تجميل الأنفعمليات التجميل

تجميل الانف الأرنبة

تجميل الانف الارنبة فهذه العمليات لم تعد مشكلة أبدا، حيث التقدم الكبير في العلم والطب، وعمل العديد من الأبحاث المتطورة بعالم التجميل، فالأن أصبح علاج أرنبة الأنف من الأمور السهلة التي يمكن حلها، ولا يعتبر المريض بعد ذلك أنها مشكلة لا حل لها، وأصبح الشخص يستطيع امتلاك انف جميل متناسق مع كافة ملامح الوجه البسيطة.

تجميل أرنبة الأنف بدون تدخل جراحي:

  • يوجد العديد من العمليات التي أصبحت تتم اليوم بتجميل الأنف، وتسمي عمليات لتقويم الأنف وتتم هذه العمليات بدون التدخل الجراحي بها، حيث يتم استخدام الفيلرز بدلا من العمليات الجراحية، حيث وجد الأطباء ان العمليات الجراحية دائما بحاجة غلي المال الكثير، وكذلك يتعرض المريض للعديد من الألم والعوارض الأخرى، وظهور بعض الأعراض الجانبية عليه بعد التدخل الجراحي، وبالنهاية لا تضمن نتائجها 100%.
  • ولذلك انتشرت ظاهرة الفيلرز جدا بين الناس، وبسرعة غريبة أصبح الأن يتم إجرائها في العديد من الدول، وخصوصا للسيدات التي دائما ما يسعن للحصول على وجه جميل بالأنف متناسق مع ملامح الوجه، للحصول على مظهر خارجي جميل وجذاب.
  • فالأنف من الأعضاء البارزة في جسم الأنسان، وغالبية التدخلات الجراحية بها تتم لمعالجة التشوهات الداخلية او الخارجية به، ويعتبر أكثر هذه المشكل شيوعا هي حدبة الأنف العريضة أو الظاهرة أو الكبيرة الموجودة في الجهة الأمامية من الأنف.
  • كان علاج هذه المشكلة للعديد من السنوات الماضية العملية الجراحية التي تتضمن نحت الأنف وتقويمه، ولكن هذه الطريقة قد تسبب بالكثير من الألم والعوارض الجانبية الظاهرة التي قد تشكل ازرقاق حول العينين، وفي منطقة الأنف والألم الطويل الأمد وحتى عملية الشفاء قد تتطلب الكثير من الوقت.

قبل عملية تجميل الانف الارنبة:

يجب قبل القيام بعملية تجميل الانف الارنبة ان يقوم المريض بعمل كافة التحاليل الطبية اللازمة، والتأكد من أن المريض لا يعاني من اي مشاكل صحية، منها امراض ارتفاع الدم او السكر أو أمراض القلب، ويتم عامل تقييم كامل لحالة المريض.

العملية يتم تفضيل البنج الكلي بها، وفي بعض الحالات النادرة يتم إعطاء المريض بنج موضعي، يعمل على تخدير اعصاب الوجه مع إعطائه المهدئات.

إجراء عملية تجميل الانف الارنبة:

  • بعد التخدير الذي يعتبر هو الخطوة الأولي في العملية وكل العمليات الجراحية،يتم حقن المنطقة بمحلول ملحي مضاف له مخدر موضعي، لأنه يعمل على تقليل الألم بعد إتمام العملية، وكذلك مادة لتقلل حدوث النزيف أثناء العملية.
  • العملية يتم إجرائها من داخل الأنف، ويتم إعادة تشكيل الجزء العلوي للأنف وهو العظام، من خلال تحويلها ونحتها وترميمها من الداخل، والعمل على إزالة الجزء الزائد، والذي يسبب للشخص مظهر غير جميلا ومشوها، وبالتالي يمكن استعدال الحاجز الأنفي من داخل الأنف.
  • يتم إصلاح الغضاريف المسببة للتشوه، بالكيفية التي يراها الطبيب مناسبة لحالة المريض، وللوصول لأفضل نتيجة مرضية للمريض، تهدف لتحقيق التناسق المفقود بين الأنف وباقي أجزاء الوجه الأخري، فقد يتم تصغير او تكبير او رفع او تقصير هذه الغضاريف.
  • عمليتي تعديل وتصغير فتحة الأنف تتم بهدف التناسق، من خلال عمل شق جراحي بسيط جدا داخلي غير ظاهر حول الفتحتين، ويتم وضع مواد خاصة، في مكان العظم الناقص، وذلك بهدف امتلاك أفضل شكل مناسب للأنف.

تختلف العملية من مريض لأخر، وعلى حسب حالة المريض والجزء الذي توجد به المشكلة، ولكن في كل هذه الحالات لن تبقي العملية اي ندوب ظاهرة بعدها او خارجية.

بعد عملية تجميل الانف الارنبة:

  • يهتم الطبيب بالمحافظة على كافة وظائف الأنف من ناحية التنفس وحاسة الشم، تستغرق العملية حوالي ساعتين، ويتم وضع حشو للأنف بعد العملية، ويتم إزالتها بعد يومين تقريبا، ولكن في عمليات استعدال الغضاريف وفتحة الأنف لا تحتاج لحشو.
  • وفي بعض الحالات يتم وضع جبيرة من الجبس، او من مواد بلاستيكية معينة على العظام أذا كان هناك نحت وترميم بها، وبعد العملية يجب رفع السرير ل30 درجة أثناء النوم لتقليل نسبة حدوث ورم بالوجه.
  • يستطيع المريض الخروج من المستشفي في نفس يوم العملية، ويعود لروتينه اليومي الطبيعي، حيث يزول الورم تدريجيا، في الأسبوع الأول بعد العملية، ومن الأفضل الإبتعاد عن أشعة الشمس المباشرة في الفترة الأولي بعد العملية.
  • بعد فترة قليلة تظهر الأنف على شكلها الطبيعي، وتختلف على حسب درجة وسرعة التئام الجروح الداخلية وحسب انسجة المريض.

عمليات الفيلرز:

  • الأن أصبح الفيلرز هو الحل المثالي لمشكلة أرنبة الأنف، حيث يعتبر حلا سهلا وبسيطا، ولا يلزم به تدخل جراحي، يقوم الطبيب فقط بحقن الفيلرز على شكل جرعات، لتقويم الأنف وتصحيح التشوهات التي يعاني منها المريض، ولا فرق بين إذا كانت هذه التشوهات من ناحية الامام ناحية أرنبة الأنف او من ناحية الجوانب.
  • بعدها يقوم الطبيب بوضع الضمادات التي تبقي فقط لوقت قصير، الذي يتراوح بين ال 5 ساعات او اليوم الثاني للعملية، وتعتبر هذه الطريقة من أنسب الطرق لحل مشكلة أرنبة الأنف، مع سهولتها وكذلك ضمان نتائجها للمريض، وبعدها لا يشتكي المريض من الأعراض الجانبية.

عمليات تجميل أرنبة الأنف:

  • هذه العمليات مثل باقي عمليات التجميل التي تعتمد بالأساس على التدخل الجراحي، وبالتالي تحتاج للتخدير الجزئي او الكامل، وهذه يزيد من تكلفتها كثيرا في كل دول العالم.
  • ولكن العديد من الأطباء الأن أصبحوا يفضلون عدم التدخل الجراحي، وذلك نظرا لاحتمالية حدوث مضاعفات للمرضي، هذه المضاعفات قد تكون بسيطة ولكنها ممكن كحدوث التهاب في العضو، وقد تكون هذه المضاعفات كبيرة، كحدوث التلوث والعدوي وفشل العملية كاملة، وكل هذه الأمور تؤدي لعدم حصول المريض على نتيجة غير مرضية.
  • من الأهم الأسباب التي تؤدي لنجاح عملية تجميل أرنبة الأنف هو وجود طبيب ماهر، متمكن في عمله ويقوم به بمهارة كبيرة ولديه دقة كبيرة في عمله للتحكم في كافة تفاصيل العملية، ويجب ان يمتلك الطبيب الخبرة الكافية التي تمكنه من إجراء العملية بسهولة، ولذلك يجب على المريض ان يبحث كثيرا عن هذه الطبيب قبل إجراء عملية مهمه مثل هذه، حيث ان أي عيب او تشوه يتم بها قد لا يمكن إصلاحه مرة أخري فيما بعد.

خاتمة عمليات تجميل الانف الارنبة:

يعتبر الهدف الرئيسي من هذه العملية هو امتلاك انف متناسق مع باقي ملامح الوجه، حيث يتم ترميم وتعديل شكل الأنف للوصول لأفضل نتيجة مطلوبة، وتختلف طريقة الجراحة على حسب حالة المريض، والمشكلة الموجودة في عظام الأنف.
قد تكون المشكلة موجودة في عظام الأنف، او الغضارف، او في فتحتي الأنف، او في الحاجز الأنفي، وهذا يظهر الأنف بشكل غير مقبول للشخص، ويجعله غير راضيا عن مظهره العام أمام المجتمع، فيضطر للجوء لعمليات تجميل الانف الارنبة.

 

الوسوم

Dr Mustafa

الدكتور مصطفى تاركان اوغلو متخصص في مجال التجميل متخرج من جامعة الاناضول في تركيا سنة 1998 يتكلم اللغة العربية والانكليزية والتركية وهو من اصول عربية حصل على الجنسية التركية في عالم 1995.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *