تجميل الجسمعمليات التجميل

تجميل وتطويل الجسم للنساء

تجميل وتطويل الجسم للنساء هي عملية جراحية حديثة بمجال طب التجميل، حيث ان الحصول على قامة أطول كان يعتبر امر مستحيل الحدوث، ولكن الأن أصبح يوفر لنا الطب إمكانية إجراء عملية لتطويل الجسم، وكذلك ضمان الحصول على أفضل النتائج، وهذه العملية تتم سواء كانت بعظام الأطراف السفلية او العلوية.

كان أول من قام بإجراء هذه العملية هو طبيب روسي يدعي اليزاوف، في أوائل السبعينات تمت العملية في روسيا، حيث قال انه يستطيع الشخص إجرائها قبل البلوغ او بعده على حسب رغبة المريض.

عمليات تطويل القامة:

هذه العملية تتم تحت تأثير التخدير العام، حيث يتم استخدام جهاز على الطرف المراد تطويله، ويتم إدخال اسلاك معدنية خاصة في العظم، وبعدها يقوم الطبيب بعمل على إجراء فتحة جراحية في العظم لا تتعدي ” 1سم ” يتم فيها كسر جزء من العظم والبدء في إبعاد طرفي العظام عن بعضها البعض، وذلك للوصول إلى الطول المطلوب بحيث لا يتجاوز بالنهاية 20 في المئة من طول العظم الأصلي، وبعدها يستطيع المريض المشي بسلام في اليوم التالي للعملية، ومغادرة المستشفى بعد ثلاثة أو أربعة ايام على الأكثر.

هذه العملية بالغالب ما يختلف وقتها على حسب حالة المريض، وأيضا على حسب الطرف المراد تطويله، فمثلا إذا كان للمريض انحراف في العظم فإنه في هذه الحالة يحتاج إلى تعديل أولاً، وبعدها يلجأ لعملية التطويل، ولكن بالنهاية يتراوح وقتها ما بين ساعة إلى ثلاثة ساعات.

هذه العملية قام العديد من الأطباء بإجرائها، ولا يوجد لها أي مضاعفات في المستقبل، ويبقي العظم طويلا، ولا يحدث أي ألام ولا مضاعفات للمريض ويمارس حياته الطبيعية بعدها، ولقد أثبت نسبة نجاح عالية جدا، فهي من العمليات الدقيقة والتي تحتاج إلى متابعة مستمرة من الطبيب والمريض، بحيث يستطيع المريض بعد فترة إكمال تطويل الطرف وحده دون مراجعة الطبيب.

بعد إجراء عملية تطويل القامة:

قبل إجراء العملية والتوجه لها يجب على الأهالي ان يتابعوا اطوال أبنائهم ونموهم باستمرار، ومحاولة اكتشاف أي مشاكل لديهم ومحاولة السرعة في علاجها، ومن الضروري على المرضي بعد إجراء هذه العملية بممارسة التمارين الرياضية، لتقوية العضلات التي تم تطويلها، معالجة الطبيب المعالج له من أجل مراقبة ومعالجة حالته لحين الحصول على الشفاء التام.

مضاعفات إجراء العملية:

هذه العملية قد تترك بعض المضاعفات على المرضي بعد عفات على المرضي بعد إجرائها قد يصاب المريض بحدوث التهاب بمجرى الأسلاك التي تمسك بالعظام وهذه هي أكثر المضاعفات شيوعاً والتي يعاني منها أغلب الخاضعين لعملية تطويل القامة، وقد يحدث بعض التقوسات أثناء التطويل نظراً لأن العضلات المحيطة بالعظام أقل قدرة على اكتساب طول جديد عن العظام ويتم تلافي هذه المشكلة بالتخطيط الجيد للجراحة والمتابعة المستمرة أثناء فترة التطويل من قبل الطبيب المختص.

وفي بعض الحالات الأخرى قد تتأثر الأعصاب والأوعية الدموية حيث أن لها قدرة محدودة على التمدد وبالتالي يجب متابعة المريض أثناء فترة التطويل للتأكد من عدم حدوث أعراض مثل بعض التنميل في الأطراف أو التوقف عن التطويل إذا حدث ذلك.

 

الوسوم

موقع حياة HAEAT.com

موقع حياة المتخصص في تقديم معلومات عن العمليات الجراحية التجميلية و الطبية باللغة العربية و يقدم ايضا نصائح لجميع المرضى الذين يريدون إجراء عمليات تجميلية جراحية و غير جراحية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *