شفط الدهونعلاج السمنة

سلبيات شفط الدهون

سلبيات شفط الدهون وماهي عملية شفط الدهون ولماذا لها اضرار وسلبيات كثيرة ؟

سلبيات شفط الدهون العملية التي انتشرت بشكل كبير جدا في العالم ، حيث إن هذه العمليات تفقد سمعة الجسم وسمكها ، لذلك شاهدت استراتيجيات وأساليب للتخلص من الوزن الزائد تقدمًا استثنائيًا في الآونة الأخيرة ؛ فقد خلقت مهام غير معتادة لمساعدة الأفراد ذوي الأوزان الساحقة على التخلص منها ، وممارسة الرياضة وممارسة التمارين الرياضية في فقدان هذه الدهون المتراكمة ، والانتقال المستمر للشفط المفرط للوزن ، وركود المعدة ، وغيرها.

عمليات شفط الدهون:

شفط الدهون هو الطريق نحو إزالة الدهون عن منطقة الجسم التي لا تتفاعل مع نظام الأكل، وممارسة الرياضة في التخلص من الدهون واستهلاكها، يقوم هذا الإجراء بتشكيل الجسم وإعادة تأسيس الإطار العادي الخاص به.

بدايات هذا النوع من الجراحة التصالحية في الدول المجمعة في منتصف الثمانينات ؛ تم استخدامه لأغراض تصحيحية لتشكيل وإعادة تشكيل الجسم.

موقع حياة | HAEAT.com | هو موقع طبي متخصص يقدم معلومات عن عمليات التجميل و زراعة الشعر و علاج السمنة و تجميل الاسنان والوقاية والعلاج من الامراض .

أضرار و سلبيات شفط الدهون:

يتقلص الضرر الناجم عن إجراء شفط الدهون للاستخدام المتاح بسبب ما يتماشى مع إجراء التصريف، عدم انتظام وتماثل الجسم نتيجة للتمييز في قياس الدهون في كل جانب، وجود قطع المذيبات الدهنية بسبب تجميع شفط الدهون في جانب واحد أكثر من الآخر مما أدى إلى تضخم جلد الإنسان. تصبغ في الجلد ، وذلك بسبب جمع مقياس الصفائح الدموية الحمراء في طبقة الجلد ، مما يحفز ترتيب تظليل الجلد.

سلبيات شفط الدهون
سلبيات شفط الدهون

قرب كميات السوائل بعد النشاط تحت طبقة الجلد في ضوء طرد الدهون والتلاشي من هذه اللغة. التسبب في سماكة الأنسجة. السبب في سمك الأنسجة هو بسبب الضرر الذي يلحق بالجلد والنتائج السلبية على حافة الإجراء ،

و من ضمن أهم سلبيات شفط الدهون :

  • غياب المرونة في الجلد. اختفاء لمعان الجلد.
  •  البثور اليومية ، بسبب تورم وتورم الندوب تحت طبقة الجلد ، ويمكن تخفيفه من خلال العذاب بطرد هذه الندوب. هذا بسبب المبالغ الضخمة التي يتم إزالتها من طبقات الجلد ، وعلاج هذا الزيادة دون أي شخص آخر من الدهون.
  • قشرة الرأس: فقدان الإحساس في المنطقة التي تعاني من شفط الدهون والامتلاء القصير ، وقد يكون سببها توتر العصب عرضًا. التهاب الوريد الخثاري: يؤثر هذا الإزعاج على مناطق الركبة والفخذ إذا حدث شفط دهون.
  • وكذلك مشكلة تخثر الدم يسبب تفاقم وريدي.
  • الجرح: يرتبط هذا النوع من التشابك بالأدوية المهدئة ومضادات الميكروبات ، بما في ذلك دواء الصداع.
  • القطع الداخلي: هذا غير شائع ، ويحدث المرض عندما يكون أنبوب الشحوم جزءا لا يتجزأ من أحد الأعضاء الداخلية للجسم البشري ، وقد يكون خطرا على المريض.
  • الوذمة الشافية ، التي تجمع وتجمع السوائل في الرئتين بعد ضخ السوائل في جسم الإنسان. بعض مشاكل القلب أو الكلى. جودة ليدوكائين السامة. القدرة على التأثير على عدد قليل من المدل.

التسمم بالليدوكايين:

  • حيث يعتبر أحد وأكثر سلبيات عمليات شفط الدهون، هو التعرض للتسمم بمادة الليدوكايين، حيث يلجأ الأطباء لأستعمال هذه المادة على انها مخدر موضعي فعال، ويتم ضخها مع المحلول الملحي بأسفل الجلد، في المنطقة المراد إزالة الدهون منها.
  • قد يحدث أن تكون جرعة الليدوكايين أكبر من النسبة المفترضة، وهذا يترك أثر سلبي على حياة الشخص، ويبدأ هذا الضرر غالبا بالدوار، ثم انتفاض الجسم، والعجز عن النطق، وطنين الأذن، في حالة عدم الإسعاف الفوري والسريع للمريض، قد تتفاقم المشكلة، وتتسبب في توقف عضلة القلب، وقد يحدث وفاة.
  • وفي حالات أخري قد يتفاعل الليدوكايين مع الأدوية العلاجية الأخري، ويوقف تأثيرها وهذا ينتج أضرار صحية على جسم الشخص، ولذلك من الضروري معرفة حالة الشخص المرضية، وكل الأمراض والأدوية التي يتناولها.

الإنصمام الرئوي:

وهو أحد مخاطر وسلبيات شفط الدهون، وتنتج هذه الحالة عن تسرب الدهون أثناء الجراحة للأوعية الدموية، وتسري حركة دوران الدم وصولا للشريان الرئوي، وتتسبب في إنسداده.

وقد تحدث حالة الانسداد او الانصمام الرئوي نتيجة تخثر او تجلط الدماء، ولكنها تعتبر نتيجة طبيعية لانعدام الحركة، في أثناء وبعد اتمام العملية، وقد تنتقل من الساق للرئتين وتسد شريانها.

التموجات والأمراض الجلدية:

من سلبيات شفط الدهون هو ظهور تموجات غير منتظمة، تكون على شكل نتوءات في محيط المنطقة التي سحبت منها الدهون، وهذا الأمر يجعل العديد ممن أجروا العملية معرضون للإحباط الشديد.

هذا يكون الإعتقاد الشائع هو إخفاء التموجات والنتوءات الجسدية التي كانوا يعانون منها قبل العملية، ولكن العملية قد تزيد هذه التموجات، ويظهر السيلوليت، وهي النتوءات الدقيقة التي تشبه رأس الدبوس، وتزداد وضوح وانتشار على جلد المنطقة المجري عليها العملية.

العملية من أكثر سلبياتها انها تهدد سلامة الجلد، حيث يصبح الجلد ميتا، وهذا يتسبب في تبدل درجات لونه مع مرور الوقت، ويصبح أكثر قابلية للأصابة بالعدوي المكروبية او الجرثومية.

سلبيات شفط الدهون بالليزر:

تعتبر عمليات شفط الدهون تتم الأن غالبا بالليزر، وتعتبر هذه العملية أكثر فاعلية وتحقق نتائج أفضل بكثير، ولكن في حالة الخطأ بها يوجد العديد من المضاعفات والأضرار المحتملة، ومن أبرز هذه السلبيات:

  1. الحروق من أكثر المخاطر الشائعة التي قد تحدث، حيث ان التقنية المستخدمة المعتمدة على تسليط الأشعة على مواضع تراكم الدهون بالجسم، قد ينتج من خلالها إصابة البشره ببعض الحروق الخفيفة، التي تنتج أثارا واضحة، او يحدث من خلالها تغير في لون البشرة.
  2. فقدان للسوائل في الجسم، وتزيد العملية من احتمال تعرض المريض لحالة جفاف، ولكن من الممكن تفادي هذا الخطر، باتباع نظام غذائي تحت إشراف متخصص، ليتم تعويض الجسم مما فقده من السوائل.
  3. أثار جانبية شكلية حيث قد يحدث بعض الكدمات والتورمات او تصبغ في لون الجلد، وهذه من الأثار الجانبية الطبيعية، ومن الممكن ان تزول من نفسها تماما بمرور الوقت، ولكن تختلف مدتها باختلاف نوع البشرة.

خاتمة سلبيات شفط الدهون:

عمليات شفط الدهون أصبحت حل مثالي للكثير، حيث ان بإجرائها تغنيهم عن اتباع نظام غذائي بهدف التخسيس، وممارسة التمارين الرياضية الشاقة، العملية أصبحت في منتهي السهولة، وتمم في بضع ساعات فقط، ويقوم الجراح بإزالة الرواسب الدهنية المتراكمة.

ولكن من الأفضل عدم اللجوء لها مباشرة، حيث ينصح العديد من الأطباء بعدم التعرض لعمليات شفط الدهون، إلا في حالة استنفاذ كل الطرق الأخري لحل مشكلة السمنة، فهي عملية جراحية بسيطة، ولكنها لا تخلو من المضاعفات التي قد تؤثر سلبا علي حياة الأشخاص، وقد تؤدي بهم للوفاة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *