخدام الجلوكوز في الجسم. وتظهر الخلايا السرطانية الخبيثة أكثر إشراقًا في الصورة لأنها أكثر نشاطًا وتتناول المزيد من الجلوكوز مقارنة بالخلايا الطبيعية. ويمكن إجراء فحص PET والأشعة المقطعية في نفس الوقت. وهذا ما يسمى PET-CT.

طرق انتشار السرطان في الجسم

يمكن أن ينتشر السرطان من خلال الأنسجة والجهاز الليمفاوي والدم:

  • عن طريق المناديل ورقية. ينتشر السرطان من حيث بدأ بالنمو إلى المناطق القريبة إذا كان المكان مكشوفا.
  • نظام الليمفاوية. ينتشر السرطان من حيث بدأ الدخول إلى الجهاز اللمفاوي. وينتقل السرطان عبر الأوعية اللمفاوية إلى أجزاء أخرى من الجسم.
  • الدم. ينتشر السرطان من حيث بدأ بالوصول إلى الدم. وينتقل السرطان عبر الأوعية الدموية إلى أجزاء أخرى من الجسم.

المراحل الرئيسة لسرطان المعدة

المرحلة 0:

في المرحلة 0، توجد خلايا غير طبيعية في البطانة الداخلية للغشاء المخاطي (الطبقة الأعمق) لجدار المعدة. وقد تصبح هذه الخلايا الشاذة سرطان وانتشرت في الأنسجة الطبيعية القريبة. وتسمى المرحلة 0 أيضا سرطان في الموقع.

المرحلة الأولى:

في المرحلة الأولى، تشكل السرطان في البطانة الداخلية للغشاء المخاطي (الطبقة الداخلية) لجدار المعدة. وتنقسم المرحلة الأولى إلى المرحلة IA والمرحلة IB، اعتمادًا على مكان انتشار السرطان.

  • المرحلة IA: قد ينتشر السرطان إلى تحت المخاطية (طبقة من الأنسجة بجانب الغشاء المخاطي) لجدار المعدة.
  • المرحلة IB: السرطان:
    • قد ينتشر تحت المخاطية (طبقة من الأنسجة بجانب الغشاء المخاطي) لجدار المعدة ويوجد في 1 أو 2 من الغدد الليمفاوية بالقرب من الورم.
    • انتشر إلى طبقة العضلات من جدار المعدة.

المرحلة الثانية:

تنقسم المرحلة الثانية من سرطان المعدة إلى المرحلة IIA والمرحلة IIB، اعتمادًا على مكان انتشار السرطان.

  • المرحلة IIA: قد يكون السرطان:
    • انتشر إلى الطبقة السفلية (طبقة الأنسجة بجانب المصل) لجدار المعدة.
    • امتدت إلى الطبقة العضلية لجدار المعدة وتوجد في العقد اللمفاوية.
    • قد ينتشر إلى تحت المخاطية (طبقة الأنسجة بجانب الغشاء المخاطي) لجدار المعدة ويوجد في 3 إلى 6 الغدد الليمفاوية بالقرب من الورم.
  • المرحلة IIB: السرطان:
    • امتدت إلى الأمصال (الطبقة الخارجية) لجدار المعدة.
    • امتدت إلى الطبقة السفلية (طبقة الأنسجة بجانب المصل) لجدار المعدة.
    • امتدت إلى الطبقة العضلية لجدار المعدة وتوجد في 3 إلى 6 الغدد الليمفاوية بالقرب من الورم.
    • قد ينتشر إلى تحت المخاطية (طبقة الأنسجة بجانب الغشاء المخاطي) لجدار المعدة ويوجد في 7 أو أكثر من الغدد الليمفاوية بالقرب من الورم.

المرحلة الثالثة:

تنقسم المرحلة الثالثة من سرطان المعدة إلى المرحلة IIIA، والمرحلة IIIB، والمرحلة IIIC، اعتمادًا على مكان انتشار السرطان.

