أنواع عمليات زراعة الشعرعلاج الشعر

اضرار زراعة شعر الذقن

اضرار زراعة شعر الذقن حيث أصبحت تلك العملية من العمليات المشهورة جدا، وانتشرت بوقت قليل في العديد من دول العالم، فمن المعروف ان اللحية هي سمات الرجولة، ومن علامات الجمال لدي الرجال، ونجد العديد من الرجال يعانون من تشوهات في اللحية ومن الفراغات التي قد تتواجد بها وتشوف منظرها، هذه الفراغات لها العديد من الأسباب قد تكون طبيعية فهي كذلك منذ ان نمت، وقد تكون بسبب بعض الجروح او الحروق.

العديد يبحثون عن علاج لمشكلة الفراغات في اللحية، وهناك العديد من الطرق ولكن وجد أن أفضل الحلول على الإطلاق هو إجراء عملية زراعة الشعر، ولكن هل لهذه العملية التجميلية أضرار؟ وما هي تكلفة هذه العمليات وكيف تتم وهذا ما نتوصل له في هذا المقال.

اضرار زراعة شعر الذقن:

هذه العملية من العمليات التجميلية السهلة ولكنها كباقي العمليات الجراحية، قد يوجد لها بعض الأضرار وقد يعاني المريض من بعد الخطورة بسبب العدوي البكتيرية بعد الجروح، يعاني المريض بعد عملية زراعة الذقن من بعض التورم البسيط المؤقت، والذي غالبا ما يزول بعد أيام من العملية ولا يحتاج لوقت طويل.

وبشكل نهائي هذه العملية لها أضرار ولكنها ليست عملية خطيرة علي حياة الإنسان طالما تم ابتاع كل الإجراءات الطبية السليمة بها، وتم إجراءها علي يد طبيب متحصص في زراعة شعر الذقن.

الخوف من أضرار هذه العملية يتوقف فقط على انها تتم بالوجه، وإذا حدث بها أي تشوه أو خلل فسوف يؤثر على المظهر الكلي للشخص، ويجعله يفقد الثقة في نفسه ومن الصعب إعادة تصحيحها، لذلك من الضروري ان يقوم بإجرائها الطبيب المتخصص الذي يمتلك الخبرة بجانب المهارة والدقة في مثل هذه العمليات، ولا يهم تكلفتها المهم اعطاءها أفضل النتائج.

وهناك بعض الاعتبارات الخاصة التي يجب الأخذ بها قبل اجراء العملية من أهمها:

  • التخدير الموضعي يعتبر مؤلم جدا بالوجه لذللك يلجأ الطبيب لحظر العصب.
  • من الضروري التأكد من اتجاه زراعة الشعر للحصول على المظهر الطبيعي للعملية.
  • يجب مراعاة الفروق العرقية لكل مريض على حدة.

الصورة الكلية لعملية زراعة الشعر ليست مقلقة، ولكنها يجب ان تتم باتباع كافة الإجراءات الصحية طبيا، قبل العملية وبعدها باتباع كل تعليمات الطبيب من تناول الأدوية والراحة بعد العملية، وقبلها من ضرورة اللجوء للأطباء المتخصصين الذين يمتلكون الخبرة الكافية في هذا المجال، والتوجه للمراكز والهيئات الطبية المعتمدة.

تكلفة عملية زراعة الشعر:

عمليات زراعة الشعر لا تختلف كثيرا بين الرأس وبين الذقن او الشارب، ولكن المتخصصين يقومون بالتفريق بين نوعية شعر الوجه وشعر الرأس، وعلى كلا فهذه العمليات تختلف علي حسب حالة كل مريض، والتقنية التي يتم استخدامها في اجراء العملية، وكذلك المركز الطبي التي تتم به العملية.

تعتبر تركيا من أفضل دول العالم التي تم بها عمليات زراعة الشعر للذقن وبها العديد من المراكز والمستشفيات، التي تقدم عمليات زراعة شعر اللحية بمبلغ لا يتجاوز 2000 دولار، وهذا يعتبر أقل بكثير من تكلفة العملية في الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية التي قد تصل التكلفة فيها الي ما بين 5000_20000 دولار.

ولكن إذا تمت هذه العملية في المراكز والمستشفيات العربية المحلية فهناك احتمال كبير ان تتم بأسعار اقل من هذه الأسعار.

التقنيات التي تستخدم في عملية زراعة شعر الذقن:

  1. تقنية اقتطاف الوحدة البصيلية او كما يطلق عليها FUE.
  2. تقنية زراعة الوحدة البصيلية او المعروفة باسم FUT.

وكلما تطور استخدام تقنية زراعة شعر الذقن كلما زادت التكلفة الكلية للعملية.

تقنية أقلام تشوي لزراعة شعر الذقن:

  • التقنية تعد من أحدث التقنيات التي تتم هذه الأسام في مجال زراعة الشعر عموما، وهي تعرف بزراعة الشعر المباشرة بواسطة أقلام تشوي، ولا يحتاج الطبيب بها لإعداد او تجهيز قنوات لأستقبال البصيلات قبل إجراء زراعة الشعر، ويوجد بعض الأطباء الأن قاموا بدمج تقنية اقلام تشوي مع أسلوب جراحي جديد وهو OSL.
  • لأقلام تشوي العديد من المميزات أهمها تقليل الفترة اللازمة لنقل بصيلات الشعر، وبالتالي تقليل الوقت الكلي للجراحة، وهذا يعمل على منع الالتهابات او الأضرار ببشرة الوجه، والتي تعرف بالحساسية المفرطة، في حالة مقارنتها بفروة الرأس، وكذلك الزمن اللازم لحفظ البصيلات المزروعة يقل بنسبة كبيرة عن التقنيات الأخري، فلا يكون معرض للتلف بهذه التقنية.
  • تعتبر تقنية أقلام تشوي لها معدل دقة كبير، وتعطي أفضل نتائج جمالية للشخص، ولكنها هي مجرد أداة لا يمكن الاعتماد عليها فقط بدون الحاجة لطبيب ماهر يمتلك خبرة كبيرة بمجال زراعة شعر الذقن.
  • في أسلوب OSL يعمل على تحديد الزوايا والعمق المناسب، توفير بيئة ملائمة لثبات البصيلات ونموها، وتعطي للشخص أفضل مظهر طبيعي يتوافق مع الشعر المحيط بالمنطقة المراد زراعتها، يتم تحديد العمق المناسب للزراعة والزوايا المثالية مسبقا قبل البدء في العملية، واوجه اليد المهارة للطبيب أداة تشوي، وهذا يجعل النتائج الكلية للعملية متوافقة تماما مع المظهر العام للمريض، وطبيعي جدا، ولا يمكن تمييزه عن الشعر غير المزروع.

اسباب اللجوء لعمليات زراعة شعر الذقن:

العديد من الرجال يعانون من مشاكل تقطع شعر اللحية وعدم نموها بشكل منتظم، او عدم نموها كاملة في اوقات كثيرة، ولعلاج مثل هذه المشكلة، يجب معرفة السبب وراء عدم نمو شعر اللحية، ولابد من علاج هذا السبب لو كان سبب جسدي، حتي لا يتكرر الأمر بعد إجراء العملية ويتساقط الشعر المزروع مرة أخري.

  • في بعض الحالات يكون سبب تساقط شعر اللحية هو ثعلبة اللحية، وهو يعتبر مرض مناعي لا يد من علاجه أولا من خلال الكورتيزونات او غيرها، ولو كان أمر تساقط الشعر مرتبط بنقص فيتامينات معينة، من الضروري تعويض هذه الفيتامينات اولا من خلال الغذاء او الدواء، للتأكد على صحة المريض وسلامته، وبالتالي سلامة شعره.
  • أغلب الحالات التي تلجأ لعمليات زراعة شعر الذقن تكون بسبب الندبات، وخصوصا التي تكون ناتجه عن الحوادث والحروق والجراحات.
  • وايضا يوجد مشكلة صلع الاجتذاب التي يعاني منها العديد من الأفراد، وهي شد شعر اللحية بشكل مستمر وشديد.
  • وقد يكون التساقط ناتج عن ندبات بعد التهاب البصيلات، او إحدي أنواع الثعلبة المستمرة لفترات طويلة، وقد تتم العملية أيضا لتحل مشكلة تركها جراحات للزراعة سابقة فاشلة.

خاتمة أضرار زراعة شعر الذقن:

عمليات زراعة شعر الذقن هي عمليات بسيطة، لا تحيط بها العديد من الأضرار، ولا يحدث للمريض مضاعفات خطيرة بعد إتمامها، ولكنها بالنهاية قد يوجد لها بعض الأضرار البسيطة من التورم والكدمات التي تزول تدريجيا مع الوقت.

تتم العملية تحت تأثير التخدير الموضعي، وهذا ما يجعل المريض معرضا لأضرار التخدير، ويقوم الطبيب باختيار أفضل البصيلات الملائمة التي تناسب زراعة شعر اللحية، وغالبا ما يتم حصدها من مناطق السالفين وأيضا من جانبي الرأس.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *