تجميل الأنفعمليات التجميل

تجميل الانف الطويل

تجميل الانف الطويل الذي قد يؤثر على جمال الوجه، فهناك العديد ممن يعانون من مشكلة الأنف الطويلة ويبحثون دائما عن الحلول لهذه المشاكل، فالأنف الطويل قد لا تتناسب مع باقي ملامح الوجه، وهذا يؤثر على تناسق ملامح الوجه ويقلل من جماله وجاذبيته.

وصفات لتصغير الأنف:

نجد ان هناك العديد من الحلول المقترحة لحل هذه المشكلة منها وصفات طبيعية/ كطريقة الزنجبيل المطحون الذي يتم خلطه مع معجون الأسنان وخل التفاح ويتم وضعه على الأنف لمدة ساعة تقريبا، ويقال ان هذه النتيجة تعطي نتائج بعد أربعة أيام إذا ما تم عملها مرة كل يوم، وهناك طريقة زيت الحلبة وزيت الخروع الذي يتم دهن الوجه به بالليل ويغسل بالصباح، وطريقة الخميرة مع العسل الأبيض والزبادي الذي يتم عملهم كقناع للوجه يعمل على امتصاص الدهون وتسوية واعتدال الوجه والأنف.

وهناك طرق أخري كاستخدام المكياج لتصغير الأنف بواسطة فرشاة ظلال العيون او الباودر الغامق، وذلك لرسم خطين على جانبي الأنف، او وضع لون غامق من الشادو او كريم الأساس على جانبي الأنف وفوق الشفاه لتضييق مساحات الأنف، وإضافة اللون الأبيض بمنتصف الأنف.

وكل هذه الوصفات هي اجتهادات قد تعطي نتائج بالفعل، وقد لا تفيد ولكن في حالة إذا قرر المريض إجراء عملية لتجميل الأنف فعليه التوجه لمركز طبي مشهور بتقديم أفضل خدمة وعناية طبية لمرضاها والتحدث مع طبيب متخصص بشأن إجراء العملية.

عمليات تجميل للأنف:

هناك العديد من العمليات التجميلية التي تهدف لإصلاح عدة عيوب بالأنف من بينها انحراف الأنف والجسر الأنفي، وتضييق وتوسيع فتحات الأنف، وضخامة حجم الأنف، وعدم تناسق حجم الجزء العلوي مع الجزء السفلي من الأنف.

كيفية إجراء عملية تجميل الأنف الطويلة:

هذه العملية تتم تحت تأثير التخدير الكلي للجسم، وتتراوح مدتها فيما بين الساعة والساعتين، وتتم بطريقتين اما الداخلية او الطريقة الخارجية.

الطريقة الداخلية تتم في الحالات البسيطة او المتوسطة نوعا ما، حيث تتم عن طريق إجراء شق داخلي بين الغضاريف الأنفية السفلية والعليا دون أي جروح خارجية.
أما الطريقة الخارجية فتتم في الحالات التي توجد فيها تشوهات، أو انحراف واضح، وتجرى عن طريق شق جراحي لفصل الجلد عن الأنسجة الداخلية للأنف، غير أن هذه الطريقة تترك ندبة صغيرة لا تلاحظ في العادة.

بعد إجراء عملية للأنف الطويل:

يقوم الطبيب بعد التفرغ من إجراء العملية بوضع جبيرة من البلاستيك على الأنف لتقليل التورم والانتفاخ الذي يتعرض له الأنف، ويتم وضع قطع بلاستيكية داخلية على جانبي الحاجز الأنفي لمنع الالتصاقات، ويتم إزالتها بعض عدة إيام من إجراء العملية.

وأيضا يقوم بوضع حشوة مفتوحة من الداخل، ويمكن التنفس منها، وتتم ازالتها خلال 24 ساعة من إجراء العملية، وينصح بوضع أكياس ثلج على الأنف والوجه في الأربع والعشرين ساعة الأولى لتقليل التورم، بعدها يغادر المريض عادة المستشفى خلال 24 ساعة، وتتم ازالة هذه الجبيرة والقطع البلاستيكية بعد اسبوع في العيادة، ويتم الحصول على النتيجة النهائية بعد مرور سنة على العملية.

مضاعفات وأضرار العملية:

هذه العملية من ضمن العمليات الجراحية التي لها بعض الأضرار، ولكنها تعتبر من الأضرار البسيطة في معظم الحالات، حيث قد يحدث للمريض نزيف أنفي بسيط في اول 24 ساعة من العملية، وقد يحدث أيضا بعض التورم او الانتفاخ حول العينين الذي سرعان ما يختفي خلال أيام، وقد يحدث للمريض انسداد مؤقت بالأنف بسبب انتفاخ الأنسجة بعد العملية، ويكون هناك ندوب بسيطة تختفي بعد شهر من العملية.

ومن أكثر اضرارها ان لا يحصل المريض على الشكل المطلوب، الذي كان متوقعه بعد إجرائها وهذا يقف على خبرة الطبيب ومهارته ومدي دقته بالعملية.

الوسوم

موقع حياة HAEAT.com

موقع حياة المتخصص في تقديم معلومات عن العمليات الجراحية التجميلية و الطبية باللغة العربية و يقدم ايضا نصائح لجميع المرضى الذين يريدون إجراء عمليات تجميلية جراحية و غير جراحية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *