حياة | Haeat
مدونة طبية

الحكة الشرجية

الحِكَّة الشرجيَّة

920

الحكة الشرجية

الحكة الشرجية – Pruritus ani – هي الحاجة المستمرة لخدش قاعك، وتسمى أيضًا الحكة العاني، هي شكوى شائعة نسبيًا. وهناك عدة أسباب لحدوث الحكة الشرجية، وفي أغلب الأحيان، يمكن علاجها بنجاح.

وفي هذه المقالة، سنناقش الأسباب الشائعة لحكة الشرج والعلاجات الطبية والعلاجات المنزلية.

حقائق سريعة عن الحكة الشرجية

بعض النقاط الرئيسية حول الحكة العاني. مزيد من التفاصيل والمعلومات الداعمة في المقال الرئيسي.

  • قد تكون الحكة الشرجية محرجة لكنها مشكلة شائعة عند الأغلب.
  • ترتبط بعض الأطعمة والمشروبات بالحكة الشرجية
  • الأمراض الجلدية والالتهابات والاضطرابات الشرجية والحالات الطبية لكامل الجسم والعقاقير كلها أسباب محتملة للحكة الشرجية.

ما هي الحكة الشرجية؟

المصطلح الطبي لحكة الشرج أو الحكة السفلية هو Pruritus ani. ويتم تعريفه على أنه حكة شديدة حول فتحة الشرج.

وفتحة الشرج هي فتحة في نهاية القناة الهضمية أو الجهاز الهضمي، مما يسمح لنا بطرد النفايات الصلبة من الجسم. ويشير حكة العاني إلى الحكة حول فتحة الشرج.

والحكة الشرجية هي عرض وليست مرضًا بحد ذاته؛ وهي مشكلة شائعة بشكل مدهش، حيث يشعر الكثير من الناس بالحرج الشديد لرؤية طبيبهم.

ويمكن أن تحدث الحكة لأي شخص ولكن يقال إنه أكثر شيوعًا عند الرجال أكثر من النساء وأكثر شيوعًا عند البالغين من الأطفال أو كبار السن.

ويمكن أن يبدأ كتهيج قصير حتى يصبح مشكلة مزمنة مع استمرار دورة حكة الخدش. ويؤدي الخدش إلى حدوث فواصل صغيرة جدًا في الجلد تكون حكة شديدة عندما تتلامس الرطوبة المعتادة في المنطقة المحيطة بالشرج. هذا يسبب المزيد من الخدش.

وتتفاقم دورة حكة الخدش هذه بسبب الخدش الليلي عندما يكون المتألم نصف نائم وغير مدركين أنهم يخدشون، خاصة وأن الملابس الداخلية الفضفاضة تسمح بسهولة الوصول إليها.

وعندما يمر البول على الجروح لدى النساء، فإنه يتسبب في الشعور باللدغ، وهو ما يخفف عن طريق المسح الزائد بقوة بواسطة ورق التواليت، مما يؤدي إلى مزيد من الإضرار بالجلد.

وفي كثير من الأحيان يمكن علاج هذه الحالة من خلال فترة عدم خدش صارمة، والتي تسمح للجلد بالشفاء وكسر الدورة. ومع ذلك، يجب على الطبيب فحص الجلد والأمعاء السفلية للتأكد من عدم وجود مشاكل طبية.

ما هي أنواع التهاب الحكة الشرجية؟

هناك نوعان رئيسيان من التهاب الحكة الشرجية وهم الابتدائي والثانوي.

  • التهاب الحكة الأولي (مجهول السبب) – هذه حالة ليس لها سبب أساسي محدد. وهذا هو النوع الأكثر شيوعا من التهاب الحكة الشرجية.
  • التهاب الحكة الثانوي – هذا الشرط قد يكون بسبب العديد من الأسباب الكامنة المختلفة. وقد تشمل الالتهابات العامة، والتهاب الجلد التماسي أو غيرها من الأمراض الجلدية والأمراض الجهازية، وغيرها من العوامل.

ما مدى شيوع التهاب الحكة الشرجية؟

تشير التقديرات إلى أن 1-5 ٪ من السكان مصابين به.

والتهاب الحكة الشرجية يحدث حوالي 4 مرات أكثر في الرجال أكثر من النساء. ويمثل التهاب الحكة الأولي أو مجهول السبب غالبية الحالات (حوالي 50-90 ٪) من الحالات.

ما الذي يمكن أن يسبب جفاف وتهيج في منطقة الشرج؟

قد تصبح منطقة الشرج جافة ومهيجة بسبب استخدام الصابون القاسي أو المسحات الصحية أو ورق التواليت القاسي لتنظيف المنطقة بعد حركة الأمعاء.

وقد يحدث تفاعل فرط الحساسية إذا تم استخدام المساحيق المعطرة أو المستحضرات أو الكريمات أو المراهم أو غيرها من المنتجات في منطقة الشرج.

والعرق الزائد أو كميات صغيرة من البراز المتعلقة في المنطقة يمكن أن تسبب تهيج وحكة.

ما الذي يسبب الحكة الشرجية؟

التهاب الحكة العاني لا يحدث عادة بسبب سوء النظافة. ولكن قد يؤدي الإفراط في استخدام الصابون وغيرها من المنتجات الموضعية لتنظيف المنطقة الشرجية أو الغسل القوي بقطعة قماش مبللة أو ورق تواليت قاسي إلى حدوث تهيج.

وقد يصبح العرق أو الرطوبة الزائدة محاصرين في منطقة الشرج في حالة ارتداء ملابس داخلية ضيقة. وتم ربط بعض الأطعمة والمشروبات، مثل المشروبات الغازية والمشروبات التي تحتوي على الكافيين (القهوة والشاي والكولا) والأطعمة الغنية بالتوابل أو الحمضية (البندورة والفواكه الحمضية). وجود حركات الأمعاء المتكررة (الإسهال) أو الحركات الامعاء القليلة (الإمساك) قد تلعب أيضًا دورًا.

الأمراض المنقولة جنسيا تسبب الحكة الشرجية:

سبب آخر محتمل لحكة الشرج هو الأمراض المنقولة بالجنس الشرجي، وخاصة الهربس والسيلان والكلاميديا ​.

فإن هذه الأمراض المنقولة جنسيا شائعة إلى حد ما، خاصة في الأشخاص الذين يمارسون الجنس الشرجي دون استخدام الواقي الذكري.

وعندما تحدث، فإنها تسبب التهابًا في منطقة المستقيم، وقد يؤدي ذلك إلى الحكة. مع القوباء أو فيروس الورم الحليمي البشري، وقد تظهر البثور أيضًا، وهي سبب إضافي للحكة والحرق. وقد يؤدي أي من هذه الأمراض المنقولة جنسياً إلى حدوث طفح جلدي أو إفراز أو ألم في الخصية.

فإذا كنت تشك في أن تكون الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي هي السبب في الحكة الشرجية، فاستشر طبيبك.

الأكزيما يمكن ان تسبب الحكة الشرجية

في بعض الأحيان، قد يأتي الإكراه على الخدش أدناه من الأكزيما، وهي حالة جلدية تتميز بطفح جلدي أحمر متقشر يسبب شعور الحكة بقوة.

والسبب الدقيق للأكزيما غير معروف، ولكن تم ربطه باستجابة مفرطة النشاط من قبل الجهاز المناعي، ويمكن أن يكون سببها الحساسية أو الربو، وقال ألان باركس طبيب الأمراض الجلدية ومؤسس ديرم هاوس. انه يمكن أن تظهر الحالة أيضًا بعوامل خارجية مثل التغيرات في الطقس أو التعرض للمنتجات المنزلية مثل الصابون أو المنظفات.

ويمكن أن يكون الإجهاد أيضًا عاملاً، وقد يؤدي أيضًا إلى تفاقم المشكلة. وعندما تتوتر، يُصدر جسمك استجابة وقائية عن طريق زيادة الالتهاب. وقد يؤدي ذلك إلى اشتعال الحكة أينما تكون الأكزيما.

وتلاحظ أن المشكلة تعالج عادة بكريمات الستيرويد الموضعية، والتي تعمل على تقليل الحكة بسرعة إلى حد ما لأنها تقلل الالتهاب على عكس الكريمات العلاجية الأخرى التي قد تزيدها وتزيد الحكة سوءًا.

سبب الحكة الشرجية يمكن ان يكون البواسير

البواسير من الامراض الشائعة حيث يصاب حوالي نصف سكان الولايات المتحدة بأعراض البواسير، وتشكل الحكة أحدهم (وتشمل الحالات الأخرى الألم والنزيف).

والبواسير عبارة عن أوعية دموية ضخمة إما داخل المستقيم السفلي أو خارج فتحة الشرج مباشرة (المعروف للأطباء باسم “البواسير الخارجية”).

وهم مرتبطون بالإمساك المزمن وفترات طويلة من الجلوس على المرحاض، مما قد يسمح للدم بالتجمع في الأوعية هناك والتسبب في حدوث انتفاخ. لذا، فإن الألياف بالطبع هي أحد الحلول لترويض المشكلة التي يمكن أن تسبب الحكة.

 والحل المنزلي هو الجلوس في حمام دافئ لمدة 10 إلى 15 دقيقة، والأطباء يوصون به ثلاث مرات في اليوم، خاصةً بعد حركة الأمعاء (والتي من المحتمل أن تكون غير مريحة).

تشمل الأسباب الأخرى لالتهاب الحكة:

  • الالتهابات: يمكن أن تسبب بعض أنواع البكتيريا والفطريات أو الطفيليات حكة. والمكورات العنقودية الذهبية أو المكورات العقدية المقيحة (أنواع البكتيريا)، المبيضات البيضاء (الخميرة)، والدودة الدبوسية (بشكل رئيسي عند الأطفال)، وعث الجرب وهي بعض الكائنات الحية التي تؤدي إلى الحكة والتهيج.
  • الأمراض الجلدية: الصدفية، التهاب الجلد التماسي (التهاب بسبب المواد المثيرة للحساسية أو المهيجات الأخرى)، أو التهاب الجلد التأتبي (حالة مزمنة موجودة في المرضى الذين يعانون من الحساسية) قد يسبب طفحاً في المنطقة حول الشرج.
  • مرض التهاب الأمعاء (مرض كرون)
  • العوامل النفسية مثل التوتر أو القلق
  • الأمراض الجهازية: وتشمل مرض السكري، سرطان الدم، سرطان الغدد الليمفاوية، مرض الغدة الدرقية، أمراض الكلى، واضطرابات الكبد (اليرقان الانسدادي).
  • اضطرابات القولون والمستقيم والشرج: إن هبوط المستقيم سواء البواسير الداخلية أو الخارجية، والشقوق الشرجية (القرحة)، أو النواسير (الممرات الشبيهة بالأنبوب غير الطبيعي) ترتبط بالتهاب الحكة. وقد يكون من الصعب إزالة الكميات المتبقية من البراز مع البواسير الخارجية الكبيرة. والبواسير الداخلية قد تسبب نزيفًا أو تلوثًا برازيًا أو تصريفًا.
  • الأدوية الجهازية أو الموضعية: تم ربط استخدام العقاقير مثل الكينين والكوليسين والزيت المعدني بالتهاب الحكة.
  • سلس البراز أو البول: الأطفال وكبار السن هم أكثر عرضة لتجربة سلس الأمعاء أو المثانة.

التشخيص العام للحكة الشرجية

في المرة الأولى التي يعرض فيها شخص ما مشكلة الحكة الشرجية على الطبيب، ستبدأ الاستشارة بعدد من الأسئلة. سيساعد ذلك في معرفة ما إذا كانت الحكة ناتجة عن مشاكل الجلد المحلية أو مشكلة عامة في الجسم بأكمله.

فيمكن ان يسأل الطبيب عن:

  • مدة ونمط الحكة.
  • استكشف طبيعة تناول الطعام والنظافة لمعرفة ما إذا كان هناك غسل غير مناسب أو مفرط أو استخدام الكريمات أو العطور أو الصابون.
  • تقييم مدى حدة الحكة، ومعرفة تأثيرها على الحياة.

ستساعد المعلومات الأخرى في تحديد سبب محتمل للحكة:

  • هل هناك تاريخ طبي سابق ذي صلة، مثل جراحة الشرج، أو البواسير، أو مرض السكري؟
  • هل كان هناك أي سلس البول أو البراز؟
  • هل هناك دم على ورق التواليت، أو ألم شرجي، أو كتل للإشارة إلى البواسير؟
  • هل كان هناك أي إسهال دموي وتشنجات في البطن (تشير إلى مرض التهاب الأمعاء)؟

وقد يتبع الفحص البدني بحيث يمكن للطبيب أن يرى كيف تبدو المشكلة، والتحقق من علامات تشقق الجلد أو الالتهابات وأي نزيف حول منطقة الشرج. يمكن أن يسبب الخدش المزمن وجلد شاحب كثيف.

وقد يكشف الفحص البصري أيضًا عن البواسير أو الشقوق الشرجية أو الأكزيما كما ينبغي فحص الشرج والمستقيم بحثًا عن أدلة على الإصابة بالسرطان.

وسيتم إجراء فحص داخلي بواسطة الطبيب عن طريق إدخال إصبع قفاز ومشحم من خلال فتحة الشرج في المستقيم.

وهذا هو المعروف باسم فحص المستقيم الرقمي. فهو يساعد على تشخيص البواسير أو الإمساك وكذلك استبعاد الحالات المشتبه فيها من سرطان الأمعاء، وهي حالات نادرة.

وقد يطلب منك الطبيب أن تشد قاعك، كاختبار للعاصرة الشرجية، أو يطلب منك الدفع، كطريقة للبحث عن البواسير الداخلية التي يتم دفعها إلى الخارج

ويجب فحص الجسم بالكامل لمعرفة الحالات الأخرى التي قد يكون سببها الحكة. وتشمل التحقيقات المتعلقة بالحكة ما يلي:

  • مسحات إذا يشتبه بالعدوى.
  • خزعة إذا كان هناك أي جلد غير طبيعي.
  • تحليل البراز إذا كان هناك أي إسهال.
  • اختبارات الدم الروتينية للتحقق من تعداد الدم الكلى والغدة الدرقية والسكري وعلامات الالتهابات.

العلاجات الاساسية لعلاج الحكة الشرجية

فيما يلي بعض النصائح العملية للمساعدة في علاج الحكة:

العلاجات المنزلية والرعاية الذاتية:

ويجب عليك فهم دورة حكة الصفر لان ذلك أمر مهم للغاية. فيجب السماح للجلد بالشفاء لتقليل الالتهاب الذي يسبب الخدش. ومن الضروري تجنب الصابون والكريمات المزعجة، والحفاظ على البشرة باردة وجافة ونظيفة.

ويجب أن تظل أظافر الأظافر قصيرة، والحكة الشديدة تهدأ بماء بارد على قطعة قماش قطنية.

