حياة | Haeat
مدونة طبية

الفرق بين زراعة الشعر بتقنية FUE وتقنية البيركوتان

44

الفرق بين زراعة الشعر بتقنية FUE وتقنية البيركوتان PERKUTAN حيث يظن العديد ان تقنية البيركوتان هي تقنية مستقلة بنفسها، ولكنها غير ذلك تماما فتقنية البيركوتان ماهي إلا تقنية متطورة وتابعه لتقنية الإقتطاف الحديثة FUE.

ولكن بين التقنيتين اختلاف بسيط يكمن في نزع البصيلات من فروة الرأس المريض يتم في تقنية البيركوتان بدون أحداث شقوق بها، حيث تتم هذه الشقوق في تقنية البيركوتان باستخدام ابر مخصصة لهذا.

الفرق بين زراعة الشعر بتقنية FUE وتقنية البيركوتان Perkutan


هناك اختلاف في تكاليف تقنية البيركوتان Perkutan عن تقنية الإقتطاف FUE، حيث ان تقنية البيركوتان تحتاج لتركيز أكبر وأكثر دقة من الإقتطاف العادي، لذلك يجب ان يجريها طبيب متخصص ذو خبرة كبيرة وكفاءه عالية في مجال عمليات زراعة الشعر.

تتم عملية البيركوتان غالبا في وقت أسرع فهي تستغرق زمنا أقصر بكثير من العمليات بالتقنيات العادية الأخرى، ومن أهم ما يميزها عن تقنية الإقتطاف هي فترة النقاهة لديها صغيرة جدا فيستطيع المريض استعادة نشاطه وحياته الطبيعية بشكل سريع، وذلك لعدم وجود ندبات او شقوق او جروح في رأسه.

تختلف تقنية البيركوتان عن تقنية الاقتطاف في مرحلة واحدة وهي مرحلة فتح المسامات حيث يتم أستخدام الأبر المعروفة بالإبر الوريدية ،  والتي لا تحدث أي نزف داخل ولا تلحق أي ضرر بالخلايا و الأنسجة تحت البشرة و الهدف من هذه التقنية عدم ألحاق أي ضرر للشعر القديم الموجود عند المريض.

[box type=”success” align=”aligncenter” class=”” width=””]موقع حياة | HAEAT.com | هو موقع طبي متخصص يقدم معلومات ذات قيمة حقيقية عن عمليات التجميل و زراعة الشعر و عمليات شفط الدهون وعمليات الشد و عمليات تكميم المعدة و تجميل الاسنان و تجميل الأنف و تجميل الأذن و تجميل الجسم و تجميل الوجه و تجميل الثدي و تجميل العيون والوقاية والعلاج من الامراض . [/box]

 تقنية البيركوتان:


هي من أحدث التقنيات لزراعة الشعر في العالم وتكمن فكرتها في فتح قنوات للشعر بالمنطقة المصابة بالصلع، ومن بعدها القيام بزراعة البصيلات في نفس اتجاه الشعر الطبيعي للمريض بواسطة جهاز يسمي البيركوتان، يتميز هذا الجهاز بحمله لإبرة دائرية مخصصة لزراعة الشعر تستطيع من خلالها تجنب الشقوق بأماكن زراعة البصيلات.

تقنية البيركوتان تعتبر من أكثر التقنيات تطورا بمجال عمليات زراعة الشعر، حيث يتم إجرائها بدون الحاجة لحلاقة الشعر، فهي تتم بالتخدير الموضعي فقط، ووقت العملية قصير، وكذلك فترة نقاهة العملية في أيام قليلة معدودة، كل هذه المميزات دات لإنتشار التقنية، وقل القلق والتوتر الذي يصاب البعض عند اللجوء للعمليات.

تبدأ العملية بأن يقوم الطبيب بتخدير رأس الشخص بمخدر موضعي ويبدأ في استخدام جهاز البيركوتان لإقتطاف البصيلات وزراعتها في المناطق المتضررة التي حددها الطبيب من قبل، لا تتطلب زراعة الشعر بتقنية البيركوتان أكثر من ساعتين لإتمام زراعة الشعر، ثم بعدها يستطيع الشخص مغادرة المشفى والمتابعة مع الطبيب في المواعيد التي يحددها الطبيب، ولكن يجب التعامل برفق مع الشعر المزروع والعناية به للحصول على أفضل نتائج من زراعة الشعر بتقنية البيركوتان.