  • المرحلة IIIA: انتشار السرطان إلى:
    • الطبقة المصلية (الخارجية) لجدار المعدة وتوجد في1 إلى 2 الغدد الليمفاوية بالقرب من الورم.
    • تحت القاع (طبقة من الأنسجة بجانب المصل) من جدار المعدة ويوجد في 3 إلى 6 الغدد الليمفاوية بالقرب من الورم.
    • الطبقة العضلية لجدار المعدة وتوجد في 7 أو أكثر من العقد اللمفاوية بالقرب من الورم.
  • المرحلة IIIB: امتد السرطان إلى:
    • أعضاء قريبة مثل الطحال، القولون المستعرض، الكبد، الحجاب الحاجز، البنكرياس، الكلى، الغدة الكظرية، أو الأمعاء الدقيقة، ويمكن العثور عليها في 1 أو 2 الغدد الليمفاوية بالقرب من الورم.
    • المصل (الطبقة الخارجية) لجدار المعدة ويوجد في 3 إلى 6 الغدد الليمفاوية بالقرب من الورم.
    • تحت القاع (طبقة من الأنسجة بجانب المصل) من جدار المعدة ويوجد في 7 أو أكثر من الغدد الليمفاوية بالقرب من الورم.
  • المرحلة IIIC: انتشار السرطان إلى:
    • أعضاء قريبة مثل الطحال، القولون المستعرض، الكبد، الحجاب الحاجز، البنكرياس، الكلى، الغدة الكظرية، أو الأمعاء الدقيقة، ويمكن العثور عليها في 3 أو أكثر من العقد اللمفاوية بالقرب من الورم.
    • المصل (الطبقة الخارجية) لجدار المعدة ويوجد في 7 أو أكثر من العقد اللمفاوية بالقرب من الورم.

المرحلة الرابعة:

في المرحلة الرابعة، انتشر السرطان إلى أجزاء بعيدة من الجسم وهذه اسوأ مرحلة.

سرطان المعدة المتكرر

سرطان المعدة المتكرر هو سرطان يتكرر (يعود) بعد علاجه. وقد يعود السرطان إلى المعدة أو في أجزاء أخرى من الجسم مثل الكبد أو الغدد الليمفاوية.

الأنواع المختلفة من العلاج لمرضى سرطان المعدة

سرطان المعدة
سرطان المعدة

تتوفر أنواع مختلفة من العلاجات لمرضى سرطان المعدة. بعض العلاجات قياسية (العلاج المستخدم حاليًا)، ويتم اختبار بعضها في التجارب السريرية. تجربة علاج سريرية هي دراسة بحثية تهدف إلى المساعدة في تحسين العلاجات الحالية أو الحصول على معلومات حول علاجات جديدة لمرضى السرطان.

عندما تظهر التجارب السريرية أن العلاج الجديد أفضل من العلاج القياسي، فقد يصبح العلاج الجديد هو العلاج القياسي. قد يرغب المرضى في التفكير في المشاركة في تجربة سريرية. بعض التجارب السريرية مفتوحة فقط للمرضى الذين لم يبدأوا العلاج.

العملية الجراحية:

الجراحة هي علاج شائع لجميع مراحل سرطان المعدة. ويمكن استخدام الأنواع التالية من الجراحة:

  • استئصال المعدة الفرعي: إزالة جزء من المعدة التي تحتوي على السرطان، والغدد الليمفاوية القريبة، وأجزاء من الأنسجة والأعضاء الأخرى بالقرب من الورم. ويمكن إزالة الطحال. الطحال هو عضو في الجزء العلوي من البطن يقوم بترشيح الدم ويزيل خلايا الدم القديمة.
  • استئصال المعدة الكلي: إزالة المعدة بأكملها والغدد الليمفاوية القريبة وأجزاء من المريء والأمعاء الدقيقة والأنسجة الأخرى بالقرب من الورم. ويمكن إزالة الطحال. ويرتبط المريء بالأمعاء الدقيقة حتى يتمكن المريض من الاستمرار في تناول الطعام والبلع.

وإذا كان الورم يحجب المعدة ولكن لا يمكن إزالة السرطان بالكامل عن طريق الجراحة القياسية، فيمكن استخدام الإجراءات التالية:

  • وضع الدعامة داخل المعدة: إجراء لإدخال الدعامات (أنبوب رفيع قابل للتوسيع) من أجل الحفاظ على مرور (مثل الشرايين أو المريء) مفتوحًا. فبالنسبة للأورام التي تمنع مرور المعدة إلى أو خارجها، يمكن إجراء عملية جراحية لوضع الدعامة من المريء إلى المعدة أو من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة للسماح للمريض بتناول الطعام بشكل طبيعي.
  • العلاج بالليزر داخل اللمعة: إجراء يتم فيه إدخال منظار داخلي (أنبوب رقيق مضاء) مع ليزر متصل في الجسم. فالليزر هو شعاع مكثف من الضوء يمكن استخدامه كسكين.
  • فغر المعدة والأمعاء: عملية جراحية لإزالة جزء من المعدة بالسرطان الذي يعيق فتحة الأمعاء الدقيقة. وترتبط المعدة بالرجونوم (جزء من الأمعاء الدقيقة) للسماح بالطعام والدواء بالمرور من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة.

العلاج الكيميائي:

العلاج الكيميائي هو علاج للسرطان يستخدم العقاقير لوقف نمو الخلايا السرطانية، إما عن طريق قتل الخلايا أو عن طريق منعها من الانقسام. فعندما يتم أخذ العلاج الكيميائي عن طريق الفم أو عن طريق الحقن في الوريد أو العضلات، فإن الأدوية تدخل مجرى الدم ويمكن أن تصل إلى الخلايا السرطانية في جميع أنحاء الجسم (العلاج الكيميائي النظامي).

وعندما يتم وضع العلاج الكيميائي مباشرة في السائل النخاعي أو العضو أو تجويف الجسم مثل البطن، فإن الأدوية تؤثر بشكل رئيسي على الخلايا السرطانية في تلك المناطق (العلاج الكيميائي الإقليمي). وتعتمد طريقة العلاج الكيميائي على نوع ومرحلة السرطان الذي يتم علاجه.

العلاج الإشعاعي:

العلاج الإشعاعي هو علاج للسرطان يستخدم الأشعة السينية عالية الطاقة أو أنواع أخرى من الإشعاع لقتل الخلايا السرطانية أو منعها من النمو. هناك نوعان من العلاج الإشعاعي:

  • يستخدم العلاج الإشعاعي الخارجي آلة خارج الجسم لإرسال إشعاع تجاه السرطان.
  • يستخدم العلاج الإشعاعي الداخلي مادة مشعة مختومة في الإبر أو البذور أو الأسلاك أو القسطرة الموضوعة مباشرة في السرطان أو بالقرب منه.

وتعتمد طريقة العلاج الإشعاعي على نوع ومرحلة السرطان الذي يتم علاجه. ويستخدم العلاج الإشعاعي الخارجي لعلاج سرطان المعدة.

توقعات طويلة الأجل

تكون فرص الشفاء أفضل إذا تم التشخيص في المراحل المبكرة. وفقا للمعهد القومي للسرطان، حوالي 30 في المئة من جميع المصابين بسرطان المعدة على قيد الحياة لمدة لا تقل عن خمس سنوات بعد تشخيصه.

وغالبية هؤلاء الناجين لديهم تشخيص موضعي. وهذا يعني أن المعدة كانت المصدر الأصلي للسرطان. وعندما يكون الأصل غير معروف، قد يكون من الصعب تشخيص السرطان وتنفيذه. وهذا يجعل من الصعب علاج السرطان.

كما أنه من الصعب علاج سرطان المعدة بمجرد وصوله إلى المراحل الرابعة. فإذا كان سرطانك أكثر تقدماً، فقد ترغب في التفكير في المشاركة في تجربة سريرية.

تساعد التجارب السريرية في تحديد ما إذا كان الإجراء الطبي الجديد أو الجهاز أو غيره من العلاجات فعالة لعلاج بعض الأمراض والحالات.

100%
رائغ جدا

سرطان المعدة

  • ما رأيك بهذه المقالة؟ يرجى التقييم.