العلاجات الطبيبة:

  • مضادات الهيستامين – إذا كانت الحكة مزعجة بشكل خاص خلال الليل، فقد يعرض الأطباء مضادات الهيستامين مثل هيدروكسيزين (فيستاريل).
  • يتم وصف المراهم المهدئة – مثل البزموت الفرعي أو أكسيد الزنك، لحل بعض المشكلات الجلدية.
  • الستيرويدات القشرية – التهاب الجلد حول الشرج قد يلزم له علاج موضعي قصير الأجل في شكل كورتيكوستيرويد خفيف.
  • التخدير الموضعي – هذا يمكن أن يخفف الألم والحكة بشكل مؤقت؛ وهي تشمل البنزوكائين ، كحول البنزيل ، ليدوكائين ، والبراموكسين.
  • مضيقات الأوعية الدموية – هذه الأوعية الدموية الضيقة ويمكن أن تقلل من التورم. كما أنها بمثابة التخدير الخفيف. وتشمل هذه سلفات الإيفيدرين والإيفينرين.
  • عقاقير قابضة – تعزز هذه المواد الكيميائية تراكم البروتينات داخل الخلايا، والتي تجف البشرة وتساعد على تقليل الحكة والحرقة والألم.
  • المواد الحافظة – هذه تشكل حاجزا ماديا بين الجلد وأي مهيجات محتملة. وهي تشمل جل هيدروكسيد الألومنيوم وزبدة الكاكاو والجلسرين.
  • القرنية – تتسبب في تفكك الطبقات الخارجية من الأنسجة، مما يسمح لأي مراهم طبية باختراق الطبقات العميقة.

العلاجات المحتملة الأخرى:

  • بخاخات كريم – فعالية هذا العلاج تتطلب مزيدا من الدراسة.
  • التنويم المغناطيسي – يتم استخدام التنويم المغناطيسي للحد من الخدش ولكن ينبغي أيضا أن يكون هناك مزيد من التقييم لهذا النوع من العلاج.

التخدير موضعي:

التخدير الموضعي يخفف الألم والحرق والحكة مؤقتًا عن طريق تخدير النهايات العصبية. ويجب أن يقتصر استخدام هذه المنتجات على المنطقة حول الشرج وقناة الشرج السفلى.

ويمكن أن يسبب التخدير الموضعي ردود فعل تحسسية مع الاحتراق والحكة. لذلك، ينبغي وقف تطبيق التخدير إذا زاد الحرق والحكة.

من أمثلة التخدير الموضعي:

  • بنزوكاين 5٪ إلى 20٪.
  • الكحول البنزيلي.
  • ديبوكاين 0.25 ٪ إلى 1.0 ٪.
  • ديكلونين 0.5 ٪ إلى 1.0 ٪.
  • ليدوكائين 2 ٪ إلى 5 ٪.
  • براموكسين 1.0٪.
  • تتراكائين 0.5 ٪ إلى 5.0 ٪.

مضيقات الأوعية:

مضيقات الأوعية هي مواد كيميائية مثل الإيبينيفرين، وهي مادة كيميائية تحدث بشكل طبيعي. وتجعل المضيقات الوعائية الأوعية الدموية أصغر، مما قد يقلل من التورم. كما أنها قد تقلل الأعراض بسبب تأثيرها المخدر الخفيف.

وتضيق المضيقات الوعائية على المنطقة حول الشرج بخلاف المضيقات الوعائية المعطاة عن طريق الحقن فيكون لديها احتمال ضعيف للتسبب في آثار جانبية خطيرة، مثل ارتفاع ضغط الدم، العصبية، الهزة، الأرق، وتفاقم مرض السكري أو فرط نشاط الغدة الدرقية.

تتضمن أمثلة مضيقات الأوعية:

  • كبريتات الإيفيدرين 0.1 ٪ إلى 1.25 ٪
  • ادرينالين 0.005 ٪ إلى 0.01 ٪
  • فينيليفرين 0.25٪

أي نوع من الاطباء يعالج الحكة الشرجية؟

الحكة الشرجية

على الرغم من أن الحكة الشرجية يمكن تقييمها من قبل طبيب العائلة أو طبيب الطب الباطني ، فإنه يتم تقييمها في أغلب الأحيان من قبل جراح القولون والمستقيم وأحيانًا بواسطة أخصائي أمراض الجهاز الهضمي.

الوقاية من الحكة الشرجية

تمنع مواد الوقاية من تهيج المنطقة حول الشرج عن طريق تشكيل حاجز مادي على الجلد يمنع تلامس الجلد المهيج بسائل أو براز مشدد من المستقيم.

وهذا الحاجز يقلل من التهيج والحكة والألم والحرق. وهناك العديد من المنتجات التي تحتوي على واقي بالإضافة إلى الدواء الاساسي.

تشمل أمثلة المواد الوقائية:

  • هلام هيدروكسيد الألومنيوم.
  • زبدة الكاكاو.
  • جلسيرين.
  • كاولين.
  • اللانولين دهن الصوف.
  • الزيوت المعدنية (بالنيول).
  • بيتروليتم ابيض.
  • نشاء.
  • أكسيد الزنك ( ديسيتين ) أو الكالامين (الذي يحتوي على أكسيد الزنك) بتركيزات تصل إلى 25 ٪.
  • زيت كبد سمك القد أو زيت كبد سمك القرش.

الأدوية القابضة:

تسبب القابضات التخثر للبروتينات في خلايا الجلد حول الشرج أو بطانة القناة الشرجية. ويعمل هذا الإجراء على تعزيز جفاف الجلد، مما يساعد بدوره في تخفيف الاحتراق والحكة والألم.

تشمل أمثلة العقاقير:

  • كالامين 5 ٪ إلى 25 ٪.
  • أكسيد الزنك 5 ٪ إلى 25 ٪.
  • الساحرات هازل 10 ٪ إلى 50 ٪.

المطهرات:

المطهرات تمنع نمو البكتيريا والكائنات الحية الأخرى. ومع ذلك، فمن غير الواضح ما إذا كانت المطهرات أكثر فعالية من الصابون والماء.

من أمثلة المطهرات:

  • حمض البوريك.
  • الفينول.
  • كلوريد البنزالكونيوم.
  • كلوريد السيتيل بيريدين.
  • كلوريد البنزيثونيوم.
  • الريسورسنول.

المسكنات:

تسهم المنتجات المسكنة في تخفيف الألم والحكة والحرق عن طريق الضغط على مستقبلات الألم العصبي.

تشمل أمثلة المسكنات ما يلي:

  • المنثول 0.1 ٪ إلى 1.0 ٪.
  • الكافور 0.1 ٪ إلى 3 ٪.
  • القطران العرعر 1 ٪ إلى 5 ٪.

الستيرويدات القشرية:

الستيرويدات القشرية تقلل من الالتهابات ويمكن أن تخفف الحكة، لكن استخدامها المزمن يمكن أن يسبب أضرارًا دائمة للجلد.

ولا ينبغي أن تستخدم لأكثر من فترات قصيرة من بضعة أيام إلى أسبوعين. ويتم استخدام المنتجات التي لها تأثيرات كورتيكوستيرويد ضعيفة ومتوفرة بدون وصفة طبية. ولا ينبغي استخدام منتجات كورتيكوستيرويد أقوى.

الخاتمة

يتم توجيه الجهود نحو تحديد السبب الاساسي الذي يسبب الحكة الشرجية بشكل دقيق. ويمكن للفحص من قبل الطبيب التعرف بسرعة على معظم أسباب الحكة الشرجية. وقد يلزم إجراء تعديلات في النظام الغذائي أو علاج الالتهابات أو الإجراءات الجراحية لتصحيح السبب الأساسي.

ويجب العلم ان الموقع غير مسؤول على أي استخدام خاطئ للأدوية او الوصفات الطبية ويجب التأكد جيدا ان ليس لديك أي حساسية من تلك الأدوية قبل تناولتها ويجب عليك استشارة طبيبك الخاص قبل البدء في اي علاج.

100%
رائغ جدا

الحكة الشرجية

  • ما رأيك بهذه المقالة؟ يرجى التقييم.