حياة | Haeat
مدونة طبية

الفرق بين زراعة الشعر بتقنية FUE وتقنية الخلايا الجذعية

62

الفرق بين زراعة الشعر بتقنية FUE وتقنية الخلايا الجذعية حيث ان العديد من المرضي المصابين بالصلع يبحثون عن أحدث التقنيات والطرق لزراعة الشعر، حيث ان الجميع أصبح لديهم اهتمام كبير بالشعر فهو مصدر الجمال.

عملية زراعة الشعر بتقنية الإقتطاف:


زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف تعتبر ليست من التقنيات الحديثة في هذه الأيام، فهي من ضمن إحدى التقنيات المشهورة جدا في عمليات زراعة الشعر وهي تقنية نقل الوحدة البصيلية، حيث ان نتائج عمليات زراعة الشعر تعتمد على نوع التقنية المستخدمة، وهناك العديد من أنواع تقنية الإقتطاف للبصيلة المطروحة ومن أشهر هذه الأنواع هي الإقتطاف اليدوي، الاقتطاف بجهاز النيوجرافت، الاقتطاف بالموتور، الاقتطاف بالروبوت، الاقتطاف بتقنية الخلايا الجذعية.

فهي تقنية تقوم بعلاج تساقط الشعر وذلك بواسطة تعويض بصيلات الشعر المفقودة، والزراعة بتقنيات نقل البصيلات من الأماكن الأعلى كثافة، للأماكن المتضررة بسقوط الشعر، فيمكن لهذه البصيلات أن تنمو وتكتسب خصائص الشعر بالمنطقة التي تمت زراعتها به.

من أهم مميزات عملية زراعة الشعر من خلال استخلاص بصيلات الشعر بأنها لا تخلف ندوباً على فروة الرأس ولا تتطلب وضع ضمادات. هذا يعني أنك لن تستغرق فترة نقاهة بعد إنتهاء العملية.

ونجد أن هذه العملية  لا يدخا فيها أي خياطة ولا غرز جراحية، وهذا ما يجعلها عملية بسيطة وسهلة تتم بدون ألم ويمكنك العودة بعدها إلى ممارسة حياتك الطبيعية فور انتهاء العملية، فهي سيكون لها فترة نقاهة سهلة بمقارنتها بعمليات زراعة الشعر الصناعي أو عملية زراعة الشعر بتقنية الشريحة.

الاقتطاف بتقنية الخلايا الجذعية:


تعرف هذه التقنية باسم اقتطاف البصيلة الأوتوماتيكية المباشرة وتعتبر هي أخر تطور لطريق اقتطاف الوحدة البصيلية وأكثر كفاءة في مجال زراعة الشعر والأكثر فعالية ونتائجها مضمونة جدا في هذه الأيام.

حيث أنها تشبه لحد كبير عملية زراعة الشعر عن طريق الخلايا الجذعية زراعة الشعر التقليدية. أما الفرق تقوم عملية زراعة الشعر عن طريق الخلايا الجذعية بإزالة عينة صغيرة من الجلد يتم حصاد بصيلات الشعر منها. ثم يتم تكرار البصيلات في المختبر وتزرع مرة أخرى في فروة الرأس في مناطق تساقط الشعر.

ونجد أن الخلايا الجذعية تمتلك القدرة على أن تحتل مكان أي خلية داخل الجسم، بما في ذلك الخلايا التي تعزز نمو الشعر في البصيلة.

تتم هذه العملية من خلال أخذ خزعة من الجلد لاستخراج الخلايا الجذعية من المريض. بواسطة أداة ذات شفرة دائرية تدور في الجلد لإزالة عينة أسطوانية من الأنسجة، وبعدها يتم فصل الخلايا الجذعية من النسيج في جهاز خاص يسمى جهاز الطرد المركزي. ويترك المزيج تعليقا للخلية ثم يحقن مرة أخرى في فروة الرأس في مناطق تساقط الشعر.

الفرق بين زراعة الشعر بتقنية FUE وتقنية الخلايا الجذعية
الفرق بين زراعة الشعر بتقنية FUE وتقنية الخلايا الجذعية

[box type=”success” align=”aligncenter” class=”” width=””]موقع حياة | HAEAT.com | هو موقع طبي متخصص يقدم معلومات ذات قيمة حقيقية عن عمليات التجميل و زراعة الشعر و عمليات شفط الدهون وعمليات الشد و عمليات تكميم المعدة و تجميل الاسنان و تجميل الأنف و تجميل الأذن و تجميل الجسم و تجميل الوجه و تجميل الثدي و تجميل العيون والوقاية والعلاج من الامراض . [/box]

الفرق بين زراعة الشعر بتقنية FUE وتقنية الخلايا الجذعية :


هناك فرق رئيسي بين تقنية الإقتطاف العادية وتقنية الخلايا الجذعية وهو أنه في تقنية الخلايا الجذعية لا يتم بها انتزاع البصيلة كاملة بل يبقي على جزء منها، ويساعد هذا المريض بالمستقبل على أعادة تكون البصيلة بشكل كامل وهذا يؤدي لعدم خسارة المريض للبصيلات في المنطقة المانحة للشعر.

يعتبر الاقتطاف بتقنية الخلايا الجذعية أكثر دقة بكثير حيث يتم أخذ البصيلة به من المنطقة المانحة للبصيلات ويعمل علي أخذ جزء فقط من البصيلة ليست كاملة، وتترك هذه التقنية الندبة مكانها أكثر صغرا وذات قطر صغير سواء كانت بالمنطقة المانحة للبصيلات او بالمنطقة المصابة بالصلع، وهذا يجعل حجم الندوب والشقوق بعد العملية أقل في الظهور وتأخذ وقت قليل جدا للشفاء من العملية.

هذه التقنية تزيد كثيرا من كثافة شعر المريض بسبب صغر الفتحات داخل المنطقة المزروعة، حيث أنه لا يوجد مسافات بين كل بصيلة وأخري أذا تمت مقارنتها بنتائج طرق الإقتطاف العادية.

وأهم ما يميز هذه التقنية هو استعادة حوالي من 30-40% من الشعر المنزوع من المنطقة المانحة للبصيلات، وهذه التقنية تفيد الأفراد التي لديهم منطقة مانحة ضعيفة ولديهم رغبه كبيرة في إعادة العملية بالمستقبل.

تستخدم تقنية الخلايا الجذعية في العديد من الحالات حيث كانت بدايتها كحل لمرضي فقدان الشعر نتيجة لمرض الثعلبة وحالات الصلع الوراثي، ولكن الأن أصبحت تفيد العديد من الحالات من أهمها:

  • علاج حالات الصلع الوراثي.
  • علاج لجميع مشاكل تساقط الشعر.
  • علاج لمشاكل الشعر الخفيف وترقق الشعر.
  • علاج لفقدان الشعر الناتجة عن أمراض جلدية.
  • علاج الشعر ذو الكثافة الخفيفة من الأمام.

تكلفة عملية زراعة الشعر بطريقة الاقتطاف FUE:


نحن نجد أن تكلفة عمليات زراعة الشعر تتوقف علي العديد من العوامل المختلفة، أهمها حالة الشعر، ونوع التقنية المستخدمة سواء كانت الترا سليت أو تقنية الاقتطاف الجزئي أو تقنية الروبوتات الحديثة.

تعتبر تقنية الاقتطاف لزراعة الشعر هي أرخص من زراعة الشعر الصناعي، ولكن تكلفتها أعلى من تقنية زراعة الشعر بتقنية الشريحة.

هذا الجدول الموضح يحدد لنا الأسعار المختلفة لعمليات زراعة الشعر لعدد 3000 بصيلة فقط، ونجد أن بعض الدول تقدم أسعار وعروض تندرج تحتها الإقامة والنزهات السياحية وعلاج الشعر.

النمسا 4.200 دولار أمريكي
جمهورية مصر العربية 2.000 دولار أمريكي
إنجلترا 2.700 دولار أمريكي
فرنسا 2.500 دولار أمريكي
المجر 950 دولار أمريكي
إيطاليا 3.000 دولار أمريكي
قطر 6.000 دولار أمريكي
رومانيا 1.900 دولار أمريكي
سويسرا 7.500 دولار أمريكي
تركيا 1.500 دولار أمريكي
ألمانيا 6.500 دولار أمريكي
الأردن 2 دولار للشعرة الواحدة

تكاليف عملية زراعة الشعر بتقنية الخلايا الجذعية:


تكلفة هذه العملية يختلف كثيرا من مريض لأخر حيث تبدأ من 1600 دولار أمريكي ولكن قد تصل تكلفتها لحوالي 7000 دولار وأكثر وغالبا ما تتوقف هذه التكاليف على العديد من العوامل من أهمها:

  • مستوي جهاز الفصل للخلايا المستخدمة.
  • الدولة التي تتم بها العملية ومدي متوسط الأسعار بها.
  • مستوي مركز زراعة الشعر ومدي خبرة الطبيب المعالج وشهرته.
  • حالة المريض ومساحة المنطقة المصابة بالصلع لديه.
  • عدد الجلسات التي يحتاج لها المريض لزراعة الشعر في حالات الحقن.
  • عدد البصيلات المنزوعة من المنطقة المانحة والمعاد زراعتها مرة أخري.
  • تعتبر عملية زراعة الشعر بتقنية الخلايا الجذعية من أكثر التقنيات الناجحة في زراعة الشعر حيث يتم استخراج الخلايا الجذعية من جسم المريض نفسه ولا يتم باي حال من الأحوال ان لا يستجاب لها جسم المريض وهذا بعكس عمليات التجميل الأخرى كحقن الكولاجين للشعر.

الأثار الجانبية لعملية زراعة الشعر بتقنية الخلايا الجذعية:


تقوم الخلايا الجذعية بعلاج مشاكل تساقط الشعر وتعمل على شجيع نمو وتوليد الخلايا الظهارية، وهي ضرورية لنمو الشعر، ومن أكثر أضرارها أنها قد تؤدي لنمو الأورام الحميدة المحتملة.

فالهدف من إستعمال هذه التقنية هي  حث الجيل الخلوي، ولكن قد يكون من الصعب التأكد من عزل الخلايا عن نمو الشعر. من الآثار الجانبية الأخرى التي تم تحديدها بين الباحثين هي أن الأفراد الذين يخضعون لشكل من أشكال العلاج بالخلايا الجذعية لديهم عادة نظام مناعي ضعيف.

تواصل الان
1
هل تبحث عن استشارة مجانية؟
مرحبا ..
الاستشارة هنا مجانية 100% لذلك لا تتردد في الاتصال مع المستشار الطبي.