علاج الشعر

تساقط الشعر المزروع بعد العملية

تساقط الشعر المزروع بعد العملية بالغالب هو تساقط طبيعي، وهذا عندما يتم التساقط بعد حوالي أسبوع من اجراء العملية، ولكن قد يكون تساقط الشعر بسبب خطأ بعملية زراعة الشعر سببه الإهمال وعدم الخبرة من الطبيب.

التساقط الطبيعي للشعر المزروع بعد عملية زراعة الشعر:

يحدث تساقط للشعر المزروع بعد عملية الزراعة، غالبا في الأسابيع الأولي بعد العملية وهذا التساقط هو أمر طبيعي، ويحدث لجميع من أجروا عمليات زراعة الشعر، يبدأ الشعر الجديد بالظهور والنمو في فترة تصل إلى ما بين 3_6 أشهر بعد العملية، ويقوم بتغطية كافة المساحة التي تمت زراعتها.

يكون نمو الشعر في أول أشهر بعد العملية بمعدل نصف إنش كل أربع أسابيع، ولكي يري المريض نتائج العملية كاملة يجب عليه الانتظار مالا يقل عن سنة بعد إجراء عملية زراعة الشعر، ويستمر الشعر المزروع بعد ذلك في النمو مدي الحياة وهذا دليل كافي علي نجاح عملية زراعة الشعر.

هناك اعتقاد خاطئ من بعض الناس انه سوف يتساقط الشعر المزروع بعد مرور عدة سنوات على العملية، ولكن هذه الاعتقاد خالي من الصحة تماما، وهذا ما يجعل بعض الناس يعزفون عن اجراء عملية زراعة الشعر.

تساقط للشعر المزروع بسبب أخطاء بعملية الزراعة:

عملية زراعة الشعر تقف بشكل أساسي علي الطبيب، حيث انه تحتاج لطبيب متخصص بمجال زراعة الشعر، وأن يكون لديه كفاءة عالية ومهارة لإجراء العملية، وعلى ذلك يقوم بتحديد طبقات فروة الرأس للمريض بدقة خاصة، وخصوصا بمرحلة فتح القنوات، وان يقوم بتحديد أبعاد القناة بمهارة عالية، ويستطيع اجراء عملية زراعة البصيلات بشكل دقيق، على ذلك فأن أي خطأ بحساب هذه القنوات يعتبر سبب أساسي لتساقط الشعر المزروع بعد العملية.

وهناك أخطاء قد تتولد من اهمال المريض للعملية بعد اجراءها، من الممكن تلخيص أهم الأخطاء التي يقع بها المريض بعد العملية قد تؤدي لفشلها، أهم هذه الأخطاء هي غسل الشعر مباشرة بعد عملية الزراعة، وتعريض فروة الرأس لأشعة الشمس المباشرة بعد العملية وفي أول أسابيع للمريض، وكذلك حك فروة الرأس بشكل قوي وعنيف واستخدام الحرارة في مجفف الشعر في الأسبوع الأول بعد العملية، واستخدام الكيماويات بالأسابيع الأولي بعد العملية.

وعلى ذلك فمن الواجب ان يقوم المريض باتباع كافة تعليمات الطبيب بكل دقة، لكيلا يكون هو السبب في فشل عملية زراعة الشعر.

المنطقة المانحة للبصيلات التي تمت زراعتها سيقل الشعر بها بعد عملية الزراعة، وسيختلف شكلها قليلا عما كانت عليه قبل العملية، حيث سيتم تغطية المنطقة المصابة بالصلع بالشعر المأخوذ من المنطقة المانحة، وكلما كانت المنطقة المانحة بصحة جيدة وكثافة الشعر بها كبيرة، يحصل المريض على تغطية مناسبة للمناطق المصابة بالصلع لديه.

مناطق لا يتم بها تساقط للشعر:

هناك بعض المناطق التي عادة ما تعاني من الصلع كمقدمة الرأس، ولكن المنطقة الخلفية للرأس وكذلك الجانبين من الرأس لا يتأثرون عادة بتساقط الشعر، وعلى هذا لا يتأثرون بالصلع غالبا، ويظل الشعر بهذه المناطق كما هو بفترة الشباب دائما، ولا يتأثر بمرور السن ولا الشيخوخة، وهذا بسبب قوة جذور الشعر المغطى لهذه المنطقة.

وهذا هو السبب الذي يجعل الأطباء يجعلون هذه المناطق هي مناطق مانحة للبصيلات، وبعد أخذ بصيلات الشعر من هذه المنطقة تثبت بمكانها الجديد، ويبدأ بعدها الشعر المزروع بالنمو طبيعيا وبشكل تدريجي من دون حدوث تساقط له، ويدخل الشعر بدورته الطبيعية، ولا يعود المريض لحالات الصلع التي مر بها من قبل، ولا يشتكي من مشكلة تساقط الشعر بعد ذلك.

 

الوسوم

موقع حياة HAEAT.com

موقع حياة المتخصص في تقديم معلومات عن العمليات الجراحية التجميلية و الطبية باللغة العربية و يقدم ايضا نصائح لجميع المرضى الذين يريدون إجراء عمليات تجميلية جراحية و غير جراحية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *