علاج الشعر

تقنية زراعة الشعر أقلام تشوي

تقنية زراعة الشعر أقلام تشوي حيث تتميز هذه التقنية بالعديد من المميزات عن غيرها، هناك تطورات كثيرة حدثت بمجال زراعة الشعر وظهرت العديد من التقنيات، وتم الوصول الأن لأحدث هذه التقنيات وهي تقنية أقلام تشوي.

تقنية أقلام تشوي لزراعة الشعر:

هذه التقنية من أكثر التقنيات لزراعة الشعر تطورا، حيث أنها طريقة متطورة فكرة عمليها تعتمد على إبرة خاصة كالقلم، يكون بنهايتها إبرة مجوفة بقطر لا يقل سمكه عن 1مم، يقوم الطبيب المتخصص باستخدامه لحصد البصيلات من المنطقة المانحة لبصيلات الشعر، وبعدها يقوم مباشرة بزراعتها مرة أخري بالمنطقة المصابة بالصلع وتساقط الشعر، حيث تتم هذه التقنية بحصد البصيلات وزراعتها مباشرة.

لا يحتاج الطبيب بتقنية أقلام تشوي لشق القنوات بالمناطق المستهدفة لاستقبال البصيلات، وهذا يقلل من نسبة تعرض هذه البصيلات للتلف، ويوفر الوقت علي الطبيب والمريض، وأيضا يقلل من الجروح والألم الذي يتعرض له المريض، الذي ينتج من شق القنوات وغرس البصيلات بها، وتتم العملية كاملة بمرحلة واحدة فقط وتكون بسرعة تحت تأثير التخدير الموضعي.

هذه الطريق تمكن المريض من عدم حلق رأسه قبل عملية الزراعة، وهذا ما يجعل نسبة إقبال السيدات عليها كثيرا، حيث ان هناك العديد من السيدات يرفضن عملية زراعة الشعر بسبب حلاقة الرأس.

خطوات اجراء عملية زراعة الشعر باستخدام قلم تشوي:

هذه العملية تتم تحت تأثير التخدير الموضعي، حيث لا يشعر المريض بأي ألم مطلقا قبل اجراء العملية، وهي بالغالب تستغرق وقت أقل من التقنيات الأخرى، فقد تستغرق العملية من ساعة واحدة لثلاث ساعات فقط، وهي تكون على حسب حالة كل مريض من غيره، وكذلك مساحة المنطقة المستهدفة للزراعة.

بعد اجراء العملية لا يتطلب من المريض البقاء كثيرا بالمستشفى، حيث باستطاعة المريض ترك المستشفى بعد انتهاء العملية مباشرة، يقوم الطبيب بتحديد المناطق المراد زراعتها التي تعاني من تساقط الشعر، ويحد خط الشعر بوضوح، ثم يقوم برسم نقاط واضحة لغرس البصيلات، وبعد ذلك يقوم بحصد هذه البصيلات وزرعها واحدة بعد الأخرى.

يتم تحديد عدد البصيلات التي تتم زراعتها على حسب حالة المريض، وعلى حسب حالة المنطقة المانحة للبصيلات، ومدي قدرتها على توفير عدد معين من البصيلات دون الحاق ضرر او أذى بها.

الفرق بين تقنية أقلام تشوي والتقنيات الأخرى:

عملية زراعة الشعر تتم بالعديد من الطرق والتقنيات، منها ما هو حديث ومتطور ومنها ما هو قديم بعض الشيء، فهناك تقنية الشريحة التي تعتبر بعيدة جدا عن تقنية أقلام تشوي، حيث تعتمد على اقتطاع شريحة افقية رفيعة من المنطقة المانحة للشعر، والقيام بفرز البصيلات بها ومن ثم تقطيعها قطع صغيرة جدا تحت المجهر، وتجهيز قنوات خاصة لاستقبال هذه البصيلات، ثم غرس الشعر المزروع بها، هذه التقنية في الغالب تترك بعض الندوب والأثار على فروة الرأس.

حيث تعتبر تقنية الشريحة من التقنيات القديمة نوعا ما، ولكن بمقارنتها بتقنية أقلام تشوي التي لا ينتج عنها اية ندوب او ترك علامات بعد العملية، وأيضا لا تحتاج لفترة نقاهة بعد اجراء العملية.

وهناك تقنية الإقتطاف التي تتم بحصد بصيلات الشعر من المنطقة المانحة وتجهيزها، ثم شق القنوات الحاضنة لهذه البصيلات بشكل كامل، وغرس البصيلات بها، هذه التقنية تعتبر فكرتها قريبة جدا لتقنية أقلام تشوي، ولكنها تتم على عدة مراحل وبالتالي تحتاج لوقت أطول من تقنية أقلام تشوي، ويكون نسبة تعرض البصيلات المحصودة بها للتلف أكبر، ولكن بتقنية أقلام تشوي يتم زراعة البصيلة بمجرد نزعها، وهذا يزيدها قوة وتماسكا وقدرة للمريض على التعافي سريعا.

 

الوسوم

موقع حياة HAEAT.com

موقع حياة المتخصص في تقديم معلومات عن العمليات الجراحية التجميلية و الطبية باللغة العربية و يقدم ايضا نصائح لجميع المرضى الذين يريدون إجراء عمليات تجميلية جراحية و غير جراحية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *