حياة | Haeat
مدونة طبية

التهاب الحلق والحنجرة

عدوى الحلق

464

التهاب الحلق والحنجرة

التهاب الحلق والحنجرة – Laryngitis: acute/chronic يحدث التهاب الحنجرة عندما يصبح صندوق الصوت أو الاحبال الصوتية ملتهبين بسبب الإفراط في الاستخدام أو التهيج أو العدوى. ويمكن أن يكون التهاب الحلق والحنجرة حادًا وقصير الأجل، ويستمر لمدة تقل عن ثلاثة أسابيع. أو يمكن أن تكون مزمنة (طويلة الأجل)، وتستمر لأكثر من ثلاثة أسابيع.

ويمكن أن تسبب العديد من الحالات الالتهاب الذي يؤدي إلى التهاب الحلق والحنجرة. ويمكن أن تسبب الالتهابات الفيروسية والعوامل البيئية والالتهابات البكتيرية جميعًا التهاب الحنجرة.

حقائق سريعة عن Laryngitis

  • التهاب الحلق والحنجرة هو التهاب في الحبال الصوتية في صندوق الصوت.
  • وتشمل أسباب التهاب الحلق عدوى الجهاز التنفسي العلوي أو نزلات البرد. والإفراط في استخدام الحبال الصوتية عن طريق التحدث أو الغناء أو الصراخ؛ ومرض الجزر المعدي المريئي (GERD) الذي يسبب التهاب الحنجرة الارتجاعي. والتدخين. والتعرض للتدخين السلبي؛ أو التعرض للهواء الملوث.
  • التهاب الحنجرة معدي إذا كان سببه عدوى.
  • علامات وأعراض Laryngitis الأكثر شيوعا هي بحة في الصوت، فقدان للصوت، وألم الحلق.
  • قد تشمل العلامات والأعراض الإضافية لالتهاب الحنجرة لدى البالغين جفافًا، التهابًا في الحلق، ألمًا في البلع، وشعورًا بالامتلاء في الحلق أو الرقبة. ةإذا كان السبب في التهاب الحلق والحنجرة هو العدوى، فالشخص المصاب أيضا قد يعاني من أعراض مثل الحمى، تضخم الغدد الليمفاوية (تورم الغدد).
  • وترتبط علامات وأعراض التهاب الحلق والحنجرة عند الرضع أو الأطفال مع الخناق وتشمل السعال والحمى.
  • يعتبر التهاب الحنجرة مزمنًا عندما تستمر العلامات والأعراض لفترة أطول من ثلاثة أسابيع.
  • قد يكون سبب التهاب الحلق والحنجرة المزمن مرض الجزر المعدي المريئي أو التدخين أو التعرض المستمر للدخان السلبي أو تلوث الهواء أو تعاطي الكحول.
  • قد يسبب الالتهاب المزمن الناجم عن التهاب الحنجرة تشكيل العقيدات أو الاورام الحميدة على الحبال الصوتية.
  • عادة ما يكون علاج التهاب الحلق والحنجرة الراحة الصوتية، والهواء المرطب، والعلاجات الطبيعية والمنزلية لتخفيف الأعراض.
  • إذا استمرت علامات وأعراض التهاب الحلق لأكثر من ثلاثة أسابيع أو استمرت في التكرار، فحدد موعدًا مع الطبيب.
  • مضاعفات التهاب الحلق من مرض الجزر المعدي المريئي (GERD) تشمل الالتهاب الرئوي، التهاب الشعب الهوائية المزمن، وشلل الاحبال الصوتية.

ما هو التهاب الحلق والحنجرة؟

التهاب الحلق والحنجرة هو التهاب في الحبال الصوتية الموجودة في الحنجرة أو صندوق الصوت. والحنجرة هي صندوق الصوت الذي يسمح لنا بالتحدث والصراخ والهمس والغناء.

وتتكون الحنجرة من هيكل عظمي غضروفي يضم الحبال الصوتية التي تغطيها بطانة المخاط. وتقوم العضلات الموجودة داخل الحنجرة بضبط موضع الحبال الصوتية وشكلها وتوترها مما يسمح للصوت بعمل أصوات مختلفة مثل الهمس والغناء والصراخ.

وأي تغيير في تدفق الهواء (الذي يتم إنشاؤه بواسطة الرئتين عندما تنفخ الهواء) عبر الحبال الصوتية سيؤثر على الصوت وعلى جودة الصوت.

وتقع الحنجرة عند تقاطع الفم والقصبة الهوائية (حيث يدخل الهواء إلى الرئتين). وهناك غطاء شبيه بالرفرف يدعى اللوزتين، وتتمثل مهمته في منع الطعام واللعاب من دخول الحنجرة أثناء البلع.

والتهاب الحلق والحنجرة هو التهاب في صندوق الصوت والحبال الصوتية، مما يؤدي إلى فقدان الشخص صوته ويصبح أجشًا. وتصبح جودة الصوت رنينًا وأحيانًا هادئة جدًا أو ناعمة لسماعها.

ما الذي يسبب التهاب الحلق والحنجرة؟

هناك عدد من الأسباب المختلفة لالتهاب الحنجرة الحاد والمزمن.

أسباب التهاب الحلق والحنجرة الحاد:

  • السبب الأكثر شيوعًا في التهاب الحلق والحنجرة الحاد هو التهاب فيروسي يشعل الحبال الصوتية. وقد يكون سبب ذلك أيضًا الإفراط في استخدام الصوت مع زيادة التحدث أو الغناء أو الصراخ.

أسباب التهاب الحلق والحنجرة المزمن:

يعتبر التهاب الحلق والحنجرة مزمنًا عندما تستمر الأعراض لأكثر من ثلاثة أسابيع، وقد يكون سببها:

  • تعاطي الكحول لفترة طويلة.
  • التدخين
  • التعرض المستمر للتدخين السلبي.
  • التعرض للهواء الملوث.
  • السعال الزائد.
  • مرض الجزر المعدي المريئي (GERD) قد يسبب التهاب الحلق والحنجرة والسعال المزمن. وفي بعض الأحيان، يكون الناس على دراية بوجود الحمض المعومي حيث يشعر بطعم حامضي في فمه. وسيؤدي انسكاب الحمض المتكرر على الحبال الصوتية إلى حدوث تهيج كيميائي ويؤدي إلى التهاب وتورم في الحبال التي تعيق الاهتزاز وتوليد الصوت المناسب. وهذا المرض قد يسبب السعال المستمر.
  • قد يؤدي تهيج الحبال الصوتية أيضًا إلى تشكل الأورام الحميدة أو العقيدات على الحبال الصوتية، مما قد يؤثر على قدرة الحبال الصوتية على الاهتزاز مما يسبب بحة في الصوت المزمنة.
  • الاستخدام المتكرر لأجهزة الاستنشاق.

بحة لا تسببها التهاب الحلق والحنجرة:

  • قد تتسبب السكتة الدماغية في حدوث شلل في عضلات الحبل الصوتي وتؤدي إلى مشاكل ضعيفة وصاخبة في البلع.
  • الأضرار التي لحقت العضلات أو الأعصاب التي تسيطر عليها قد يؤدي إلى بحة في الصوت. وقد تتعرض هذه الأعصاب للتلف في حالة حدوث صدمة في الرقبة أو في حالة إجراء الجراحة وتهيج الأعصاب أو قطعها.
  • الأورام الموجودة في الرقبة والصدر قد تضغط على الأعصاب وتتسبب في ضعف وظائفها.
  • يمكن أن يسبب التهاب الغدة الدرقية وتضخمها أيضًا تهيجًا للأعصاب التي تزود عضلات الحبل الصوتي.

أسباب أخرى من بحة في الأذن والتهاب الحلق والحنجرة:

ليس جميع الأفراد الذين فقدوا صوتهم لديهم عدوى. وليس كل بحة ناتجة عن التهاب أساسي في الحبال الصوتية.

فمرض الدفتيريا والسعال الديكي قد يسبب أعراض مثل التهاب الحلق والحنجرة، ولكن لأن معظم الناس في الولايات المتحدة تم تحصينهم من هذه الامراض فيضن الاطباء بشكل مباشر ان الاعراض الظاهرة هي نتيجة التهاب الحلق والحنجرة ولكن هذا ليس صحيح.

ما هي علامات وأعراض Laryngitis؟

  • الأعراض الرئيسية لالتهاب الحنجرة لدى البالغين هي بحة في الصوت، وفقدان الصوت، وآلام الحلق.
  • وعند الرضع والأطفال الصغار، يحدث التهاب الحلق والحنجرة في الغالب مع التهاب القصبة الهوائية والأنابيب الشعب الهوائية. ونظرًا لأن هذه الهياكل لم تتطور بعد بشكل كامل، فقد يزيد الالتهاب من صعوبة مرور الهواء عبر الممرات الهوائية العليا، مما يؤدي إلى سعال نباح كلاسيكي قوي.

أعراض التهاب الحلق والحنجرة عند البالغين

إذا كان سبب التهاب الحلق والحنجرة العدوي، فإن الأفراد المصابين سوف تظهر عليهم أعراض العدوى الفيروسية:

  • عدوى الجهاز التنفسي العلوي أو البرد.
  • سعال جاف.
  • التهاب الحلق.
  • حمى.
  • تورم الغدد الليمفاوية في الرقبة.
  • ألم مع البلع.
  • شعور بالامتلاء في الحلق أو الرقبة.
  • سيلان الأنف.
  • فقدان الصوت.

أعراض Laryngitis عند الرضع والأطفال:

عند الرضع والأطفال المصابين بالتهاب الحنجرة، يصبح التنفس أكثر صعوبة. حيث انه عندما يحاول الطفل أن يستنشق الهواء والحنجرة تكون ضيقة ومتضخمة فقد يؤدي الي انهيار الغضروف، حيث انه مع تقدمنا ​​في العمر.

يصبح الغضروف أكثر صلابة وقادره على تحمل أنفاسنا الشديدة، ولكن عند الأطفال، يكون الغضروف أضعف ومع كل نفس، قد يحتاج الطفل إلى جهد كبير للاستنشاق. وقد تنهار الأنسجة المحيطة لمجرى الهواء العلوي.

وقد تشمل الأعراض:
  • خناق.
  • سعال أجش.
  • حمى.
  • قدر من الضائقة التنفسية حيث يحتاج الرضيع أو الطفل جهد أكبر للتنفس لسحب الهواء من خلال منطقة صندوق الصوت الملتهب.
  • الأعراض الأكثر حدة في الليل.

أعراض أخرى لالتهاب الحنجرة:

عندما لا يكون سبب التهاب الحلق والحنجرة معديًا، قد يكون السعال من الأعراض الهامة مع بحة في الصوت. ويمكن أن يكون هناك شعور بالامتلاء في الحلق.

والمرضي أيضا قد يشكون من صعوبة في البلع وضيق في التنفس. ولكن نادرا ما يسعل المريض لعاب ملطخ بالدم.

هل التهاب الحلق والحنجرة معدي؟

التهاب الحلق والحنجرة معدي فقط إذا كان ناتجًا عن عدوي. والتهاب الحنجرة والتهابات الجهاز التنفسي العلوي ونزلات البرد هي عادة عدوى فيروسية معدية تنتشر عن طريق قطرات الأيروسول.

ويمكن تقليل أو منع انتقال المرض عن طريق تغطية الأنف والفم عند السعال والعطس، وعادات النظافة الصحية المناسبة (اغسل يديك كثيرًا، ولا تشارك أدوات الطعام، وامسح مقابض الأبواب).

إلى متى يستمر Laryngitis؟

التهاب الحلق والحنجرة هو ذاتي العلاج، وينبغي أن يستمر لبضعة أيام فقط، ويجب أن تتحلل الأعراض في غضون 7 أيام، ولكن يمكن أن تستمر لمدة تصل إلى أسبوعين.

وإذا استمرت الأعراض لفترة أطول من ثلاثة أسابيع، فيُعتبر هذا Laryngitis المزمن وتحتاج إلى استكشاف أسباب أخرى غير العدوى الفيروسية. وغالبًا ما يوصف بأنه مرض في الليل لأن الزيارات إلى قسم الطوارئ تصل إلى ذروتها بعد منتصف الليل مع الرضع والأطفال المرضى.

كيف يتم تشخيص التهاب الحلق والحنجرة؟

يمكن أن يقوم أخصائي الرعاية الصحية في كثير من الأحيان بتشخيص Laryngitis في مكتب الطبيب مع إجراء اختبارات قليلة. وغالبًا ما يكون الفحص قصيرًا ويقتصر على الأذنين والأنف والحنجرة، ويبحث عن أسباب محتملة أخرى لأعراض تشبه أعراض البرد.

فإذا كانت الحنجرة حمراء وكان هناك قلق من الإصابة بالتهاب المكورات العقدية الحلقية (strep throat)، يمكن طلب إجراء مسحة للحلق لإجراء اختبار سريع للبكتيريا.

إذا أصبح الصوت الجشع مزمنًا، فقد يرغب أخصائي الرعاية الصحية في الحصول على تاريخ أكثر تفصيلًا، لمحاولة لمعرفة سبب استمرار التهاب الحلق والحنجرة لفترة طويلة.

يمكن طرح الأسئلة التالية:

  • ما هو النظام الغذائي، وهل تعاطي الكحول، أو تأخذ الأسبرين، والإيبوبروفين، وعن التدخين، حيث انهم يمكن ان يسببوا مرض ارتجاع المريء. الكحولي والتدخين يمكن أن تهيج الحبال الصوتية.
  • ما هو عملك حيث يمكن ان يكشف العمل والهوايات عن أدلة على الاستنشاق الكيميائي المتكرر والتعرض لتلوث الهواء.
  • هل تستخدم اجهزة الربو لان الاستخدام المتكرر لأجهزة الاستنشاق بالربو قد يسبب التهاب مزمن في الحبال الصوتية.

ومعظم حالات التهاب الحنجرة لا تحتاج إلى اختبار لتأكيد التشخيص. ولكن في المرضى الذين يعانون من التهاب الحلق والحنجرة المزمن، ستعتمد ضرورة إجراء فحوصات الدم والأشعة السينية وغيرها من الاختبارات التشخيصية على عرض المريض والمخاوف المحتملة التي لدى أخصائي الرعاية الصحية فيما يتعلق سبب بحة في الصوت.

ومنظار الحنجرة هو الاختبار الأكثر شيوعًا الذي يتم إجراؤه للنظر بشكل مباشر في الحبال الصوتية وتقييم وظيفتها. ويستخدم هذا الإجراء أنبوبًا رقيقًا يحتوي على كاميرا ألياف ضوئية مضاءة يتم إدخالها عن طريق الأنف في الجزء الخلفي من الحلق.

ويمكن لممارس الرعاية الصحية الذي يقوم بالإجراء معرفة ما إذا كانت الحبال الصوتية ملتهبة ام لا، وما إذا كانت هناك أي ورم أو عقيدات تنمو عليها، وما إذا كانت الحبال الصوتية تتحرك بشكل مناسب مع التنفس والتحدث.

ما أنواع الأطباء الذين يعالجون Laryngitis؟

غالبًا ما يتم تقييم التهاب الحنجرة أكثر من قبل مقدم الرعاية الأولية بما في ذلك أطباء الباطنة وأطباء الأطفال وأخصائي طب الأسرة.

ونظرًا لأن المرض غالبًا ما يكون محدودًا ذاتيًا، فلا يحتاج الأمر عادة إلى مزيد من العلاج. وعند استمرار التهاب الحنجرة، يمكن استشارة أطباء الأنف والأذن والحنجرة أو أخصائي أمراض الجهاز الهضمي أو أطباء قسم الطوارئ.

ما هو علاج التهاب الحلق والحنجرة؟

كما هو الحال مع أي بنية أخرى في الجسم حين تصبح ملتهبة تكون الراحة هي مفتاح الاستشفاء وبالنسبة لالتهاب الحنجره، هذا يعني إراحة الصوت والحد من مقدار الكلام. فإذا كان الكلام مطلوبًا، يجب على الشخص التحدث بصوت منتظم وتجنب الهمس لأن الهمس يتطلب تمديد الحبال الصوتية بإحكام ويتطلب المزيد من العمل من قبل العضلات المحيطة، وهذا يؤخر وقت الاستشفاء.

  • علاج التهاب الحلق والحنجرة الفيروسي عن طريق:
    • الحفاظ على رطوبتك عن طريق شرب الكثير من السوائل.
    • تنفس الهواء المرطب.
    • خذ أسيتامينوفين (تايلينول وغيره) أو إيبوبروفين ( أدفيل ، أليف، وغيرها) للسيطرة على الألم
  • يمكن استخدام ديكساميثازون كجرعة وحيدة تعطى عن طريق الفم (ديكاررون، ديكسباك) أو عن طريق الحقن العضلي (أدرينوكوت، سي بي سي كورت كورت ، ديكا درون الفوسفات، ديكاكت -10، سولوريكس) لعلاج الخناق.

ومطلوب الصبر لإتاحة الوقت للحبال الصوتية للراحة والتعافي.

وسيتم تحديد علاج التهاب الحنجرة المزمن على اساس سبب الالتهاب ومع ذلك، تجنب الكحول وعدم التدخين سيساعد في تخفيف الأعراض في هذه الفترة.

كيفية تخفيف أعراض التهاب الحلق والحنجرة في المنزل

اراحة الصوت:

يمكن أن يساعد استراحة الصوت في تقليل الالتهاب وتهيج الحبال الصوتية ويجب ان تتجنب الهمس نهائي حيث ان الهمس يسبب تهيج أكثر من التحدث بهدوء.

الغرغرة بالمياه المالحة:

يمكن أن تساعد المياه المالحة في قتل البكتيريا الضارة وقد تقلل الألم. فحاول إضافة نصف ملعقة صغيرة من الملح إلى كوب 8 أوقية من الماء الدافئ وحرك حتى تترك الملح يذوب.

ثم ثم بغرغرة الماء المالح في الجزء الخلفي من الحلق، ثم بصقه. وكن حذرا حتى لا تبتلع الماء.

هذه الطريقة ليست مناسبة للأطفال الصغار، لأنها قد تبتلع الماء عن طريق الخطأ إذا لم يتمكنوا من الغرغرة بشكل صحيح.

استخدام المرطب:

يمكن أن تساعد إضافة الرطوبة في الهواء باستخدام المرطب أو الرزاز الشخصي في تهدئة الحلق الجاف والملتهب. ويمكن للناس أيضًا إضافة زيوت التبريد الأساسية، مثل المنثول أو الكينا، إلى المرطب.

وعلى الرغم من عدم وجود أدلة عالية الجودة تدعم فكرة أن هذه الروائح يمكن أن تساعد في تخفيف أعراض التهاب الحنجره، إلا ان بعض الناس يجدونها مفيدة.

ومن المهم أن تبقي الزيوت الأساسية بعيدا عن متناول الأطفال. واستخدام الزيوت الأساسية في المرطب يمكن أن يكون ضارًا أيضًا بالحيوانات الأليفة، بما في ذلك القطط والكلاب، لذلك تأكد من البحث عن الزيوت المناسبة أو اسأل الطبيب البيطري أولاً.

أكل الثوم والزنجبيل:

كثير من الناس يدعمون استخدام الثوم لتخفيف أعراض البرد والانفلونزا.

حيث تشير الأبحاث إلى أن الثوم له خصائص مضادة للبكتيريا، لذلك قد يساعد الشخص على التغلب على العدوى عاجلاً.

ومن السهل دمج الثوم في وجبات الطعام المطبوخة. ومع ذلك، بالنسبة لأولئك الذين لا يحبون طعم الثوم، هناك مكملات متوفرة لها نفس الفائدة ولكن أقل نكهة.

والزنجبيل هو طعام آخر استخدمه الناس لعدة أجيال لعلاج الأمراض، وخاصة التهاب الحلق والحنجرة والتهابات الجهاز التنفسي العلوي.

وتشير الأبحاث إلى أن الزنجبيل له خصائص مضادة للجراثيم ويمكن أن يساعد في تقليل الالتهاب.

ويمكن للناس تجربة شرب شاي الزنجبيل أو إضافة الزنجبيل إلى الماء الساخن لتخفيف آلام الحلق أو التهاب الحلق والحنجرة.

شرب الماء الساخن مع العسل وزيادة السوائل:

إن شرب الماء الدافئ يساعد على تخفيف الألم والتهاب الحنجرة، والعسل مادة مضادة للبكتيريا ومضادة للالتهابات طبيعية.

قد تساعد في تقليل الألم والانزعاج في الحلق عن طريق مكافحة الالتهابات. يمكن أن يعمل العسل أيضًا كمثبط للسعال.

ويمكن للأشخاص الذين يجدون العسل حلوًا جدًا إضافة عصير الليمون إلى الماء الساخن.

على الرغم من أنه قد يجب تجنب تناول أي شيء أو شربه، خاصة إذا كان يؤلمه البلع، إلا انه من الضروري الحفاظ على رطوبته.

فشرب السوائل الدافئة أو الباردة يمكن أن يساعد في تهدئة الحبال الصوتية وترطيب الحلق الجاف. فيجب على الناس تجنب السوائل التي تهيج الحلق، بما في ذلك المشروبات الغازية والمشروبات الساخنة جدا.

ويمكن للحليب ومنتجات الألبان أيضًا زيادة إنتاج المخاط وتفاقم الأعراض.

الخاتمة

يحدث التهاب الحنجرة عندما تصبح الحنجرة أو صندوق الصوت ملتهبا أو متهيجا. وفي معظم الحالات، تكون الحالة قصيرة العمر ويمكن التحكم فيها بسهولة باستخدام العلاجات المنزلية.

وإذا لم تتلاشى آلام الحلق أو Laryngitis في غضون أسبوعين باستخدام هذه العلاجات، فمن الأفضل زيارة الطبيب، ولكن عادة ما يتحلل التهاب الحنجرة الحاد خلال هذا الوقت.

يمكن للطبيب المساعدة في تحديد ما إذا كان إجراء مزيد من الاختبارات التشخيصية أو الأدوية الموصوفة ضروريًا ام لا.

ويجب العلم ان الموقع غير مسؤول على أي استخدام خاطئ للأدوية او الوصفات الطبية ويجب التأكد جيدا ان ليس لديك أي حساسية من تلك الأدوية قبل تناولتها ويجب عليك استشارة طبيبك الخاص قبل البدء في اي علاج.

 

100%
رائغ جدا

التهاب الحلق والحنجرة

  • ما رأيك بهذه المقالة؟ يرجى التقييم.