مميزات تقنية البيركوتان:


هذه التقنية متطورة جدا ولها العديد من المميزات فقد أثبت نجاحها في السنوات الأخيرة ومن ضمن هذه المميزات:

  • لا يحدث للمريض نزيف بعد العملية مطلقا.
  • فترة النقاهة للعملية قليلا فلا يحتاج المريض لوقت طويل ليتعافى منها.
  • الإحمرار الناتج بعد العملية يعتبر اقل بكثير إذا تمت مقارنته بالتقنيات الأخرى.
  • هذه التقنية تمكن الطبيب من زراعة الشعر بدرجة معينه ليتحكم في تحديد اتجاه خروج الشعر وأيضا درجة نموه.
  • زراعة عدد كبير من بصيلات الشعر داخل المنطقة المصابة بالصلع، فيتمكن الطبيب من زراعة أكثر من 45 بصيلة في كل سنتيمتر مربع.
  • يستطيع الطبيب من نقل عدد خلابا أكثر وبوقت أقل.
  • تعطي هذه التقنية مظهرا طبيعيا للمريض حين ينمو الشعر المزروع لا يتم تفرقته عن الشعر الطبيعي.

تتوقف نجاح عملية زراعة الشعر بتقنية البيركوتان على عدة أسباب هامة من بينها مدي جودة وقوة المنطقة المانحة لبصيلات الشعر، وحجم ومساحة المنطقة المراد زراعتها المصابة بتساقط الشعر، ماهي طبيعة وكثافة الشعر، حالة البصيلات المنزوعة.

تقنية البيركوتان ليست جهاز كما يعتقد البعض، ولكنها أداة بسيطة صغيرة طورها الأطباء، عن باقي أدوات فتح الثقوب، وهي تتطلب جهد كبير جدا، في حالة مقارنتها مع باقي تقنيات زراعة الشعر، ومهارة اكبر من الطبيب، وذلك بسبب إمكانية زيادة عدد الثقوب.

تعليمات يجب إجرائها قبل التوجه لزراعة الشعر بتقنية البيركوتان:


هناك العديد من الخطوات والتعليمات الهامة التي يجب على الشخص القيام بها، لضمان الحصول على أفضل نتائج لعملية زراعة الشعر بتقنية البيركوتان.

تبدأ هذه الخطوات بضرورة إختيار طبيب مناسب يمتلك الخبرة الكبيرة والكافية في عمليات زراعة الشعر، مع مراعاة إختيار المركز الطبي المناسب، والتأكد من إمتلاكه للأجهزة الطبية الحديثة المتطورة.

يجب الاهتمام بإخبار الطبيب بكل التفاصيل الخاصة بالحالة الصحية للشخص و كافه الأمراض التي يعاني منها الشخص وكذلك إخباره بأي أدوية يتناولها الشخص بشكل يومي.

ويطلب الطبيب من المريض عمل عدة فحوصات تحاليل للإطمئنان على صحة المريض وللتأكد من عدم وجود أي أمراض معدية، كما يجب أن تكون الكلى والقلب يعملوا بشكل جيد.

ومن أهم النصائح التي يعطيها الطبيب للشخص هو التوقف عن التدخين بفترة كافية قبل زراعة الشعر بتقنية البيركوتان بشهر تقريبا، ﻷن التدخين يتسبب في فشل عملية زراعة الشعر، كذلك المشروبات الكحولية يجب التوقف عن تناولها.

عملية زراعة الشعر بتقنية FUE:


تتم زراعة الشعر بتقنية الإقتطاف عن طريق حصد بصيلات الشعر من مؤخرة الرأس وتمتلك هذه البصيلات نفس خصائص الشعر وتتم بصورة يدوية او روبوتات لحصاد الشعر وتستغرق هذه الخطوة غالبا 3 ساعات بعدها يعطي للمريض فترة راحة قصيرة.

يقوم الطبيب بعدها بفتح قنوات بفروة رأس المريض ويتم تجهيزها لزراعة البصيلات بها تحت تأثير التخدير الموضعي لفروة الرأس، وتعتبر تلك هي أكبر خطوة في تقنية الإقتطاف حيث قد تصل مدتها ل5 ساعات.

وتأتي بالنهاية مرحلة غرس البصيلات حيث يتم بها زراعة البصيلات المنزوعة من المنطقة المانحة للبصيلات وتوزيعها بعناية فائقة لتغطي كل المساحة في المنطقة المصابة بالصلع وتعطي النتائج المطلوبة، وقد تستغرق هذه المرحلة حوالي 3 ساعات.

بعد عملية زراعة الشعر بتقنية الإقتطاف قد يعاني المريض من بعض الألم والشعور البسيط بالحكة بفروة الرأس، ولكن غالبا ما تزول هذه الأضرار بتناول المسكنات ومضادات التحسس.

ينبغي على المريض متابعة كل نصائح الطبيب من عدم حك فروة الرأس بعد العملية وتجنب استخدام مستحضرات التجميل وكذلك تجنب مستحضرات غسيل الشعر القوية، فمخاطر هذه التقنية بسيطة ومحدودة جدا وسرعان ما تزول، ولكن يتبقى فقط نتائجها الهائلة والمرضية للجميع.

قبل إجراء عملية زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف:


عند بعض الأطباء يقومون بإختبار بسيط قبل العملية، وذلك لضمان ومعرفة مدى سهولة استخراج البصيلة من فروة رأس المريض، وذلك لتحديد معدل تلف بصيلات الشعر، حيث تختلف إستجابة الأشخاص عند إقتطاف البصيلة، وفي حالة زيادة معدل التلف، نجد أنه تقل كثافة الشعر الجديد.

وهذه الاختبار يتم من خلال اقتطاف 100 بصيلة من المريض، ثم يفحص الجراح البصيلات الكاملة وغير الكاملة، فإن كان اقتطاف البصيلات سهلاً ومعدل التلف فيها صغير سوف يستكمل الجراح زراعة الشعر بالاقتطاف، وإن لم يكن الاقتطاف سهلاً ومعدل التلف كبير يستبدل الجراح تقنية FUE بتقنية زراعة الشعر بالشريحة.

نجد أن تقنية الاقتطاف تحتاج للدقة الكبيرة و التركيز من الجراح في كل خطوة من خطواتها إذ يبدأ الجراح التجميلي بحلق المنطقة المانحة التي غالباً تكون مؤخرة الرأس، ثم يعقم المنطقة جيدا، ويحقن المنطقة المانحة بمخدر موضعي.

وبعدها يقوم الطبيب بعمل ثقب فروة الرأس في المنطقة المانحة بواسطة إبرة إسطوانية جراحية للثقب قطرها 0.8 أو 1 ملليمتر، ثم يستخرج البصيلات وغالبا تحتوي كل بصيلة شعر من 1 إلى4 شعيرات، وتوضع البصيلات المقتطفة في محلول ملحي للحفظ.

بالخطوة التالية يحقن الجراح المنطقة الخالية من الشعر بالمخدر الموضعي، ثم يفتح فيها قنوات صغيرة جداً، ثم يتم زرع بصيلات الشعر بدقة وتركيز لتوزيع الشعر بالطريقة المثلى.

الفرق بين زراعة الشعر بتقنية FUE وتقنية البيركوتان
SONY DSC

العملية تستغرق تقريباً من 4 إلى 8 ساعات في الجلسة طبقا لمساحة المنطقة الخالية وكمية بصيلات الشعر المقتطفة والمزروعة، ومن المحتمل تكرار الجلسة حسب الحاجة.

بعض الحالات الغير مناسبة لعمليات زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف:


هذه العملية تعد من العمليات السهلة، ولكنها لا تناسب العديد من الحالات من بينهم السيدات اللاتي يعانين من تساقط الشعر بشكل غزير، والأشخاص الذين ليس لديهم مناطق كثيفة للشعر، تستعمل كمناطق مانحة للبصيلات، وفي حالة وجود ندبات سميكة على فروة الرأس، وأيضا مشاكل الخضوع لعلاج يؤثر على تساقط الشعر مثل العلاج الكيميائي كما في مرضى السرطان.

وهناك بعض الأشخاص ممن  لا يفضلون الشعر القصير وخاصة النساء إذ يتم تقصير الشعر وحلقه من المنطقة المانحة.

وفي بعض الحالات تحتاج الرأس لزراعة أكثر من 2500 بصيلة تقريبا  لتغطية مناطق الصلع الكبيرة وهو ما لا يتفق تماما مع تقنية الاقتطاف.

الفرق بين تكلفة زراعة الشعر بتقنية FUE وتقنية البيركوتان:


في حالة مقارنة تكلفة زراعة الشعر بالإقتطاف وتكاليف العملية بالتقنيات الأخري، نجد انه ليس بها تفاوت كبير، حيث ان متوسط سعر الجراحة بتقنية الإقتطاف في تركيا يتراوح بين 1500_2000 دولار تقريبا.

ولكن لتحديد التكلفة الكلية النهائية يجب الإطلاع على العديد من العوامل اولا، منها حالة المريض ومقدار تقدمها، والمساحات المستهدفة المراد زراعتها، ومدي كفاءة المنطقة المانحة لبصيلات الشعر، وهذا الأمر لا يمكن معرفته إلا بعد استشارة الطبيب المتخصص ومناقشته حول النتائج المرغوبة.

تحديد التقنية المناسبة للحالة يكون عن طريق الطبيب الخاص، ويتم تحديدها على حسب حالة الشخص، فهي التي تفرض استخدام تقنية دون أخري، حتي لو كانت التقنية أقدم ويوجد أحدث منها، ولكنها قد تكون هي الأنسب لحالة المريض.

خاتمة الفرق بين زراعة الشعر بتقنية FUE وتقنية البيركوتان:


تعتبر تقنية الإقتطاف هي تطور كبير جدا في علاج الصلع وتساقط الشعر، فهي كانت تعتبر نقلة مهمة في عالم زراعة الشعر، فلقد حلت العديد من المشاكل التي كانت تواجه المرضي في حالة استعادة الشعر بتقنية الشريحة، وهي عدم الحاجة لوجود جروح في فروة الرأس، وتحتاج لوقت طويل حتي يلتئم تماما، وقد تترك ورائها ندبات تستمر لسنوات طويلة.

تركيا تعتبر من أوائل الدول في العالم التي استخدمت تقنية الإقتطاف، واهتمت بتطبيقها وتطويرها، وأصبحت العملية الأن تتم بتقنية الإقتطاف في كل دول العالم بسهولة كبيرة، وبتكلفة معقولة للجميع.

ولكن تقنية البيركوتان Perkutan هي تطوير حديث لتقنية الإقتطاف فتعتمد على فتح قنوات للشعر بالمنطقة المصابة بالصلع، والقيام بزراعة البصيلات في نفس اتجاه شعر المريض، وذلك يتم بواسطة قلم البيركوتان الذي يحمل إبر خاصة دائرية الشكل، ومن هنا يتم تجنب كل الشقوق في الأماكن التي تمت زراعتها.

تقنيات زراعة الشعر مختلفة ومتعددة، وكل  منها له العيوب والمميزات، ولكن في حالة ان قرر الشخص أجراء عملية زراعة الشعر، يجب اختيار طبيب ذو خبرة كبيرة وماهر في هذا المجال، يقوم الطبيب بفحص حالة المريض والمنطقة المصابة والمنطقة المانحة للبصيلات، وعلى هذا الأساس يقوم بتحديد التقنية المناسب لحالة المريض، بغض النظر عن تكلفتها الكلية.

تواصل الان
1
هل تبحث عن استشارة مجانية؟
مرحبا ..
الاستشارة هنا مجانية 100% لذلك لا تتردد في الاتصال مع المستشار الطبي.