عمليات التجميل

دكتور عمليات تجميل

ما هي اهم المواصفات التي يجب ان تتوفر في أفضل دكتور عمليات التجميل؟ وما هي الطرق لمعرفة الطبيب المناسب لحالة المريض؟؟

دكتور عمليات تجميل يعتبر هو الأساس في نجاح عملية التجميل او فشلها، حيث يقع عليه جانب كبير جدا من نتائج هذه العملية، وعلى ذلك يجب من الحرص التام على اختيار طبيب تجميل مناسب ويمتلك خبرة كبيرة في مجال عمليات التجميل، حيث ان هذه الخطوة هي الأهم في إجراء العملية وتتوقف على مهارة الطبيب ومدى خبرته.

يري البعض ان معرفة سنوات خبرة الطبيب ومقدار جدارته بإجراء الجراحات هو أمر لا يكون لغير المتخصصين بهذا المجال، ولكن هذا خطأ كبير فهناك بعض الإجراءات التي توضح للجميع معرفة خبرة الطبيب ومهارته وتحديد مدى إمكانية الوثوق به لإتمام الجراحة.

حصول الطبيب على شهادة البودر:

ان يكون الطبيب نقابيا ومصرحا له بمزاولة المهنة هو أمر غير كافي، حيث ان طبيب التجميل يجب ان يكون متمرس بمجاله ولديه التدريب الكافي ليكون مؤهلا لإجراء هذه العمليات، وهذا يتضح من شهادة البودر وهي شهادة تُمنح للأطباء في كافة التخصصات بعد إكمالهم لفترة تدريب معينة وخوضهم اختبار تحديد مستوى كفاءة الطبيب ومدى صلاحيته لممارسة مهنة الطب، وهذا يوضح لنا أن حصول طبيب التجميل على هذه الشهادة هو شرط رئيسي للاعتماد عليه. يمكن للطبيب أن يحصل على هذه الشهادة من وطنه الأصلي أو من أي دولة أخرى قضى فيها فترة تدريبه، وهناك درجتين من شهادة البورد هما كالآتي:

  • Board Eligible: شهادة التخصص التي تثبت أن الطبيب قد قضى فترة تدريبه وأشرف على عدد من الحالات واجتاز كافة التكليفات التي أسندت إليه وأصبح مؤهلاً لخوض امتحان البورد
  • Board certified هي الشهادة الرسمية والنهائية المثبتة لصلاحية الطبيب لمزاولة مهنة الطب بحسب تخصصه

الدول التي عمل بها طبيب التجميل:

عمليات التجميل أصبحت تتم في كل دول العالم تقريبا ولكن بالطبع لم تكن بنفس المستوي بكل الدول، فهناك العديد من الدول المتقدمة بمجال عمليات التجميل كبريطانيا وتركيا وألمانيا وبالدول العربية نجد السعودية والإمارات والكويت، ولكن يوجد العديد من الدول الأخرى التي مازالت تتم بها العمليات معتمدة على عدة إجراءات بسيطة كحقن البوتكس وتقييم الأسنان فقط.

وعلى ذلك يتم معرفة الدول التي يتعامل معها الطبيب واعتبارها مقياس لمهاراته وخبرته، حيث ان الدول المتقدمة تعتبر السياحة العلاجية بها من أهم مصادر الدخل القومي وعلى ذلك فهي تسعي للارتقاء بهذه الخدمات المقدمة بها، وطبيب التجميل لابد وان يكون بها على درجة كبيرة جدا من الخبرة ومعروف بالكفاءة والمهارة، لهذا يجب مراجعة التاريخ المهني للطبيب للتوقف على جنسية المراكز التجميلية التي تعامل معها، وكذلك معرفة نسب نجاح عمليات التجميل في هذه البلاد.

معرفة سيرة دكتور عمليات تجميل المهنية:

يجب ان يقوم الطبيب بالبحث عن السيرة المهنية لأكثر من دكتور تجميل من خلال مواقعهم الإلكترونية المختلفة أو مواقع ومنشورات مراكز التجميل التي يتعاملوا معها، ثم يقوم بعمل مقارنة بسيطة بينهم قائمة على الأسس التالية:

  • 1_ماهي مكانة الجهة التي تلقي بها الطبيب تدريبه ونال منها شهادة تخصصه؟
  • 2_ما هي عدد سنوات خبرة الطبيب بمجال عمليات التجميل؟
  • 3_ما هي عدد عمليات التجميل التي أجراها وكذلك نسبة نجاحها؟

ومن الضروري معرفة مؤهلات طبيب التجميل والشهادات الحاصلعليها، والجهات المعتمد من قبلها، وعدم التقصير في معرفة هذه المعلومات وجمعها، حيث يعتبر هذا تقصير في حق أنفسهم، والتعرض للخطر والإحتيال، واحتمال فشل العملية في حالة كون الطبيب منعدم الخبرة، او غير مؤهل للعملية.

قد يصاب المريض بتشوهات دائمة، وقد يضطر للجوء لعمليات تجميل تكميلية لإصلاح العيب الناتج من الجراحة الأولي، ولذلك معرف اي معلومات تختص بتاريخ الطبيب او خبراته هو حق للمريض يجب معرفته، ويكفله له القانون والأعراف الطبية.

معرفة نتائج العمليات السابقة للـ دكتور عمليات تجميل :

من الطبيعي ان يحتفظ الطبيب بمعلومات عن دكتور عمليات تجميل التي أجراها، وتكون مدعمة بالصور للمرضي قبل وبعد العملية توضح نتائج العمية والفرق بمظهر المريض، ولذلك ينصح بمشاهدة هذه الملفات للتعرف عن هذه النتائج والتركيز جيدا على كافة الحالات المشابهة.

بعد كل هذا يجب ان يكون المريض على علم كافي بما هو قادم عليه، وبمعرة كافة تفاصيل العملية قبل إجرائها، وان يكون متوقعا لكافة النتائج التي سيحصل عليها.

ويكون الفيصل في الحكم على الطبيب هو المقابلة الشخصية ومدي شعور المريض تجاه الطبيب، حيث ان الاتصال العاطفي بين المريض والطبيب هو أمر بالغ الأهمية لنجاح العملية.

عمليات التجميل تتم بوقت قليل، ولكن يسبقها فترة من الاستعدادت الكبيرة، وتلي العملية فترة ايضا لمراقبة النتائج، اي سيتم مرافقة الطبيب لفترات طويلة، ولذلك يجب معرفة إجابة بعض الأسئلة من اول مقابلة مع الطبيب لمعرفة هل هو مناسب للعملية ام لا.

من اهم هذه الأسئلة هو معرفة الأنطباع الأول عن دكتور التجميل؟؟ هل تمكن اكتساب ثقة المريض؟ هل شعر المريض بإرتياحه للطبيب؟ وهل الطبيب أمين على المريض وسيختار ما يناسبه؟؟

التواصل مع مرضي سابقين:

قبل عدة أعوام كنا نجد ان الجميع يخجل من تصريحه بأنه خضع لعملية تجميل، وينكر هذا، حتي لو كانت العملية واضحة مثل عمليات تصغير الشفايف وشد الجلد وغيرها، ولكن الأن أصبحت عمليات التجميل أمر طبي طبيعي يحق للجميع إجراءه، وفي حالة زيارة الموقع الإلكتروني للطبيب ستجد العديد من تعليقات الأشخاص ممن تعامل معه سابقا.

يستطيع الشخص التواصل مع المرضي السابقين، والتعرف على تفاصيل تجربتهم، ومعرفة رأيهم الشخصي في طبيب التجميل، ومامدي رضاهم عن نتائج العملية التي تحققت، وايضا من خلال كل هذه الأراء يستطيع المريض تكوين رأي مثالي ومنطقي عن اختيار الطبيب.

قبل التوجه لعمليات التجميل من الضروري البحث عن ملفات تشبه حالة المريض تماما، ومشاهدة الصور للحالات التي خضعت لتلك العمليات من قبل، ومعالجة انحراف عظمة الأنف، او معالجة انحراف عظمة الأنف او غير ذلك، ومشاهدة الصور لها بعد مظهرها بعد العملية.

وبعد مشاهدة الصور يضطر المريض لسؤال نفسه عن هل هذه هي النتيجة التي أرغب في تحقيقها؟ وبعدها يتواصل مع الطبيب ولديك توقعات عن نتائج العملية التي ستحصل عليها، وهذا الأمر يتم في كل عمليات التجميل المختلفة.

خاتمة دكتور عمليات تجميل:

العديد ممن يجرون عمليات التجميل يعتقدون انه لا حق لهم في معرفة شهادات وخبرات الطبيب، وان التعرف على خبرة الطبيب ومقدار جدارته هو أمر لا يتسن الا للمتخصصين فقط، ولكن الحقيقة انه بعض اتباع الخطوات السابقة يتم معرفة الطبيب بوضوح.

يستطيع المريض معرفة خبرة دكتور التجميل، ومعرفة مهارته وتحديد إمكانية الوثوق به، وذلك ليقوم بإجراء الجراحة التي سيتعايس معها المريض مابقي من حياته، او قد تستمر أثارها لسنوات كثيرة بعد إتمام العملية.

 

الوسوم

Dr Mustafa

الدكتور مصطفى تاركان اوغلو متخصص في مجال التجميل متخرج من جامعة الاناضول في تركيا سنة 1998 يتكلم اللغة العربية والانكليزية والتركية وهو من اصول عربية حصل على الجنسية التركية في عالم 1995.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *