تجميل الاذنعمليات التجميل

تجميل الاذن الخفاشية

تجميل الاذن الخفاشية وأهم اسباب تشوهات الأذن وماهي خطوات إجراء العملية

تجميل الاذن الخفاشية هي من أهم عمليات التجميل التي تعمل علي تجميل الأذن، ويلجأ العديد ممن يواجهون مشاكل في أذانهم بسبب كبرها عن حجمها المألوف، لإجراء عمليات لتجميل الأذن، حيث انهم يتعرضون للعديد من المشاكل والاستهزاء بسبب شكل أذانهم الكبيرة، التي تعتبر غير ملائما لشكل الوجه، خصوصا في حالة الوجه الصغير.

عمليات تجميل الاذن الخفاشية:

تجميل الاذن الخفاشية قد يمتلك بعض الأشخاص أذن لها شكل غير تقليدي او طبيعي، وقد يكون بها بعض التشوهات والعيوب الخلقية، فهذه العمليات جاءت لحل العديد من المشاكل التي تواجههم، وتعتبر أكثر العمليات التجميلية انتشارا بين الكبار وصغار السن، فهذه العمليات مثل تجميل الاذن الخفاشية تصلح للأطفال، ومن الممكن إجراءها من عمر 4 سنوات تقريبا، فمن هذا العمر يكون تم اكتمال نمو الأذن للجميع، والعملية تمكنهم من تجنب الاستهزاء بهم، وتزيد من ثقتهم بأنفسهم، وهذا يسمح لهم بانخراطهم في المجتمع بكل سهولة ودون الخوف من أحد.

أسباب أجراء عمليات تجميل الأذن الخفاشية:

تجميل الاذن الخفاشية تهدف لتصحيح الأذن، وإعادة بنائها من جديد وهناك بعض الأسباب التي تجعل الشخص يلجأ لإجراء عملية تجميلية في أذنه من أهم هذه الأسباب: امتلاك أذن كبيرة، وامتلاك أذن بارزة حيث يزداد بروزها وميلها للخارج وهي ما تعرف بالأذن الوطواطية او خفاشيه، وهناك حالات الأذن المطوية التي ينطوي الطرف العلوي والسفلي للداخل فتصبح أشبه بالكوب، وحالات الأذن القوقعية، وحالة عدم تساوي الطرف الخارجي للصيوان ومشكلة عدم وجود منخفض بين الأذن والراس بمؤخرة الأذن، وكذلك الأذن غير مكتملة و الصغيرة جدا، وفي حالات وجود شقوق وتجاعيد بصيوان الأذن، وبحالة وجود زيادات  جلدية بغضروف او بدونه أمام الأذن.

أسباب تشوهات الأذن:

تشوهات الأذن قد يكون لها العديد من الأسباب التي تؤدي لها من أهم هذه الأسباب هي: وجود عوامل وراثية بحيث ان يكون الأم والأب او الجدود لهم أذن بارزة او لها شكل غير تقليدي، وقد يكون عيبا خلقيا كعدم تساوي الأذنين، وعدم اكتمال النمو لهما.

موقع حياة | HAEAT.com | هو موقع طبي متخصص يقدم معلومات عن عمليات التجميل و زراعة الشعر و علاج السمنة و تجميل الاسنان والوقاية والعلاج من الامراض .

خطوات عملية تجميل الأذن:

  • تجميل الاذن الخفاشية تستغرق ما بين السعة والنصف للساعتين، وتختلف مدتها على حسب حالة الأذن، ويبدأ الطبيب أولا بالتخدير حيث انه قد يكون تخدير موضعي او تخدير كلي عام ويتم التخدير على حسب حالة المريض، في حالة الكبار يمكن إعطاء الحالة مخدر موضعي فقط مع مهدئ لهم، ويكون المريض مستيقظا طوال العملية، ولكن في حالة استرخاء، ولكن في حالة الأطفال يجب اعطائهم تخدير كلي او تخدير عام، لضمان عدم حركة الطفل أثناء العملية.
  • بعد ذلك يقوم الطبيب بإحداث شق خلف الاذن بحيث يتم الكشف عن الغضاريف، ثم يقوم الطبيب بنحت الغضروف وثنيه في اتجاه الراس الي الخلف وفي بعض الاحيان يتم ازالة جزء كامل من الغضروف حتى نحصل على الشكل المراد.
  • ويتم ازالة الجلد الزائد ان وجد في بعض الحالات ليتم الحفاظ على النتائج المرغوبة كاملة، يتم عمل تدعيم او تثبيت للغضروف على الشكل المراد باستخدام خيوط غير قابلة للذوبان مع مرور الوقت.
  • بعدها يقوم الطبيب بعمل غرز بواسطة الخيوط الجراحية القابلة للذوبان بمرور الوقت او يتم ازالتها بعد بضعة أيام من اجراء عملية تجميل الاذن الخفاشية ، وفي عملية تجميل الاذن الخفاشية لا تظهر الغرز او الندوب لأنها تتم بالجزء الخلفي من الأذن، وبمرور الوقت تختفي العلامات تماما.
  • بعد إجراء عملية تجميل الاذن الخفاشية قد يشعر المريض في الأيام الخمس الأولي بصداع، وهذا يكون نتيجة للضمادة، ويوجد الم بسيط وقد يحدث تورم بالوجه، ولكن كل هذه الأثار تزول تماما ببعض المسكنات والمضادات الحيوية.

أضرار وسلبيات تجميل الاذن الخفاشية:

  • مثل باقي العمليات الجراحية الأخري، لا تعد خطيرة لحد كبير على حياة الشخص، ولكنها بالنهاية لها بعض الأضرار والسلبيات، وأقلها هو وجود بعض الألم بعد العملية، وفي بعض حالات الأشخاص الذين تعرضوا للتخدير الكلي، يكون هناك مضاعفات للتخدير الكلي ساعات بعد إجراء العملية لا أكثر.
  • من بعض أضرارها هو حدوث العدوي للجرح، التي قد تحدث بسبب الطبيب او الأدوات او جو غرفة العمليات أثناء تنفيذها وإهمال المريض، ومن الضروري تنظيف الجرح، وتغطيته في الحال، حتي لا تتزايد وتتضاعف العدوي، قد يحدث بعض الورم الدموي في مكان الجرح، الأمر الذي يطتلب عملية جديدة لإزالته.
  • قد يحدث ضرر أثناء العملية وهو أن تظهر الأذنان بشكل غير متساو أو يتم علاج إحدي الأذنين او كلتيهما بإزالة جزء أكثر من اللازم من الغضروف والجلد، وقد يزال جزء أقل وتصبح النتائج مخيبة للأمال، ولا يختفي بروز الأذن، ويضطر الشخض لإجراء العملية من جديد.
  • يجب اختيار طبيب متميزا، حيث قد يقوم الطبيب غير متمكن بالمريض لندوب ظاهرة لا تختفي، وقد تظل أثارها موجودة مع المريض على مر السنين، ولكن في الحالات العادية لا تشكل الندوب صعوبة، فهي تكون صغيرة جدا خلف الأذن، وتختفي مع طيات الأذن بمرور الوقت.

تكلفة عمليات تجميل الاذن الخفاشية:

  • العملية تختلف تكلفتها على حسب حالة المريض، وعلى حسب الطبيب الذي يقوم بإجراء العملية، وعلى حسب البلد التي ستخضع فيها للعملية، وتتراوح تكلفة العملية في أكثر الأحوال لما بين الألف دولار، وقد تصل في بعض الحالات لحوالي عشرة ألاف دولار، وفي الولايات المتحدة الأمريكية، فتكون التكلفة للجراحة لما بين 500_4000 دولار.
  • وتتم العملية في المملكة العربية السعودية بتكلفة لما بين 10000_15000 ريال سعودي، ومتوسط تكلفة العملية عالميا يكون ما بين الألف والألفي دولار أمريكي.
  • عملية تجميل الاذن الخفاشية يتم إجراءها في العديد من الدول العربية مثل قطر ومصر والأردن، وتتراوح تكلفتها ما بين 1200_1800 دولار أمريكي.

من أفضل الأماكن التي تتم بها العملية، وعلى يد أطباء أكفاء ومعتمدين وبأسعار مريحة ستجد العديد من المراكز التجميلية في الهند، وأيضا ألمانيا من الدول المعروفة بمهارة أطبائها وكفاءة مستشفياتها، حيث توجد بها العديد من المستشفيات المعروفة بالكفاءة، وأن بها كل التخصصات والمجالات الطبية والتجميلية.

خاتمة تجميل الاذن الخفاشية:

هذه العمليات ليست بالضرورة إجرائها، ونجد العديد من الأشخاص يعيشون بها طبيعيا وليس لديهم مشاكل، ولكن إذا كانت حاجة الشخص النفسية مدمرة بسببها، وفي حالة بروز الأذن أكبر وأكثر من اللازم، لدرجة أنها تخرج عن الحدود الطبيعية، وفي حالة الأطفال الذي يجب وضع رغبة الطفل في أعلي الأولويات، يجب ان تتم العملية حفاظا على الصحة النفسية للأشخاص، ولتزيد ثقة الشخص بنفسه ويستعيدها من جديد.

أفضل سن لهذه العملية هو ما بعد الخمس سنوات، بعد أن يفهم الطفل ويبدأ يتأثر بكلام من حوله عن مظهره وشكل أذنيه، ولكن في بعض الحالت نجد ان الأطفال لديهم رهبة شديدة من الأطباء ودخول العمليات الجراحية، وهنا يجب الإنتظار حتي يكبر قليلا، ويتخلص من خوفه الطفولي، ويتغلب على قلقه، ويطلب بنفسه إجراء عملية تجميل الاذن الخفاشية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *