حياة | Haeat
مدونة طبية

هل تجميل الاذن حرام

حكم تجميل الأذن

757

هل تجميل الاذن حرام

هل تجميل الاذن حرام فالعديد ممن يعانون من مشاكل في الأذن يبحثون دائما عن الإجابة لهذا السؤال، فهناك اشخاص يمتلكون أذانا بارزة وما تعرف بالأذن الخفاشية. ويريدون إجراء عمليات تصغير وتجميل لها. حيث ان هذه العمليات انتشرت في العالم العربي كثيرا. وأصبح إجراءها من الأمور البسيطة السهلة الغير المكلفة، ومن هنا نجد ان العديد يسألون عن الحكم الشرعي لعملية تجميل الأذن.

حكم إجراء عمليات تجميل

بعد الانتشار الكبير لعمليات التجميل في العالم، وفي الوطن العربي خصوصا وقلة تكاليفها وسهولة إجراءها، وجد العديد أنفسهم يسألون عن حكم هذه العمليات، وعلى ذلك جاء الرد الشافي من أكثر العلماء فقها وعلما حيث قالوا:

ان عمليات التجميل لمن يعاني من تشوهات خلقية هي أمر جائز لا حرج فيه، سواء هذه التشوهات كانت قد حدثت لمرض نازل. او كانت تشوهات خلقيا منذ الولادة، وسواء كانت هذه التشوهات كبيرة ام صغيرة لا فرق. وهذا يتوقف على ما يصفه الأطباء ضمن التشوه الخارج عن الخلق السوي الذي نجد عليه معظم الخلق.

الدليل على مسألة الجواز

ومن أكثر الأدلة التي جاءت في أمر جواز هذه العمليات هو ما رووي عن أبو داود (4232) والترمذي (1770) والنسائي (5161) عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ طَرَفَةَ: (أَنَّ جَدَّهُ عَرْفَجَةَ بْنَ أَسْعَدَ قُطِعَ أَنْفُهُ يَوْمَ الْكُلَابِ، فَاتَّخَذَ أَنْفًا مِنْ وَرِقٍ (فضة) فَأَنْتَنَ عَلَيْهِ، فَأَمَرَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَاتَّخَذَ أَنْفًا مِنْ ذَهَبٍ).

حيث تعتبر هذه العمليات ليست من باب تغيير خلق الله، فهي المراد منها رد الخلقة لحالها الطبيعي المعتاد التي خلقنا الله عليه، لذلك نجد ان العديد من الفقهاء الكبار أجازوا هذه العمليات، وذلك مثل قطع الأصبع الزائدة او النتوءات او السلعة، ولو لم يكن هناك ثمة خطر في بقائها.

وهذا ما قاله الأمام الرملي رحمه الله حين قال” لمستقل بالغ عاقل قطع سِلعة، وهي ما يخرج بين الجلد واللحم من الحمصة إلى البطيخة، إزالة لشينها بلا ضرر كفصد، ومثلها في جميع ما يأتي عضوه المتأكل، إلا مخوفة من حيث قطعها لا خطر في تركها أصلا بل في قطعها ” انتهى من ” نهاية المحتاج “

وعلى ذلك العديد من العلماء قد أفتوا بجواز عمليات التجميل بهدف إزالة بعض التشوهات ولو كانت بسيطة. حيث أفتي علماء اللجنة الدائما حين قالوا:بجواز عملية تصغير أنف كبير وعريض لإحدى النساء. وهكذا ثمة فتوى خاصة من سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله. وقد سبق نقل ذلك في الفتوى رقم: (10227)، (119278)، وانظر أيضا ” فتاوى اللجنة الدائمة ” (25/61).

موقع حياة | HAEAT.com | هو موقع طبي متخصص يقدم معلومات ذات قيمة حقيقية عن عمليات التجميل وزراعة الشعر وعمليات شفط الدهون وعمليات الشد وعمليات تكميم المعدة وتجميل الاسنان وتجميل الأنف وتجميل الأذن وتجميل الجسم وتجميل الوجه وتجميل الثدي وتجميل العيون والوقاية والعلاج من الامراض.

هل تجميل الاذن حرام
هل تجميل الاذن حرام

رأي الشيخ ابن عثيمين في عمليات تجميل الأذن

لقد افتي الشيخ في هذه المساءلة حيث قال “ما كان لإزالة عيب فلا بأس به، مثل أن يكون في أنفه اعوجاج فيعدله، أو إزالة بقعة سوداء مثلاً، فهذا لا بأس به ” انتهى من ” مجموع فتاوى ورسائل العثيمين ” (11/137).
واضاف الشيخ في فتواه قائلا
” إجراء العملية لإصلاح عيب حادث أو أصلي، كالإصبع الزائدة، فلا بأس به. لأن عرفجة بن أسعد قطع أنفه فأذن له النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أن يتخذ أنفاً من ذهب ” انتهى من ” مجموع فتاوى ورسائل العثيمين ” (17/49).
وأضاف في حديثه ” هذا الأنف إذا كان كبره يعتبر عيباً فهذا عيب ولا بأس بإجراء عملية. أما إذا كان فيه كبر وتصغيره يكون أجمل فإن هذا يعتبر تجميلاً، فهو كالتفلّج، والتفلج لا يجوز ” انتهى من ” مجموع فتاوى ورسائل العثيمين ” (17/51).

ندوة “الرؤية الإسلامية لبعض الممارسات الطبية”
جاء فيها ان لجراحات التي يكون الهدف منها علاج المرض الخلقي. والحادث بعد الولادة لإعادة شكل أو وظيفة العضو السوية المعهودة له جائزة شرعا. ويرى الأكثرية أنه يعتبر في حكم هذا العلاج إصلاح عيب، أو دمامة، تسبب للشخص أذى عضويا أو نفسيا

رأي مجمع البحوث الإسلامية

حيث أكد مجمع البحوث الإسلامية ان إجراء عمليات تجميل الأذن المشوهة بسبب التعرض لحوادث او عيوب خلقية. وتجميلها لتصبح مثل باقي أذن الناس العادية، تتم لرفع الضرر المعنوي الذي يتعرض له الشخص هو أمر مباح شرعا.

وأكد المجمع الإسلامي على ضرورة ان لا يترتب على إجراء العملية ضرر على الشخص، او يكون هذا الضرر أكبر من بقاء الأذن على وضعها الحالي لما تقرر في الشريعة. حيث انه لا يجوز دفع الضرر الأخف وارتكاب الضرر الأكبر، وان هذه العملية مباح شرعا.

خاتمة هل تجميل الأذن حرام

مشكلة الأذن البارزة تعتبر مشكلة نفسية في المقام الأول، حيث قد يصاحب الشخص ذو الأذان البارزة العديد من السخرية والاستهزاء. ونسبة الأشخاص المصابون بها حوالي 5%، ولا تؤثر مشكلة برزو الأذن على السمع. بل ان هناك بعض الدراسات التي تؤكد ان الاشخاص الذين لديهم اذان بارزة او وطواطية يسمعون أكثر بقليل عن الطبيعيين.

ومن حيث الشرع لا تعتبر عملية تجميل الأذن البارزة محرم. حيث وجد ان عدد كبير جدا من المشايخ والعلماء لا يحرمونها. حيث هي تعتبر لإزالة الضرر الواقع على الشخص. ولإزالة العديد من المشاكل النفسية التي يتعرض لها، وان تكون شكل اذنيه مثل أذن الأشخاص العادية ليس أكثر.

من الضروري قبل التوجه للعملية اختيار طبيب متمكن. يمتلك خبرة كبيرة بمجال عمليات التجميل، وان يكون ماهرا ودقيقا في عمله. وايضا واجب على الشخص اتباع كافة تعليماته ونصائحه للعملية قبلها وبعدها، وتناول الأدوية الموصوفة بمواعيدها، وهذا أسلم حل لضمان نجاح العملية.

 

100%
رائغ جدا

هل تجميل الاذن حرام

  • ما رأيك بهذه المقالة؟ يرجى التقييم.
تواصل الان
1
هل تبحث عن استشارة مجانية؟
مرحبا ..
الاستشارة هنا مجانية 100% لذلك لا تتردد في الاتصال مع المستشار الطبي.