علاج الشعر

أعراض داء الثعلبة بالتفصيل والعلاج منه

ما هي أعراض داء الثعلبة بالتفصيل؟ وكيفية العلاج منه؟ وهل تنجح عمليات زراعة الشعر لمرضي الثعلبة؟

أعراض داء الثعلبة بالتفصيل والعلاج منه حيث أصبح هذا المرض من الأمراض المنتشرة جدا، ونجد ان جميع الشرائح العمرية من كل الأقطار حول العالم متضررة من مرض الثعلبة بنسبة كبيرة، ولقد قام الباحثين بعمل العديد من الدراسات التي تجد الحل لمرض الثعلبة والقضاء عليه نهائيا.

مرض الثعلبة:

هو مرض يحدث عادة للرجال ويكون بسبب هجوم شرس من جهاز المناعة على فروة الرأس، وأجزاء أخري من الجسم أيضا، يعمل على تساقط شعر الرأس شيئا فشيئا، ليترك بالنهاية شكل دائري أو بيضاوي خالي من الشعر تماما، وقد يكون هذا الفراغ بمكان واحد او ينتشر بعدة أماكن مختلفة، وقد يهاجم هذا المريض الشخص من سن الخمس سنوات إلى ما بعد الأربعين سنة، وقد يحدث للجسم حالة من الإصابة بالعدوي الفطرية عن طريق اللمس إذا حدث إهمال من المريض، ولكن لا يتسبب هذه المرض بالعدوي لمن حوله.

معرفة السبب الحقيقي حول الإصابة بمرض الثعلبة مازالت غير معروفة، ولا معروف الأسباب التي تؤدي للهجوم من جهاز المناعة، وبالنسبة لإصابة الشخص بفروة الرأس يكون بسبب ضعف شديد في وظائف بصيلات الشعر، الإصابة بهذا المرض منتشر جدا عند الأشخاص الذين أعمارهم تقل عن 20 عاما وينتشر بين النساء والرجال على حد سواء.

يبدأ هذا المرض نشاطه عند ملاحظة تساقط خصلات الشعر الكثيفة مرة واحده، وأثناء النوم وعند تمشيط الشعر او غسله، ويترك مكان السقوط فارغا ولا ينبت به الشعر مرة أخري، ويتكرر هذا السقوط على نحو دائم، حتى يتسع المكان ويترك فروة الرأس فارغه على شكل دائري أو بيضاوي، وفي بعض الحالات النادرة يسقط شعر الرأس كله وشعر الجسم أيضا.

قد يكتشف المريض هذا المرض مبكرا وهذا يكون السبب في علاجه، حيث ان العلاج المبكر لهذا المرض يجعل الشعر ينمو مرة أخري ويعود لطبيعته، وينمو الشعر الجديد مثل باقي الشعر تماما من حيث اللون والملمس، وربما يكون لون الشعر الجديد يميل للرمادي او الأبيض في بدايته، ولكنه يعود بالنهاية لطبيعته سريعا.

ان عدد الأشخاص المصابون بهذا المرض حوالي 10% من الناس، وتم شفاء معظمهم نهائيا من هذا المرض.

علاج مرض الثعلبة:

  1. إذا اكتشف هذا العلاج مبكرا وبدأ المريض برحلة العلاج، سوف يشفي تماما وبسهولة، وينبت الشعر الجديد ويعود الوضع العام لطبيعته تماما بعد سنة تقريبا او أقل.
  2. العلاج المعروف عالميا للصلع هو حقن الكورتيزون، ويتم حقنها بفروة الرأس للمريض وعلى بعد 1سم من مكان الإصابة مرة واحدة كل 4 أسابيع او 6 أسابيع علي حسب حالة المريض.
  3. يمكن أن يتم معالجة الأطفال وكبار السن بعقاقير الستيرويدات الموضعية، حيث توضع هذه العقاقير على الجلد مباشرة، بغض النظر عن مكان الإصابة.
  4. يمكن العلاج من مرض الثعلبة بعقار يسمي مينوكسيديل 5%، ويستخدم هذا الدواء مع العقاقير الستيرويدية الموضعية، ويعتبر هذان الدواءان مكملان لبعضهما.
  5. هناك علاج خاص بالجهاز المناعي ويؤدي لرد فعل لابد من حدوثه للمريض، وهو الإصابة بالحساسية في فروة الرأس، ولكنه بالنهاية يساعد على نمو الشعر من جديد.
  6. الأدوية التي تتعلق بالاتصال المناعي لفروة الرأس، وتكون مرة واحدة فقط في الأسبوع، حيث ان هذه الأدوية تسبب تهيج في الجلد والاحمرار وتظهر القشور فيما بعد.
  7. بعد بداية العلاج لهذا المريض بفترة لا تقل عن ثلاثة أشهر، يبدأ الشعر الجديد في النمو، حيث يتعرض المريض للأثار الجانبية لهذا المرض من الاتصال المناعي والطفح الجلدي، وتورم الغدد الليمفاوية وخاصة في الرقبة، ويقوم الطبيب بوصف أدوية مناسبة تخفف من هذه الأثار.

تشخيص مرض الثعلبة:

يتم تشخيص هذا المرض من خلالة دراسة التاريخ الطبي للشخص المصاب ولعائلته كاملا، ويتم عمل فحص بدني، وإجابة المريض عن الأسئلة التي يسألها له الطبيب حول متي بدأ تساقط الشعر، ومنذ متي لاحظ المريض تساقط الشعر، ويتم فحص رأسه بالكامل وأخذ بعض عينات الشعر من رأسه لفحصها.

إجراء بعض الاختبارات والتحاليل اللازمة للتحقق من ان الأعراض التي عند المريض هي لمرض الثعلبة ليس غيره، ومنها أخذ عينة من الشعر وفحصها تحت المجهر،او أخذ عينة من فروة الرأس عند بعض الحالات، وعمل إختبارات للدم، لتعيين بعض الحالات المعينة من فرط نشاط الغدة الدرقية، او الإصابة بالخلل في إداء وظيفة الغدة الدرقية.

زراعة الشعر لمرض الثعلبة:

علاج داء الثعلبة هو العائق الكبير الذي يقف أمام علماء زراعة الشعر، ولكن يوجد بعض التجارب الناجحة في إجراء عمليات لزراعة الشعر من قبل ممن كان لديهم حالات صلع.

هناك مريض يبلغ ال24 عاما من عمره يقول”ندما أصيب بالمرض سرعان ما فقد شعر جسمه كله ، فى خلال أربعة سنوات بدأت اٌصابة تزداد فى فروة الرأس والحاجبين ، وتم علاجه بــ السورالين والآشعة فوق البنفسجية ( PUVA ) وبالفعل نما شعر الجسم كله ما عدا الحاجبين”

وتم تناول العلاجات الطبية المختلفة لمدة 18 شهرا تقريبا، ولا يوجد اي استجابة لكل العوامل الطبية، تم زراعة شعر الحاجبين بطريقة زراعة الشعر القذالي، وهي تقنية تتم لأستخراج وحدة المسامي، والان تمت زراعة الشعر، ونما شعر الحاجبين، وقبل مرور السنة كانت قد نجحت العملية بحوالي 80% تقريبا.

أغلب اطباء الجراحة أكدوا انه من النادر ان يكون مريض الثعلبة مرشح لزراعة شعر ناجحة، ولكن التجارب الفعلية تقول عكس ذلك، حيث ان في حالة تعرض المنطقة المانحة بفروة الرأس لهجوم جهاز المناعة، وهذا أدي للأصابة بالصلع التام، من الممكن ان يتم التعامل عن طريق استنساخ الشعر من خلال الخلايا الجزعية من ناحية العلاج الجراحي.

العلاج الطبي لمن يعاني من البقع الصغيرة التي تأتي من داء الثعلبة يمكن علاجها من خلال إعطاء الستيرويدات الموضعية، او المنشطات من خلال الحقن، واعطاء المينوكسوديل، وانثرالين، ومن الممكن ايضا العلاج من خلال طريق خيارات الأدوية التي يتناولها من الفم، ولكن ليس كل الحالات مشابهة لبعضها، وفي بعض الحالات يتم إعطاء بريدنيزون والميثوتريسكت.

خاتمة أعراض داء الثعلبة بالتفصيل والعلاج منه:

تعتبر عمليات زراعة الشعر لمرض الثعلبة هي الحل النهائي والمثالي لكل من يعاني من هذا المرض المقلق، ولا يوجد علاج طبي فعال حتي الأن يقضي على هذا المرض تماما، ولكن المريض قد يستجيب لأنواع العلاجات بدرجات مختلفة، ولكن قد تأتي هذه العلاجات بنتائج أقل فاعلية، وقد لا يستجيب الشخص للعلاج الطبي مطلقا.

داء الثعلبة هو أضطارب بجهاز المناعة، للأن غير محدد أسبابه، يؤدي للهجوم على كل شعر الجسم، بلا تحديد منطقة معينة او استثناؤها، ولكن الإصابة غالبا ما تكون بفروة الرأس او الحاجبين، هذا المرض انتشر هذه الأيام كثيرا جدا وفي  مختلف الأعمار وللرجال والنساء، ولا يمكن التوقع بحدوث هذا المرض من قبل، وايضا لا يمكن تحديد ميعاد معين للشفاء التام منه.

الوسوم

Dr Mustafa

الدكتور مصطفى تاركان اوغلو متخصص في مجال التجميل متخرج من جامعة الاناضول في تركيا سنة 1998 يتكلم اللغة العربية والانكليزية والتركية وهو من اصول عربية حصل على الجنسية التركية في عالم 1995.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *