شفط الدهونعلاج السمنة

شفط الدهون وإعادة حقنها

ماهي عملية شفط الدهون وإعادة حقنها؟؟ وكيف تتم؟ وماهي مميزاتها؟ وماهي عيوبها؟؟

شفط الدهون وإعادة حقنها على الرغم من حقيقة أنه تم العثور على نظام ضخ الدهون الذاتية منذ السنوات الأولى من القرن التاسع عشر من أجل علاج وإصلاح عيوب والتضيقات في الوجه بعد الحلقات ، ولكن انتشرت عملية شفط الدهون من سنوات على نطاق واسع وسريع بحيث تحولت إلى العملية الأكثر انتشارا وشهرة بالعالم، وذلك بسبب العديد من المميزات بالإضافة إلى بساطة هذه الجراحة ونقص التعقيدات المرتبطة بها ورفاهيتها الكاملة.

شفط الدهون وإعادة حقنها

قبل أن نتناول المزيد من التسريب الذاتي للدهون ، علينا أن نعرف لماذا يطلق عليه “الذات”. هذا هو بسبب إزالته من جسم الإنسان وإعادة غرسها وتداولها في مناطق مختلفة من الجسم. لا توجد فرصة

يتغير مدى الدهون في جسم الإنسان بداية من شخض إلى أخر، حيث ان مستوى العضلات يتغير إلى نسبة الدهون، إن مستوى الدهون في جسم السيدة يزداد في جسم الإنسان بسبب الضرورات الحملية والقدرات الهرمونية الأخرى. إن المادة الدهنية الأساسية لدى الرجال هي 3٪ إلى 5٪ وفي السيدات ، 10٪ إلى 16٪ ، وبعد ذلك تتأثر الصحةالعقلية والجسدية بالفرصة التي تقولها بنفس القدر. المنافسون يتنافسون في عالم مثالي عند 6-13٪ للرجال و 14-20٪ للسيدات.

تركيز الدهون لإعادة ضخها

ومن أبرز المعالم البارزة في عملية ضخ الدهون هو إعادة توزيع نسبة الدهون إلى العضلات من وجهة نظر أنيقة ، حيث تتم إزالة الدهون وتخليصها من مناطق الجسم التي تعاني من التأثيرات السيئة لتراكم الدهون ، وبعد ذلك إعادة غرست في مناطق مختلفة تعاني من الرقة والانحطاط ، وبناء حجم المناطق التي يتم تبادلها وغرس الدهون فيه.

يتم ذلك في إحدى الجراحات بعد فصل الدهون عن الرواسب بطريقة نظيفة تمامًا وبعد ذلك يمكن إضافتها إلى بعض المواد التي توسع أساسيّة الدهون ، على سبيل المثال ، “الصفائح الدموية الغنية بالبلازما” ، وبعد ذلك يتم إدخالها في المناطق المطلوبة.

من الممكن تصور إزالة الدهون من أي منطقة في الجسم البشري ، وهذا يتوقف على فرضية الرغبة في جراحة هوية الفرد في الاستشارة مع أخصائي الجراحة التجميلية ، أكثر الأماكن شهرة: أحياء الجرأة في الشجاعة والفخذين والفخذين والفخذين والذراعين والظهر والصدر وغيرها.

 ضخ الدهون من الدهون

  • الوصول البسيط إلى الدهون الذاتية باستخدام أنابيب ضئيلة يدخل الجسم من خلال فتحات صغيرة لا تتجاوز جزءًا كبيرًا من السنتيمتر بهدف أن يتم ترتيب نقل وفرة الدهون في المناطق غير المرغوب فيها وغرسها في المناطق معبأ.
  • التكلفة رديئة مقارنة مع تكلفة الحشو المكلفة.
  • الوصول إلى أحجام توسعية من الدهون الذاتية لملء مناطق كبيرة ، على سبيل المثال ، bosoms ونهاية الخلفية.
  • الدهون الذاتية هي خلية دهنية حية مأخوذة من جسم مشابه ، لذلك لا يوجد فصل غير قابل للاختراق ويكون تواتر التهيج أقل بكثير من الحشو الفوري.
  • الدهون الذاتية هي خلية حية تعيش طوال الوقت ولا تتحلل بعد مرور بعض الوقت – بل على معدل محدد – وهي ديناميكية ، وتتطور تقديراً من حيث زيادة الوزن وتصبح أصغر من غيرها. تناول كميات أقل من الكربوهيدرات.
  • يمكن وضع الدهون المستقلّة وتجميعها وإعادة صقلها في وقت لاحق في غضون 3 أشهر من موسم شفطها.
  • الدهان هو منتهي وله سطح يشبه إلى حد كبير أنسجة الجسم العادية ، بينما لا تحتوي الحشوات على الأسطح نفسها.

السلبيات من ضخ الدهون الذاتية

في الوقت الذي تكون فيه عملية شفط الدهون الذاتية مطلوبة ، فإنها تحتاج إلى العديد من الأمور، حيث ان هذا القوام ينشأ من النسيج الشامل عندما يملأ في الدم دون عروق خاصة به ، لذلك بعض هذه الخلايا تسود فيما يتعلق بالحياة بسبب  التغذية الكافية.  وبعد شهر من التسريب الذاتي للدهون ، تحتوي الخلايا الدهنية التي عاشت على تجدد الأوعية الجديدة الخاصة بها مثل بعض الخلايا الدهنية الأخرى في الجسم.

شفط الدهون وإعادة حقنها في الثدي:

تعتبر هذه العملية جاءت لتحل العديد من المشاكل التي تتعرض لها النساء، حيث نجدهم يخافون من حشوات السائل الملحي، وحشوات السيليكون لتكبير الثدي، حيث قد يصاحبهذه الحشوات بعض الالتهابات او تتحرك من مكانها، او عدم ملائمتها للجسم، والعديد من السيدات ينزعجن من أثار الندب الجراحية اللازمة لإدخال الحشوة، لذلك نجدهم يرغبن في الحقن بالمواد المالئة الصناعية مثل الماكرولين والفاريوديرم، ولكنها مواد تعرف بتكلفتها المرتفعة، بجانب انها لا تستمر لأكثر من سنتين، ولكن حقن المواد الطبيعية لها مميزات أكثر.

مميزات تكبير الثدي بالدهون الذاتية كثير أهمها هو انها خلايا طبيعية ذاتية، فنادرا ما يتعرض الشخص للالتهاب على عكس المواد الصناعية، وتعمل على تكبير وزيادة الوزن، وتنقص مع الحمية، حيث ان الاحساس بها طبيعي جدا فهي خلايا دهنية ليست صناعية.

لا حاجة مطلقا لإجراء الشق الجراحي لحقنها، ومن الممكن إدخال هذه الدهون من خلال قطرة عادية ولا تترك أثارا ورائها.

هي عمليات رخيصة الثمن جدا في حالت مقارنتها بحشوات الثدي والمواد الصناعية، بجانب انها امنة جدا.

من الممكن ان يتحكم الطبيب بزيادة الحجم لتعبئة منطقة معينة في الثدي على حسب رغبة المريض.

من الممكن إجراء العملية على عدة جلسات، حيث يتم الحصول علىالحجم المطلوب تماما مثلها مثل بافي عمليات حقن الدهون لتكبير المؤخرة او حقن الوجه.

حقن الدهون الذاتية حول العين:

يتم استعمال حقن الدهون الذاتية منذ عدة سنوات بسيطة، حيث أصبحت حلا وعلاجا للهالاتالسوداء، وضمور منطقة حول العينين، حيث يقوم الطبيب باستخراج الدهون من الشخص نفسه من منطقة ملية بالدهون لديه، ويتم أخذها غالبا من منطقة الفخذ او البطن او الزاوية الداخلية للركبة، ويتم تحضيرها بطريقة خاصة، ثم يتم حقنها مجددا حول العينين.

تتم العملية تحت تأثير التخديرالموضعي او الكلي من المنطقة المليئة بالدهون، تتم العملية مرة واحدة فقط، حيث يقوم الطبيب بالحقن بالكمية المناسبة التي تعمل على تصحيح فقد الحجم بالمنطقة، وقد يضطر الشخص لإجراء جلسة ثانية بمرة أخري.

بعد الحقن قد يحدث بعد التورم الطبيعي لمدة من 2-5 أيام تقريبا، وقد يحدث بعض الكدمات التي تستغرق حتي 10 أيام وتزول تماما، حيث تعمل هذه الدهون على تعويض فقد الحجم حول العينين، وتحسن التصبغات الجلدية والتجاعيد وتعطي منظرا أكثر حيوية ونضارة وشبابا.

خاتمة شفط الدهون وإعادة حقنها:

تعتبر عملية شفط الدهون وأعادة حقنها من التقنيات التي ساعدة في حل العديد من المشاكل للأشخاص، وساعدة في علاج مشاكل البرة، وثبت فعاليتها في حلالتجاعيد حول الأنف وأعلي وأسفل الفم وبالجبهة وحول العينين.

وكذلك قامت بعلاج ندبات حب الشباب وندبات جروح الوجه، وعلاج لضمور دهون الخدين، وتعويضا لنحافته، ولكن قبل إجرائها يجب عمل التحاليل الطبية اللازمة، والتأكد من عن المريض لا يشتكي من اي مشاكل صحية او ارتفاع ضغط الدم او السكر أو امراض القلب.

 

الوسوم

Dr Mustafa

الدكتور مصطفى تاركان اوغلو متخصص في مجال التجميل متخرج من جامعة الاناضول في تركيا سنة 1998 يتكلم اللغة العربية والانكليزية والتركية وهو من اصول عربية حصل على الجنسية التركية في عالم 1995.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *